آبي أحمد يكذب قرب انهيار أديس أبابا وهروب المسؤولين

أديس أبابا- وكالات

قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إن “أعداء إثيوبيا روّجوا لانهيار العاصمة أديس أبابا وهروب المسؤولين إلى دول الجوار بهدف خلق حالة من الذعر الكاذب وسط الشعب والمجتمع الدولي”.

وأضاف آبي أحمد في كلمة له خلال حفل أقامته إدارة العاصة أديس أبابا لجمع التبرعات من أجل قوات الدفاع الإثيوبية مساء الاثنين، وفقاً لإذاعة “فانا” الحكومية, أضاف أن بلاده تتعرّض لمحاولات من الإخضاع والتركيع وسلب للحرية وضرب للاقتصاد، من قبل قوى أجنبية متعددة تدعم أعداءها على أرض المعارك الجارية وبالحملات الإعلامية الكاذبة والدعاية الدبلوماسية. وتابع: “نعتقد أن الامتحان الذي وضعنا فيه أعداؤنا القريبون منا والبعيدون هو قدر إمكاناتنا، وهؤلاء الأعداء بذلوا جهوداً مُضنية لتفكيك إثيوبيا وشعوبها, لكن الإثيوبيين رفضوا هذه المحاولات لإخضاعهم وسلب حريتهم”. وشدد على أن “الإثيوبيين بوحدتهم قادرون على هزم هذا التجمع من الأعداء وسيتم تفكيكه قريبًا، وليس بعيداً”. وحذر من أساليب يستخدمها أعداء إثيوبيا، قائلاً: “لقد روّجوا لانهيار العاصمة أديس أبابا وهروب المسؤولين إلى دول الجوار بهدف خلق حالة من الذعر الكاذب وسط الشعب والمجتمع الدولي, لكن كل محاولاتهم باءت بالفشل”.

وكان قائد قوات أورومو المتحالفة مع جبهة تحرير تيغراي، قال إن نهاية حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أصبحت “قريبة جداً”، مؤكداً أن قواته اقتربت من العاصمة أديس أبابا. وأضاف القائد العسكري جال مورو أنه “متأكد من أن الأمر سينتهي قريباً جداً”، زاعماً أن المقاتلين الموالين للحكومة بدأوا الانشقاق، فيما تنفي الحكومة الإثيوبية كل ما يصدر من بيانات وتصريحات تشير إلى تفوق أو تقدم مُعارضيها.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!