الغالي شقيفات يكتب : فَرحة المعلمين والمعلمات

 

قُم للمعلمِ وفّهِ التبجيلا كاد المعلمُ أن يكونَ رسولا

أعَلِمتَ أشرفَ أو أجل من الذي يبني ويُنشئُ أنفسًا وعقولا

سُبحانكَ اللهم خيرَ معلمٍ علّمتِ بالقلمِ القرونَ الأولى

أخرجتَ هذا العقل من ظُلُماتهِ وهَديتهُ النورَ المبينَ سبيلا

أوفى الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة بوعده الذي قطعه للأساتذة العاملين في تصحيح الشهادة السودانية, بمنحهم مبلغ مائة ألف جنيه لكل معلم وهي تعادل تقريباً راتب ستة أشهر, وهذه تعتبر لفتة بارعة من القائد العام لقوات الدعم السريع, وقد سبق هذا التبرع توفير الوجبات ومعينات السكن وهي أساسيات يحتاجها المعلم وهم يعولون أسراً وعليهم التزامات, فمثل هذه التبرعات تحل لهم مشاكل عالقة والتزامات وواجبات مُنتظرة.

وكما يقولون، العلماء هم ورثة الأنبياء، والأنبياء لم يورثوا دولاراً ولا ريالاً وإنما ورثوا العلم، فمن أخذ به فقد أخذ بحظ وافر، هذه هي الحقيقة التي بينها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حول أهمية العلم والعلماء، وضرورة وجود العلماء في الأمة, حيث إنهم هم الذين يحملون همّها ويقومون تجاهها بواجبهم في محو الجهل والأمية الدينية والعلمية عن الشعب جميعًا، وقد حث الإسلام على طلب العلم وعلى احترام أهل العلم، وقد كان الصحابة بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم كأن على رؤوسهم الطير يتعلمون منه أمور دينهم ويتفقهون فيما لا يعرفونه.

عموماً, ما قام به الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة والقائد العام لقوات الدعم السريع تجاه المعلمين هو واجبٌ ديني وأخلاقي وموقفٌ وطني كبير يستحق منا الإشادة والتقدير, وقد شاهدنا الفرحة في وجوه المعلمين والمعلمات وسوف يعودون إلى أسرهم في الأقاليم والولايات وهم بأحسن حال وأكثر استعداداً لانطلاقة العام الدراسي, والمعلم في الظروف الاقتصادية التي تعيشها البلاد يحتاح إلى الدعم الاجتماعي, وفرحة المعلمين هي فرحة لكل الشعب السوداني, ونقول شكراً “حميدتي” القائد الرائد الذي لا يكذب أهله.

كما يجب الحفاظ على قيمة المُعلمين من خلال مُساعدتهم مادياً ليكونوا  قادرين على العطاء، فالمعلم يجب أن يتقاضى راتباً كبيراً من أجل أن يكون هذا الراتب مُعيناً له في حياته، وبالتالي يكون له دور مهم في المجتمع ومع الطلاب، وتكون وظيفته مقدرة بين الوظائف، يفتخر بها لا يتوارى من الناس لقلة راتبه بينهم، لذلك تُقاس الأمم والمُجتمعات باهتمامها الدائم بالمعلمين وجعلهم من الوظائف الراقية التي لها مكانة عالية ربما تزيد على مرتبة بعض الوظائف المهمة في البلاد, وشاهدت في أمريكا المعلم يتبرّع من راتبه ويشتري الزينة والوسائل للفصل ويُقدِّم المساعدة, كل ذلك من راتبه.. ولذلك ما قام به “حميدتي” وجد ارتياحاً وتقديراً واحتراماً من الشعب السوداني.. فله الشكر والتقدير والثناء.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!