المشتقات النفطية.. نُدرة حقيقيّة أم هلع دُون مبرر؟

الخرطوم- رشا التوم

واجهت البلاد طيلة السنوات الماضية, ازمات اقتصادية طاحنة ساهمت في خلق نُدرة في سلع استهلاكية كالخبز والوقود والغاز وغيرها, أرجعها المتابعون للشأن الاقتصادي إلى اتباع السياسات الخاطئة التي وضعتها الحكومة ولم تفلح جهودها في المعالجات والتي من ضمنها ملف الوقود, والشاهد أن الأمر أصبح يتأزّم كل فترة وأخرى.

ولخطورة ملف المشتقات البترولية وحساسيته, كان الأولى لحكومة الفترة الانتقالية تجاوز الأخطاء السابقة التي حدثت فيه وقد كان الوقود هو السبب الأساسي الذي أدى الى خروج الشارع والاطاحة بالنظام السابق، وبعد أن تسلم النظام الجديد الحكم, استبشر المواطنون خيراً بإصلاح الحال خاصة الاقتصادي, ولكن اللافت أن الحكومة اتّجهت بخطىً سريعة نحو رفع الدعم كلياً عن الوقود مما ضاعف الأزمة.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد, فإغلاق الشرق وتوقُّف وصول شاحنات النفط الى العاصمة والولايات دقّ مسماراً آخر في نعش الأزمة وخلق فجوة كبيرة في الوقود والذي بدأت بوادره تظهر بتراص واصطفاف أعداد كبيرة من السيارات الملاكي والنقل العام أمام طلمبات الخدمة طلباً للوقود, الأمر الذي يؤدي بدوره أدى إلى بروز أزمة في قطاعات النقل والمواصلات والأسعار للسلع, مما يفاقم الأزمة المعيشية والتي تعاني في الأصل منها البلاد منذ زمن.

وتتمثل إحدى أهم مشكلات البلاد في الزيادة السنوية لمعدل الاستهلاك وفقاً لعوامل موضوعية مع تناقص الإنتاج أو بقائه على معدل ثابت لعدة سنوات، وهو ما يتجلى بالفعل في قطاع المشتقات النفطية، حيث أثّر نقص الوقود المنتج في مصافي التكرير في مشكلات، كبيرة عجزت الحكومة الانتقالية عن إيجاد حلول لها

وبعث وزير الطاقة والنفط المهندس جادين علي عبيد بتطمينات  بتوفر مخزونٍ كافٍ من المشتقات البترولية بنزين وجازولين، واستبعد حدوث أزمة في الوقود في الوقت الراهن جرّاء إغلاق الشرق.

وقال جادين لـ(الصيحة) إن 40% من المشتقات النفطية تُنتج في المصفاة بالخرطوم, واشار الى ان استيراد الوقود يتم شهرياً وهنالك مخزون مناسب جداً, واضاف ان امدادنا مستمرٌ ويسير بصورة طبيعية ولم ينقص ولا جالونا واحداً, ووصف ما يحدث من هلع وتخوف بأنه خلعة بدون مبرر.

ووقفت (الصيحة) أمس نهاراً على عدد من محطات الوقود في العاصمة والتي خلى عدد منها من الوقود بشقيه الجازولين والبنزين بصورة تامة في ظل تكدس السيارات الملاكي وعربات النقل العام بأعداد كبيرة في انتظار تناكر الوقود ووسط شكاوى السائقين من الانتظار لساعات طويلة دون الحصول على مبتغاهم, ويبدو المشهد مألوفاً, حيث يتم التعليل بأن الشاحنات الناقلة للنفط  تم حبس غالبيتها في بورتسودان نتيجة اغلاق الطريق والمتوفر من المشتقات النفطية يرد الى محطات الخدمة من  المصفاة ويأخذ وقتاً اطول في الاجراءات والنقل والتوزيع وصولاً الى الطلمبات.

وأفاد مسؤول باحدى الطلمبات في بحري فضّل حجب اسمه لـ(الصيحة) أن الموقف الآن غير مطمئن لأن الوقود يمكن ان يتوقف في اي لحظة, مشيراً الى ارتفاع كلفة الترحيل والذي يجرى الآن من نقص كبير في الوقود ينذر بكارثة حقيقية اذا لم تتدخل الدولة, وأضاف: حال لم يتم فتح الطريق للشاحنات سوف تنشط مجدداً تجارة الوقود في السوق السوداء وربما تعود أقوى مما كانت عليه سابقاً, وحذّر من زيادات جديدة في الأسعار خارج الإطار الرسمي.

وأكد الخبير الاقتصادي طارق عوض أن أزمة البنزين والجازولين  أطلت من جديد بولاية الخرطوم إثر إغلاق الشرق, بالرغم من انها تلاشت تماماً في الفترة الماضية وتوفر مخزون كاف في العاصمة والولايات الأخرى, وقال ان تطمينات وزير النفط بتوفر المشتقات البترولية غير كاف, ولابد من معالجة الازمة من جذورها, مشيراً الى ان عودة الصفوف الممتدة للسيارات تنذر بالخطر, مضيفاً: قطعاً شح الوقود يؤدي بدوره الى ازمات في قطاع النقل والدقيق والخبز,  وقال: نأمل من حكومة الفترة الانتقالية أن لا تسمح بحدوث أزمات تعمق من المشكلة، وعلق قائلاً: منذ بداية شُح الأزمات التي شارفت على عامها الثاني حتى يومنا هذا كان كل شخص يحصل على حصته من الوقود فقط ويوفر الاموال الباقية للمتطلبات الأخرى, والآن الشخص يملأ التنك كاملاً بالوقود خوفاً أن لا يجده في اليوم الثاني, وقال هناك حالة بعدم اليقين أصابت  كل سائقي العربات واصبح الطلب عالياً جداً وهذا الأمر لا يُعالج إلا بالوفرة، مشدداً على أهمية بث الطمأنينة لدى المواطنين ومعالجة قضية تكدس السيارات في المحطات والجلوس مع وكلاء التوزيع لمُعالجة  المشكلة والإسراع بتعبئة العربات, مبيناً أنّ كثيراً من الصفوف يخلقها البطء الشديد في المحطات, ما يعكس آثار الأزمة بجلاءٍ.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!