البرهان يحذر “بعثات دبلوماسية” من التحريض على الجيش

شندي- الصيحة

حذر رئيس مجلس السيادة الانتقالي، القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بعض البعثات الدبلوماسية من مغبة تحريض بعض الجهات لإظهار عدائها للقوات المسلحة من أجل التدخل في الشأن السودانى.

وأكد البرهان أن القوات المسلحة ستظل حامية وحارسة لتراب الوطن والتغيير الذي ضحى من أجله الشباب في ثورة ديسمبر المجيدة، مهما قال القائلون وظن المرجفون، وستمضى مع الحادبين والوطنيين في تحقيق شعارات ثورة ديسمبر المجيدة وفق اتفاق ابريل 2019م.

وخاطب البرهان اليوم الأربعاء، ختام مشروع التدريب السنوي المشترك لوحدات الجيش (أحفاد تهراقا 5)، تحت شعار “تدريب متطور لجيش محترف”، بمعسكر المعاقيل في ولاية نهر النيل، بحضور عضو مجلس السيادة الفريق مهندس مستشار بحري إبراهيم جابر ورئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين ونوابه والمدير العام للمخابرات العامة ووالي نهر النيل المكلف.

تدريب احفاد تهارقا

وحيا القائد العام، تضحيات القوات المسلحة في حدود السودان الشرقية بمنطقة الفشقة وفي ربوع البلاد الأخرى.

وقال إن القوات المسلحة ظلت تقاتل وحدها من أجل السودان وستظل تقدم التضحيات، مكتفية بالحادبين على أمن وسلامة الوطن، لن يثنيها كيد من لا غيرة لهم على الوطن.

وأوضح البرهان أن التدريب هو أساس الجندية لتنفيذ المهام والعمليات القتالية، وأن مشروع (أحفاد تهراقا 5) تدريب روتيني درجت عليه القوات المسلحة كل عام، مشيراً إلى أنه لا يستهدف أي جهة.

وجدّد التزامه بالإتفاق الموقع مع رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك ودعم حكومته المرتقبة لإنجاح الفترة الانتقالية وتحسين معاش الناس واستدامة واستكمال السلام والتحضير للإنتخابات، ليختار الشعب السوداني من يحكمه.

وأضاف أن الصراعات القبلية التي تحدث الآن في أجزاء من البلاد تم توريثها في العامين الماضيين بسبب تكالب الأحزاب السياسية على المناصب وكراسي الحكم متناسية ما يدور في ربوع البلاد.

وتعهّد البرهان بتقديم كل من أجرم في حق الشعب السوداني للعدالة المرجوة وانصاف الضحايا.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!