الدعم السريع على رأس مبادرات المسؤولية المجتمعية

 الخرطوم : الصيحة

الدعم السريع على رأس مبادرات المسؤولية المجتمعية

المسؤولية المجتمعية في السودان تعتبر أهم ميزات الشعب, مُتمثلة في النفير والفزعة ويحتفون بها أيما احتفاء في المواسم المختلفة كالحصاد وغيره من الأنشطة، وقوات الدعم السريع ليست استثناءً في هذا المجال باعتبارها جزءا اصيل امن مكونات اصحاب المصلحة الحقيقية في هذا الوطن الشامخ ,لذلك كان ابتدارها لمشاريع المسؤولية المجتمعية والتي شملت – ضمن مشاريع اخرى – وبتوجيهات مباشرة من نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي وقائد قوات الدعم السريع، الفريق اول محمد حمدان دقلو بإنشاء العشرات من القرى النموذجية في ولايات دارفور, في إطار تشجيع العودة الطوعية للنازحين الى قراهم الاصلية، ثم واصلت السعي نحو استقرار هؤلاء النازحين بتوفير المياه الصالحة للشرب بحفر الآبار, فضلاً عن توفير البيئة الصحية، ناهيك عن الخدمات غير المنظورة التي تقدمها تلك القوات في حماية الموسم الزراعي وعمليات النقل والترحيل في الأماكن النائية، وكل ذلك خدمة للفئات التي تأثرت بالنزاعات القبلية والكوارث الطبيعية.

ولأن الأرقام لا تكذب, فإن قوات الدعم السريع قامت بإنشاء ما يزيد عن29  قرية نموذجية متكاملة, استهدفت ما يزيد عن 15 ألف أسرة تمتعت في سكنها بخدمات المياه الصالحة للشرب والصحة والتعليم والكهرباء وقبل كل ذلك الأمن والطمـأنينة.

واستشعاراً منها بضرورة الإسهام في حل ضائقة النقل العام قامت قوات الدعم السريع بتنفيذ مبادرة النقل المجاني للمواطنين خلال الفترة من يونيو وحتى أكتوبر 2019 باستخدام 85 حافلة والمئات من المركبات المكشوفة لنقل المواطنين في جميع خطوط العاصمة.

وإبان فترة السيول والفيضانات كانت قوات الدعم السريع تتقدم الصفوف بتسيير عدد من القوافل لدعم المتضررين طافت كل أرجاء الوطن، وفي إطار دعم التعليم شملت مبادرة دعم التعليم التي تبنتها قوات الدعم السريع توزيع الحقائب المدرسية لعشرات المدارس بالعاصمة القومية والأقاليم, إضافة إلى إجلاس الطلاب والمعلمين وصيانة المدارس وتوفير البيئة المدرسية الملائمة لتلقي العلم.

أما في المجال الصحي فقد كان لقوات الدعم السريع اليد الطولى في توفير المعينات الطبية والصحية وتأهيل مجمعات العمليات الجراحية, فضلاً عن الأثاثات، يُضاف إلى ذلك القوافل الصحية التي جابت أنحاء الوطن لمكافحة الأمراض ونواقلها, مستخدمة في ذلك 150 مركبة صغيرة و20 مركبة كبيرة و5 سيارات إسعاف واحتوت تلك القوافل على الأدوية والعقاقير والمحاليل ومعدات رش المبيدات لمكافحة نواقل الأمراض ومعدات إصحاح البيئة.

يأتي كل هذا الإنجاز من قوات الدعم السريع وبتوجيهات مباشرة من نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو, ليثبت أن هذه القوات تكون دائماً في مقدمة الركب, وكلنا أمل في ان ينتقل تفاعل المواطنين مع تلك القوات دعماً لمسؤوليتها المجتمعية لتصبح شراكة مجتمعيةSocial Partnership  بما يمكننا من اللحاق بركب الأمم المتقدمة.

<<<<<<<<<<<<

نائب رئيس مجلس السيادة يعتذر عن تولي رئاسة لجنة مراجعة أعمال لجنة إزالة التمكين

تقدّم نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو باعتذار لرئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان, عن تولي رئاسة لجنة مراجعة أعمال لجنة إزالة التمكين.

وكان الرئيس البرهان قد جمّد عمل لجنة إزالة التمكين ضمن أولى قراراته، التي أصدرها يوم 25 أكتوبر الماضي, قبل أن يعود ويُقرِّر تشكيل لجنة لمراجعة أعمال لجنة إزالة التمكين برئاسة الفريق أول محمد حمدان دقلو الذي اعتذر عن رئاسة اللجنة.

<<<<<<<<<<<<<<<<<

الدعم السريع يتهم مجموعات بانتحال صفته للاعتداء على المواطنين وتصوير المشاهد

اتهمت قوات الدعم السريع، مجموعات بانتحال صفتها وارتداء زيِّها للاعتداء على المواطنين، تنفيذاً لأجندة شخصية مُخطط لها، وأكدت أنها تتعامل مع هذه المعلومات وظواهر الانتحال بكل حسم.

