صلاح الطيب الأمين يكتب: إلى أين وإلى متى يُساق المعاشيون كالقطيع أيُّها الحكام الفاشلون الظالمون ومتى تدركون أن المعاشي إنسان وليس حيواناً!!

إلى أين وإلى متى يُساق المعاشيون كالقطيع أيُّها الحكام الفاشلون الظالمون ومتى تدركون أن المعاشي إنسان وليس حيواناً!!

مدخل:

من الذي في الأرض يجهل قدره أو من يطنش جهده الملموسا…؟؟

من كان آمالاً لكل حليوة

ترجوه من دون الرجال عريسا

وا حسرتاه اليوم أصبح مبهدلا

وتكاد تأكله عديل السوسة

بالبوش تمسي وتصبح بطنه

أحلامها التفاح والبسبوسة

ومعاشه الممحوق ليس ميسرا

تمضي الشهور ولا يزال حبيسا

من بعد ما قد كان زهرة حيه

أمسى الغداة مشلهتا وعبوسا

إنصافه فرض علينا واجبا

لا تتركونه مجابدا ممغوسا

هو صانع الأجيال للغد

يعطي الشباب نصائح ودروسا

هكذا تحسّس الشاعر آلام وظلم وإهمال وإذلال أمه المعاشيين التي كانت في الزمن الجميل من  أنضر وأبهج أمه أخرجت للناس..!

فيا ولاة الأمر فينا أنصفوا المعاشي بترطيب الكبد وإزالة العبوس وإعادة الابتسام ليعود المعاشي أكثر اطمئناناً وإشرافاً وأمناً وأماناً.. حيث كان في زمن مضى يجد قدره ومكانته واحترامه…

الدول الراقية المتحضرة تحترم المعاشيين وتعتني بهم كبشر وتحترم إنسانيتهم, حيث تضعهم في الصفوف الأولى ونحن هنا في دولة المشروع الحضاري نُجرِّد المعاشي من إنسانيته ونضعه ما بين سندات الإهمال ومطرقة الإذلال، ونعلم أن المعاشي (أب الكل) وهو العم والخال موجود في كل بيت سوداني وهو في هذه السن ماذا فعلنا به غير الظلم..؟:

وظلم ذوي القُربى أشد مضاضة

على المرء من وقع الحسام المهند…!

وقد حرم الله سبحانه وتعالى الظلم على نفسه في الحديث القدسي (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي فلا تظالموا).

واستثمارات المعاشيين المليارية ترتع وتعربد وتتطاول العمارات الشامخات وكل بحق المعاشيين, ونحن هنا نخاطب المسؤول لإيقاف نزيف الصرف البذخي وضخ استحقاقات المعاشيين بعد أن جفّت شرايينهم:

جود الرجال من الأيدي وجودهم

من اللسان فلا كانوا ولا الجود…!

لقد بلغ السيل الزُّبَى وبلغت الروح الحلقوم, حيث إن صندوق المعاشات الظالم يقتات من عرق استحقاقات وأموال المعاشيين:

الأرامل والأيتام والمرضى

قال الله سبحانه وتعالى: (إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا) النساء : الآية رقم 10. والمعاشي يردد في حسرة وندم ويظل السؤال مطروحاً: مَن يسأل مَن؟ ومتى يصل صوت المعاشي إلى المسؤول, بل السؤال المشروع حقاً مَن هو المسؤول غير المسؤول عن ضياع هذه الثورة القومية المُهدرة والمعاشي يترنّح ما بين سلك وتِرِك وترس والكل غير مسؤول؟ فكيف لمسؤول كجهل أبي جهل وكذب مسيلمة وخبث الثعالب وبخلاء الجاحظ وصمت أبي الهول أن يسمع صوت المعاشي ومازال الضل واقفاً لا يزيد فلا حرية ولا تغيير؟ فهؤلاء الجهلاء مازالوا يتقاضون حبوب منع الفهم…! فهم صم بكم عمي لا يفقهون ويردد المعاشي في حسرة وألم:

متى يا سيدي تفهم؟..

أيا جملا من الصحراء لم يلجم!..

أيا متشقق القدمين..

يا عبد انفعالاتك..

كهوف الشهوات قد قتلت مروءاتك..

للأسف إن إدارة صندوق المعاشات تعاني من الإفلاس والعقم الإداري وتضج بجهل شديد وفهم ثقيل, والعاملون فيها من قصار القامات الإدارية ومن إدارات الغفلة والصدف الذين جاءت بهم المُحاصصات والترضيات والمعاشي يردد:

أهز بالشعر أقوام ذوي وسن..

لو ضربوا بالسيف ما شعروا..

على نحت القوافي من مواقعها..

وما علي اذا لم تفهم البقر..!!

سنظل نحفر في سطح الجدار إما فتحنا ثغرة للنور أو متنا على سطح الجدار.

“إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ” سورة الرعد الآية ١١

* خبير تربوي – المنتدى التربوي السوداني

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!