وزيرة الخارجية: تشكيل آليات أمنية مشتركة لحصر وإعادة المرتزقة السودانيين بليبيا

الخرطوم: الصيحة– 23 اكتوبر 2021م
أقرّت وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي بوجود سودانيين يعملون كمرتزقة في ليبيا.
وقالت وزيرة الخارجية في تصريحات نقلتها (قناة ليبيا الأحرار)، إن السودانيين الذين يعملون كمرتزقة في ليبيا هما نوعان، المجموعة الأولى وهي الأقل عدداً وهم الذين وقّعوا مع حكومة السودان في اتفاق جوبا للسلام وهم مُلتزمون بالاتفاق وبموجبه سيتم برنامج كامل للدمج والتسريح وإعادة الإدماج في المجتمع.

وأضافت “المجموعة الثانية والواضح أنها الأكبر وليست لديها أي علاقة بالحكومة السودانية، والحكومة السودانية ليست لديها أي سيطرة عليها ولكن يظلوا مواطنين سودانيين، مسؤولية الحكومة السودانية أن لا يُشكِّلوا خطراً على ليبيا وأن يكون عدم وجودهم جزءاً من التطور الديمقراطي والاستقرار في ليبيا”.

وأشارت الوزيرة إلى أنهم توصّلوا إلى آليات أمنية مشتركة لها دعم كبير على المستوى الدولي والإقليمي وفي دول الجوار الليبي، وأن يكون كما ذكروا في لجنة (5+5) هنالك مخطط موقع بجدولة زمانية واضحة في كيفية حصر هؤلاء المقاتلين السودانيين والتّوصُّل لاتّفاق مع السُّلطات السودانية مُمثلةً في الأجهزة الأمنية السودانية في كيفية إعادتهم إلى السودان بحيث لا يُشكِّلوا خطراً على الاستقرار في ليبيا أو السودان

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!