علاج أكثر من (170) من مصابي الثورة خارج السودان الشهرين المقبلين

الخرطوم- الصيحة

توجه مساء الأربعاء، (3) من أبطال مصابي ثورة ديسمبر المجيدة من بينهم أصغر المصابين عمر بكري لتلقي العلاج بالهند، وذلك إنفاذاً لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك بإعتبار علاج وقضايا مصابي الثورة أولوية قصوى لحكومة الفترة الانتقالية.

وكان في وداعهم بالصالة الوزارية بمطار الخرطوم، رئيس اللجنة الفنية لمصابي الثورة بالإنابة محمد عثمان حسين والذي بشر في تصريح صحفي بتوجه (13) مصاباً بمرافقيهم في الخامس من شهر يناير القادم إلى الهند كذلك.

وأوضح أن اللجنة وفي إطار خطتها إنفاذاً لتوجيهات رئيس الوزراء ودعت قبل أيام، (4) من مصابي الشلل إلى أوكرانيا، وأشار إلى نجاح عمليات ثلاثة منهم تحركت أصابعهم، وذكر أن سفير السودان بالقاهرة بشّر باكتمال تأشيرات الدفعة القادمة من مصابي الثورة.

وأكد رئيس اللجنة الفنية لمصابي الثورة بالإنابة، المُضي قدماً في إنفاذ الخطة التى وضعتها اللجنة الفنية لمدة ستة أشهر وتستهدف معالجة أكثر من (80) مصاب من العاصمة والولايات خلال كل شهرين في كل من الهند، القاهرة، أوكرانيا، تركيا، ولفت لوجود مساعٍ لفتح العلاج بالأردن وللعلاج الطبيعي في كل من يوغسلافيا والبوسنة والهرسك، وأضاف “لولا جائحة كورونا كُنا سنتجه للاتحاد الأوروبي”.

وأكد عزم اللجنة، توفير العلاج لمصابي الثورة في أعظم الدول المتقدمة في المجالات العلاجية، وعبر عن شكره لرئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون مجلس الوزراء السابق والأمين العام لمجلس الوزراء، كما عبر عن شكره لوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي وبنك السودان المركزي على توفيرهم للميزانية في أسرع فرصة، وكذلك وزارة الصحة وكافة أعضاء اللجنة الفنية لمصابي الثورة.

وكشف محمد عثمان، أن الشهرين القادمين سيشهدان علاج أكثر من (170) من مصابي الثورة خارج السودان، وعبر عن تمنياته بالشفاء العاجل لكل مصابي الثورة الذين سطروا أسماءهم بأحرف من نور.

من جانبه، عبر التقي محمد عيسى- أحد المتوجهين لتلقي العلاج بالهند من مصابي ثورة ديسمبر- عن شكره للجنة الفنية لمصابي الثورة لدورها في معالجة المصابين.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!