على خلفية أحداث ٢١ أكتوبر.. سُوق العملات الأجنبية يشهد تراجعاً كبيراً وإحجام تجار عن البيع والشراء

 

 

الخرطوم: رشا التوم

ساهمت أحداث الترقب والتوقُّعات لمسيرة ٢١ أكتوبر امس في العمل على ضرب نوع من الكساد في سوق العملات الأجنبية.

وكشفت جوله أجرتها “الصيحة” عن اختفاء ردهات منطقة السوق العربي من المتعاملين في النقد الأجنبي جرّاء الإعداد لمسيرة ٢١ أكتوبر وعدم استقرار الأحوال الأمنية وما تسفر عنه الأحداث.

 

واستقر  سعر الدولار  لدى بنك السودان المركزي في حدود ٤٣٨,٩٦ جنيه للشراء و٤٤٢,٢٥ للبيع، كما سجل سعر الدولار في السوق الموازي ٤٥٠ جنيها.

و تراجع سعر اليورو, حيث سجل في البنك المركزي ٥٠٨,٤٠ جنيه للشراء وللبيع ٥١٢,١ جنيه, كما سجلت العملة الأوروبية في السوق الموازي مقابل الجنيه السوداني ٥١٥ جنيهاً، كما استقر سعر الجنيه الاسترليني مقابل الجنيه السوداني في البنك المركزي وصل ٦٠٢,٤٦ جنيه للشراء وللبيع ٦٠٧,٩٩ جنيه وفي السوق الموازي حوالي ٦٠٠ جنيه.

وأكّد أحد التجار المتعاملين في سوق النقد الأجنبي لـ”الصيحة” أنّ عمليتي البيع والشراء تأثرتا الى حد كبير بالأحداث الجارية في البلاد وخاصة عقب اعتصام القصر الجمهوري والتي أثرت عليهم بشكل خاص, بجانب ان العملات الاجنبية أصبحت متوفرة بكميات كبيرة في البنوك ونادراً ما يحدث أن يأتي زبون لشراء كميات كبيرة من النقد الأجنبي من الموازي لتقارب الفرق في السعر.

..

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!