وقال الناطق الرسمي لقوات الدعم السريع العميد ركن جمال جمعة آدم محمد في تعميم صحفي إنّ ظاهرة ارتداء زي الدعم السريع والقيام بأعمال تتنافى مع واجبات القوات وتسيئ لها وتشحن المُواطنين بمعلومات سالبة ضد القوات النظامية وخاصةً الدعم السريع، وهي سلاح قذر استخدمته بعض الجهات كجزء من مخطط استهداف القوات النظامية منذ العام 2019م, وأضاف بأن الجهات المختصة أوضحت عدة مرات أن هناك هجمة تنفذ لذلك, وتم القبض على كثير جداً من الأشخاص والمجموعات التي انتحلت صفة الدعم السريع وتم تدوين بلاغات ضدهم بلغت أكثر من (200) بلاغ في 2019م فقط، ونوه إلى أن ظاهرة الانتحال بلغت ذورتها في ذلك العام, وأشار جمعة إلى أن الأشخاص المنتحلين يختارون أوقات السيولة الأمنية لتنفيذ أجندتهم الشخصية والمخطط لها, وكشف أنه في شهر نوفمبر الحالي أبلغتهم بعض الجهات التي تراقب المشهد الأمني أنها لاحظت أعمال اعتداء على المواطنين من قبل (8)  أفراد يرتدون زي الدعم السريع في يوم 13 نوفمبر الحالي بمنطقة الصالحة، يحملون خراطيش خضراء اللون ويعتدون على أيِّ شخص بالشارع، وفي نفس الوقت كانت هنالك مجموعة أخرى بالشقلة نزلت من عربة ميتسوبيشي بيضاء دون لوحات، ومجموعة ثالثة تتكوّن من (13) فرداً بالقرب من جامعة أم درمان الإسلامية ومعهم كلب بوليسي يقومون بضرب المواطنين, وأشار إلى ظاهرة أخرى مُشابهة في كل من العرضة غرب إستاد المريخ والخرطوم شمال شرق مستشفى رويال كير ,وفي الأزهري مريعي  2- 3 جوار جامعة الرازي يقومون بضرب النساء والفتيات دون غيرهن من الناس ويقومون بتصوير المشهد، وان هذه الأعمال ينفذونها سيراً على الأقدام, وأكد جمعة أنه منذ تطور الأحداث الأخيرة، تقوم الدعم السريع بواجباتها ضمن قوة مُشتركة من الشرطة والقوات المسلحة، ولا تعمل منفردة مهما تطورت الأحداث وتغيرت ظروف العمل. وشدد على أنه ليس من شيم القوات استهداف النساء والفتيات دون غيرهن، كما أن عربات الدعم السريع معروفة بمواصفاتها التي تميزها كبقية القوات النظامية الأخرى، ولا تعمل دون عرباتها ولا يستقيم أن تعتدي على المواطنين وتقوم بتصويرهم، كما لا يوجد بالقوات كلاب بوليسية. وشدد جمعة على أن قوات الدعم السريع لم تقم بهذه الأعمال، ووصفها بأنها أعمال يظهر فيها التمثيل ورائحة الانتحال لعكس صورة سالبة للقوات، وأشار إلى أنه تزامن مع هذه الأحداث بالعاصمة حادث منفرد بطريق الفاشر بين الكومة وأم كدادة، حيث اعتدت مجموعة تستقل عربة بفلو وأخرى بوكس دبل كاب على عربة ZS تتبع للمجلس الانتقالي تعرّضت للنهب، حيث كانت تحمل اسبيرات في طريقها إلى الخرطوم, وذكر أن بعض الجهات أشارت بأصابع الاتهام للدعم السريع، وتعاملت القوات مع الحدث بصورة سريعة ومباشرة، حيث تحركت لمكان الحدث من عدة جهات منها أم كدادة – مليط – الفاشر، وبعد البحث والتحري تم القبض على الجناة بالكومة وبمعيتهم المعروضات، تم فتح بلاغ ضدهم صبيحة 14/11/ 2021م، كما تم إحضار العربة المنفذة للحادثة. وقال جمعة إنه تم عقد مؤتمر صحفي بحضور والي ولاية شمال دارفور ولجنة أمن الولاية، وتم توضيح هوية المتهمين الذين قاموا بالنهب، وتمت الإشارة لعدم وجود صلة للمتهمين بقوات الدعم السريع، حيث تم تدوين البلاغ ضد (4) أشخاص, منهم (2) من الحركات المسلحة الموقعة برتبة ضابط وفرد شرطة مرور وشخص آخر. وأعلن أن قواته تعمل جاهدة للتعامل مع المعلومات وظواهر الانتحال بكل جدية وحسم حتى تفوت الفرصة على المتربصين، وتعلم أن أصحاب الأجندة لن يتوقفوا عن استهداف القوات, ودعا جمعة المواطنين لتحري الدقة في تناول المعلومات وتداولها حتى لا يرموا بالاتهامات جزافاً هنا وهناك، وحتى لا يكونوا أحد أذرع الاستهداف الممنهج للقوات.

