سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع .. 

(1)

أكثر ما يميز محمد الأمين هو جديته والتزامه الصارم بتقديم ما هو غير معهود، فهو منذ أن تغنى بأغنية (وعد النوار) أصبحت تجربته الغنائية بمثابة فتح وطفرة في مسار الأغنية السودانية، وشكلت تلك الأغنية وقتها علامة فارقة وأصبحت رمزاً للتجديد باعتبار أن الألحان وقتها دائرية وتقليدية ويغلب عليها طابع ألحان الحقيبة، ولكن وعد النوار تميزت (بموتيفة) جديدة ولازمات مختلفة غيّرت من النمط السائد وقتها.

(2)

بروز محمد الأمين بهذا الشكل اللافت، لأنه اكتشف قدراته الصوتية بكل أبعادها ، كما أن مهارته العالية في العزف على آلة العود جعلته أكثر قُدرةً في صياغة الألحان على (مقاس صوته) وليس أي صوت آخر لذلك تجد أن ترديد أغنياته يصعب على الآخرين ، وحتى من حاولوا تقليده لم يستمروا طويلاً، لأن ترديد أغنياته غير متاح للجميع، وتلك هي اللونية التي فرضها، مع أنه أصبح موسيقياً ملهماً لكل الأجيال الجديدة من الملحنين تحديداً.

(3)

اشتهر محمد الأمين وعرف بانضباطه في التنفيذ الموسيقي، وتلك قضية عنده لا تلاعب فيها، ولنؤكد ذلك الانضباط، فهو انتهى من تلحين أغنية (سوف يأتي) في العام 1970 ولكنه لم يتغن بها إلا في العام 1980لأنه وقتها لم يجد التنفيذ الموسيقي المناسب للأغنية فأرجأها عشر سنوات ثم تغنى بها، وذلك ينطبق على أغنية (زاد الشجون) التي استلمها من شاعرها فضل الله محمد وهو طالب بكلية القانون بجامعة الخرطوم ولم يقدمها محمد الأمين إلا في العام 1983 بعد أن وجد ضالته في خريجي كلية الموسيقى المتسلحين بالعلم (الفاتح حسين ـ عثمان النو ـ سعد الدين الطيب ـ ميرغني الزين ـ أحمد باص) وغيرهم من تلك الدفعة الشهيرة التي ارتبطت بتجربة محمد الأمين، وحين قدمها لأول مرة أصبح شاعرها نقيباً للصحفيين.

(4)

عقد الجلاد مجموعة تربطني بها علاقة محبة وجدانية واعتبر نفسي واحداً من (مجانين عقد الجلاد) أحبها بذات الهوس والنسق الصبياني .. وتجمعني مع أفراد المجموعة علاقات اجتماعية ممتدة .. وكلهم تقريبا بمثابة أصدقاء وأحباب ولكن كل تلك العلاقات المتشابكة لم تمنعني من انتقادهم أبدا .. لأن همي الأكبر أن تستمر الفرقة وأكثر ما أكون حرصاً أن لا أقف مع طرف ضد الآخر .. وشمت محمد نور مثلاً يعتقد بأنني أقف ضده ولا انحاز له .. والصحيح أنني لا انقاد له ولا اتبع آراءه بروح القطيع وأطبل له كالمنبهرين به.

(5)

وكنت دائما ما أقول وأردد بأنني تشوقني جداً الطريقة التي يؤلف بها شمت محمد نور موسيقاه سبقه غيره في ذلك،  أشكال وعناصر جديدة أدخلها جعلت أغنياته  تتميز عن موسيقى الآخرين  في شكل الطرح والقالب الأدائي الذي تقدم به، وهو بذلك قد حقق نوعاً من الريادة بفضل القواعد الجديدة التي أرساها في طريقة تفكيره لوضع موسيقاه حتى يكون نسيج وحده.

(6)

ولا يستطيع أحد التشكيك في شمت محمد نور كموسيقي مبهر ومتجاوز ومجمل الألحان التي قدمها لعقد الجلاد تؤكد بأنه قدم لعقد الجلاد .. أعطى ولم يستبق شيئا .. ولا ينكر دوره الا مكابر .. ولكن شمت في الآونة الأخيرة أصبح الكلمة النشاز في الفرقة ومثيراً للمشاكل والقلاقل وجعل الفرقة تتوقف في محطة المشاكسات الصبيانية .. ولعل حالة عدم الاستقرار التي تعيشها الفرقة والتوهان الإبداعي يرجع بالأساس للروح العدائية التي طغت على الروح الإبداعية .. فهو لم يكتف بإثارة المشاكل والصراعات داخل الفرقة وأصبح مستورداً لها من الخارج .. ولعل موقف الشعراء الأخير هو نتاج مجهودات ضخمة لشمت لكسر عظم الفرقة من خلال إثارة الضغائن والغبائن ضد الفرقة .. ومما يُؤسف له أن جميع الشعراء الذين أوقفوا أغنياتهم .. هم في الأصل يخدمون شمت ومحاولة عودته للفرقة من خلال قضية الحقوق.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!