قتلى وجرحى في أحداث دامية بـ”أبو جبيهة”

الخرطوم- أبو جبيهة: عبد الوهاب أزرق

اندلع قتال عنيفٌ بأحياء في مدينة أبو جبيهة بجنوب كردفان بين مكونات مجتمعية راح ضحيته عدد من الضحايا.

وبدأ الصراع طبقاً لمعلومات (الصيحة)، الثلاثاء الماضي، عندما تمّت سرقة ماشية بضواحي مدينة أبو جبيهة، وتعرّض الفزع الذي قام بملاحقة السارقين لإطلاق نار أدى لوفاة شخصين هما “أحمد التلنج ومحمد مدني” وجرح اثنين آخرين تم إسعافهما لمستشفى أبو جبيهة.

ووفقاً للمعلومات، فإن حي “جبرونا” غرب مدينة أبو جبيهة تعرض صباح أمس الأول لعمليات حرق لمنازل المواطنين، مما خلق موجة نزوح، وشُوهدت ألسنة اللهب والدخان بكثافة دون وقوع ضحايا، وتجدّد القتال صباح أمس بإطلاق نار بمنطقة أم عوان، وأشارت الأنباء إلى مقتل شخص وجرح آخرين، لم يتم التعرف على عددهم.

وطالب مواطنون في المدينة بتدخل مجلسي السيادة والوزراء وحكومة الولاية لوقف القتال القبلي الذي بدأ قبل أكثر من عام بمحلية قدير جنوب مدينة تلودي، ثم انتقل شمالاً داخل تلودي ثم انتقل شمالاً حالياً ليصل مدينة أبو جبيهة.

وبحسب المعلومات، بدأ الصراع بين كنانة العريفاب، والحوازمة أولاد علي حول الأرض، وسرعان ما شمل كنانة، الكواهلة، الحوازمة، واللوقان، فشلت معه كل المبادرات الحكومية والمجتمعية والإدارات الأهلية.

وأوفدت الحكومة الانتقالية في وقت سابق، وفداً برئاسة مدير جهاز المخابرات الحالي الفريق أمن أحمد إبراهيم مفضل واستطاع إيقاف القتال حينها.

وفشلت محاولات الصحيفة في الوصول إلى حكومة المحلية نتيجة لسُوء وتوقُّف شبكات الاتصالات بأبي جبيهة، فيما لم تعلق حكومة الولاية على الأحداث حتى الآن، في الوقت الذي تشهد فيه الأحياء الغربية للمدينة والطرفية نزوحاً جماعياً.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!