الحلو يتمسك بالعلمانية وتحقيق مشروع السودان الجديد

الخرطوم- الصيحة

أكد رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال عبد العزيز الحلو، أن إرادة الشعب السُّوداني لإحداث التغيير ظهرت مرات عديدة في أكتوبر 1964، أبريل 1985، سبتمبر 2013، أبريل 2019، 30 يونيو، والآن في 25 أكتوبر 2021، 13- 17 نوفمبر 2021، ثم 21 نوفمبر 2021م، كإنجازات سياسية تحقَّقت بنضالاتِه وبسالاتِه، وأضاف “فلا بد من الحفاظ على هذا الإرث التَّاريخي العظيم”، داعياً إلى مواصلة النِضال حتى إنجاز مشروع السُّودان الجديد، مشدداً في الوقت ذاته على يقينهم من الانتصار.

وقال الحلو في بيان بمناسبة الذكرى الثالثة لثورة ديسمبر المجيدة “نحن في الحركة الشعبية لتحرير السُّودان– شمال على يقين أن بيننا وبينكم كثوَّار- عهدٌ غير مكتوب.. ومنذ عقود.. للنضال لتحقيق مشروع السُّودان الجديد، كلٍ حسب طاقتِه.. وكلٌ بوسائلِه، وأن يلعب كلٌ دوره حتى يتحقَّق التغيير الجذري. نحن لا نسعى إلى إتِّفاق يوفِّر مقاعد لقلةٍ من الأفراد تحصل بموجبه على إمتيازات على حساب الشعب، وإنما نُكافح من أجل سلام يُخاطب جذور المشكلة لتحقيق تغييراً شاملاً ينعكس على حياة كل سوداني عدلاً وسلاماً وإستقراراً وتنمية ورفاه”.

وأكد الحلو أن الحركة تؤكد في الذكرَى الثالثة للثورة وقوفها مع جميع الشعوب السُّودانية في خندقٍ واحد، فضلاً عن نضالها من أجل حقوقِهم ومطالبهم وتطلُّعاتهم في تحقيق شعارات الثورة: (حرية .. سلام .. وعدالة)، وتابع بالقول “كذلك من أجل التغيير وإقامة نظام علماني ديمقراطي لا مركزي يُعيد السُلطة إلى الشعب ويُعيد هيكلة الدَّولة السُّودانية على أسُس جديدة بما يُمهِّد الطريق إلى الوحدة الطوعية في وطن يسع جميع السُّودانيين بتعدُّدِهم وتنوُّعِهم الثقافي والدِّيني والإثني.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!