<<<<<<<<<<<<

الدعم السريع: نشارك في تأمين الموسم الزراعي بغرب دارفور

أكد قائد قوات الدعم السريع بولاية غرب دارفور العميد ركن علم الهدى الفحل حمد أن قواته أسهمت بقدر كبير في تأمين المرحلة الأولى للموسم الزراعي بنسبة 100%، وأشار إلى البدء في المرحلة الثانية فيما يتعلق بمرحلة الحصاد بالتنسيق مع الفرقة الـ15 مشاة والشرطة الموحدة والمخابرات العامة وبإشراف حكومة الولاية، لافتا إلى الأدوار التي ظلت تلعبها قوات الدعم السريع في المشاركات الاجتماعية والثقافية، وذلك من خلال نفرة إعادة الجنينة إلى سيرتها الأولى، وحملات إصحاح البيئة التي تنظمها محلية الجنينة, بجانب دورها في تقديم الدعم العيني والمادي لإدارات الجامعات وطلاب الداخليات والمدارس وخلاوي القرآن الكريم وصيانة بعض الآبار وطلمبات المياه في المحطات الخارجية والقرى النائية بالمحليات، بالإضافة إلى مبادرة الدعم السريع في تكريم أول الشهادة السودانية, والمشاركة في مكافحة جائحة كورونا الموجتين الأولى والثانية, والمساهمة الفاعلة في نفرة حكومة الولاية بشأن عودة النازحين إلى مناطقهم, بجانب الإشراف على المخيم المجاني لمرضى العيون بالجنينة, ولجنة السلم والمصالحات القبلية الداعمة لإعادة رتق النسيج الاجتماعي، وفعاليات القافلة الثقافية لمركز سلام سودان, بالإضافة إلى الإشراف على القافلة الغذائية القادمة من دولة الإمارات العربية، وذلك بتوجيه من نائب رئيس مجلس السيادة وقائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو, فضلاً عن جهود القوات مع القوات النظامية الأخرى في مُحاربة التهريب والجرائم العابرة ومكافحة الإتجار بالبشر والجماعات الإرهابية .وأضاف أن قواته تمكنت خلال الأيام الماضية بالتعاون مع الأجهزة النظامية الأخرى من ضبط كميات من المخدرات والكريمات القادمة من دول الجوار بطرق غير شرعية .وكشف قائد قوات الدعم السريع بغرب دارفور عن مساعي قواته بالتنسيق مع القوات المشتركة السودانية التشادية في معالجة القضايا الحدودية بين الدولتين.

<<<<<<<<<<<<<<<

بمشاركة دقلو.. مجلس السيادة يعقد اجتماعاته بكامل عضويته

يعقد مجلس السيادة الانتقالي, اجتماعاته بكامل عضويته برئاسة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي  الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس السيادي قائد قوات الدعم السريع بشكل منتظم بحضور جميع الأعضاء.

تجدر الإشارة إلى أن الأعضاء تعهدوا بتقديم نموذج أمثل في إدارة شؤون البلاد بصورة ترضي الشعب السوداني وتشكيل حكومة مدنية في الأيام القليلة القادمة.

<<<<<<<<<<<<<<<<<

قوات الدعم السريع بشرق دارفور تسترد عربة منهوبة تتبع لمعتمدية اللاجئين

تمكنت قوات الدعم السريع قطاع شرق دارفور الضعين من استرداد عربة منهوبة تابعة لمعتمدية شؤون اللاجئين تم اختطافها من مدينة الضعين، وحيا والي شرق دارفور المكلف أمين عام الحكومة إسماعيل آدم عبد الله, قوات الدعم السريع على الدور الكبير التي ظلت تقدمه القوات في حفظ الأمن. مبيناً أن استرداد هذه العربة تؤكد يقظة قوات الدعم السريع، مشدداً أن حكومة الولاية ستضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار البلاد والعباد.

إلى ذلك, أكد العميد حسين منزول حمدان قائد قوات الدعم السريع قطاع شرق دارفور أن القوات النظامية بالولاية تعمل في انسجام تام وعلى قلب رجل واحد. مبيناً أن قواته جاهزة وستكون سداً منيعاً لتأمين الولاية بمختلف المحليات, ووعد منزول بتفكيك كافة الشبكات الإجرامية التي تستهدف نهب ممتلكات المواطن .وطمأن منزول المنظمات الوطنية والأجنبية العاملة بولاية شرق دارفور بتوفير الحماية اللازمة لهم .مؤكدًا أنهم يقدمون خدمة إنسانية لمواطنين من دولة جنوب السودان والنازحين داخل السودان.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!