والي شمال دارفور يدعو إلى ضبط النفس وعضو بالسيادي يزور الفاشر السبت

الفاشر- الصيحة

أعرب والي ولاية شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن، عن أسفه للأحداث التي وقعت بالقرب من معسكر زمزم للنازحين مؤخراً والتي أودت بحياة عدد من المواطنين وجرح آخرين.

ودعا نمر في تصريح صحفي عقب عودته من الخرطوم اليوم، جميع المكونات الإجتماعية والإثنية بالولاية للتحلي بضبط النفس وإعمال صوت العقل والحكمة لتجاوز كافة الخلافات وبذل الجهود من أجل بسط الأمن والاستقرار بالولاية حتى تنطلق في مسيرتها نحو التنمية وتقديم الخدمات، معربا عن أمله في عدم تكرار مثل هذه الأحداث.

ورحب الوالي بقرار المجلس الأعلى المشترك للترتيبات الأمنية الصادر مؤخراً والذي قضى بتشكيل قوة مشتركة رادعة من القوات المسلحة والدعم السريع وقوات الكفاح المسلح والأمن والمخابرات العامة والشرطة والتي ستتخذ من الفاشر مقرا لقيادتها المتقدمة، كاشفا عن أن القوة المشتركة ستكون لديها سلطات واسعة في ضبط واحتواء وحسم كل التفلتات وجمع السلاح وتقديم كل المتفلتين والمتهمين لمحاكم تنشأ لهذا الغرض لتساعد في فرض سيادة وحكم القانون والمساهمة الجادة الفاعلة في حماية المدنيين.

وأشار نمر إلى أنه قدم خلال زيارته إلى الخرطوم تقريرا وافيا لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك تضمن كافة القضايا المتعلقة بحياة المواطنين بالولاية وعلى رأسها قضايا الأمن والصحة والتعليم والخدمات والوضع الإنساني للنازحين، مؤكدا أن رئيس الوزراء وعد بالوقوف مع الولاية لمعالجة كافة التحديات التي تواجهها.

كما أعلن نمر عن زيارة مرتقبة لعضو مجلس السيادة الهادي إدريس إلى الولاية يوم بعد غد السبت للوقوف على مجمل الأوضاع بالولاية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!