مسؤولة بحكومة حمدوك السابقة تتضامن مع إعلامية شهيرة

الخرطوم- الصيحة

أعلنت وزيرة الخارجية في حكومة حمدوك السابقة، القيادية بحزب الأمة القومي د. مريم الصادق المهدي، تضامنها مع الإعلامية لينا يعقوب مديرة مكتب قناة “الحدث” التي تعرضت للطرد من قبل المتظاهرين خلال مواكب 19 ديسمبر أمس.

ووجّهت مريم رسالة إلى لينا خاطبتها فيها بـ”الحبيبة الإعلامية السيدة أ. لينا يعقوب، المحترمة”، وأكدت كامل التضامن مع حرية التعبير والكلمة “وكامل الاحترام لكل إعلامية وإعلامي يتحلى بالمهنية والموضوعية والتوازن في التغطية الإعلامية”، وقالت “فهكذا تحقق الصحافة دورها المنوط بها في الحكم الديمقراطي”.

وأضافت مخاطبة لينا “كامل المساندة لشخصك كسيدة برزت وبرّزت في الإعلام السوداني والإقليمي وأظهرت المرأة السودانية كما ينبغي لها؛ من ثبات وقدرة ووعي واحاطة ووقار”.

ودعت مريم إلى التصدي بحسم للعنف في كل صوره وأشكاله وأياً كان مصدره، إيماناً بتلك الثورة وقادتها الشعب السوداني، ومن أجل الوطن المفدى.

وقالت “أما العنف ضد المرأة الذي أصبح يأخذ أشكالاً متعددة، خاصةً في المجال العام مؤخراً، فالواجب الوطني في مجابهته بقوة وكأولوية هو مطلوب مهم لبناء الوطن الذي ننشد حيث المحافظة على حقوق الانسان، وحقوق المرأة على رأسها، هو الأساس الذي يجب أن نبني عليه السودان المدني الديمقراطي”.

وحيّت مريم للثورة السودانية الماجدة وشباب البلاد- نساءً ورجالاً- وأطفاله وكهوله وشيوخه البواسل، في مقدمتهم الشهداء والشهيدات، “وهم يرسمون فجر السودان الذي نستحق، ويكتبون في دفاتر الحضارة الإنسانية تاريخاً ويسجلون تجربة بشرية تثري كل التاريخ البشري؛ صموداً وعياً والتزاماً وطنياً”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!