حمدوك: لا مانع من مراجعة طرق ووسائل عمل تفكيك التمكين

الخرطوم- الصيحة

أكد رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، أنه لا تراجع عن تفكيك دولة الحزب لصالح دولة الوطن، وصفه بأنه التزام دستوري، التزاماً بالوثيقة الدستورية، وشدد على أنه لا بد منه لتفكيك قبضة النظام القديم على أجهزة الدولة وثرواتها، وقال “بالتالي هو هدف لا يجب التراجع عنه”، وأضاف “لكن ليس هناك ما يمنع مراجعة طرق ووسائل العمل وضمان حق الاستئناف وتحقيق العدالة”.

وتابع حمدوك في خطابه بشأن الأزمة السياسية بالبلاد مساء اليوم الجمعة بأنه يجب انهاء كل أنواع الشقاق بين مكونات الحرية والتغيير كافة، لتوسيع قاعدة الانتقال، وكي تكون قادرة على استيعاب كل قوى الثورة والتغيير.

وأوضح أن العدالة الانتقالية تظل هي الوسيلة الأمثل التي بموجبها تتحقق رغبات الضحايا وأسرهم، دون إغفال الأثمان السياسية والمادية والقانونية التي يجب أن تُدفع في سبيل ذلك.

وأكد أن مبادرة رئيس الوزراء (الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال- الطريق إلى الأمام) هي المنصة المتوافق عليها لتحصين الانتقال، وأنها تعمل بجد لتقديم رؤى محددة في قضايا الانتقال التسع التي حددتها المبادرة.

وأعلن حمدوك أن حصيلة نقاشاته مع مكونات الفترة الانتقالية كافة، ستترجم وتنفذ عبر توافق عريض على مجلس تشريعي واسع التمثيل يعبر عن تعدد وتنوع البلاد وعن قوى الثورة والتغيير، ويمثل حصن الثورة ومرجعيتها، وجسمها الرقابي ومصدر قوانينها وتشريعاتها.

وأكد أن هذه الخطوات سيشرف على تنفيذها بنفسه مع جميع الأطراف وسيسعى للفراغ منها في وقت وجيز، وقال “فبلادنا لا تحتمل مزيداً من الصراعات، وواجبنا أن نعمل جميعاً لتحقيق غايات ثورة ديسمبر المجيدة دون ابطاء”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!