الباب لا يزال موارباً.. هل يُغلق الشرق أم تتدخّل جهاتٌ في اللحظات الأخيرة؟!

 

تقرير: الطيب محمد خير

تنتهي اليوم الجمعة (17) سبتمبر المُهلة التي حدّدها، رئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا، سيد محمد الأمين تِرِك، بإغلاق شرق البلاد حال عدم تنفيذ المطالب التي دفع بها إلى الحكومة، غير أنه ترك الباب موارباً أمام رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ونائبه الأول الفريق أول محمد حمدان دقلو إذا كانت لديهم رؤية للحل أن بإمكاننا التراجع عن قرار إغلاق شرق البلاد.

وكان المجلس الأعلى لقبائل البجا في شرق السودان، أرسل خطاباً تحذيرياً إلى رئيس غرفة النقل في البحر الأحمر، أعلن فيه إغلاق الطريق القاري والطريق القومي (يوم 17 سبتمبر) ـ الذي يوافق اليوم الجمعة ـ في عدة مناطق وتعطيل حركة المرور فيه عدا الحالات الإنسانية والمنظمات الدولية وسيمتد الإغلاق هذه المرة شمالاً ليشمل ولايتي الشمالية ونهر النيل، مع التشديد على عدم التراجع حتى تلبية مطالبهم بإلغاء بند مسار شرق السودان المضمن في الاتفاق المُوقّع بين الحكومة والحركات المسلحة، وتشكيل حكومة كفاءات مسار الشرق.

وسبق أن قام محتجون منضوون تحت قيادة مجلس نظارات البجا في يوليو الماضي بوضع متاريس على الطريق القومي الذي يربط بين ميناء بورتسودان على البحر الأحمر والعاصمة الخرطوم، قبيل عيد الأضحى الماضي، وذلك اعتراضاً على بند مسار الشرق المتعلق بتقاسم الثروة والسلطة المضمن في اتفاقية جوبا للسلام، وتم رفع المتاريس من الطريق القومي بعد زيارة وفد وزاري وتعهدات حكومية بالنظر في مطالب المجلس، ويأتي الاعتراض على بند مسار الشرق من وجهة نظر المجلس الاعلى للبجا ان الموقعين عليه لا يحظون بدعم سياسي وشعبي في شرق البلاد.

وقال المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية بالجامعة الوطنية د. عبد اللطيف البوني لــ(الصيحة)، ان هذا النوع من التعاطي مع المطالب كمبدأ بأن يقوم تكتل قبلي مثل مؤتمر البجا بالتحالف مع تكتلات قبلية أخرى تعد ظاهرة خطيرة، لجهة الإضرابات والتصعيد لتحقيق المطالب دائماً تتم عبر الأحزاب والنقابات وهذا هو المتعارف عليه في كل العالم، لكن قطاع اهلي او قبلي تكون لديه اهداف ومطالب قومية من هذا القبيل ويقوم بإغلاق الميناء والتصعيد والضغط لأجل الاستجابة لمطالبه هذه تعد سابقة لم يشهد لها مثيل في تاريخ السودان قديماً أو حديثاً وتستحق التوقف عندها.

واضاف د. البوني لكن هذا النهج يبدو غير مرحب به على مستوى المنطقة، واعتقد تجد معارضة من داخل الشرق من بعض المكونات سواء سياسية او اهلية او مجتمعا مدنيا، لذلك لا اتوقع ان يكون هناك اجماع سواء من الشرق، او الشمال على خطوة توسيع عملية الإغلاق لتشمل الشمالية ونهر النهر حسب ما ورد في الأخبار.

واشار د. البوني الى السبب الأساسي في هذا التصعيد نتيجة الحديث الذي يجرى الآن عن تغيير الولاة  وهناك حديث رشح ان والي كسلا ممثل لمسار الشرق، واعتبر حديث تِرِك عن امكانية تراجعهم عن الإغلاق حال وجدوا حلا من قبل رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان ونائبه الفريق محمد حمدان دقلو بأنه محاولة منه لاستمالة الجانب العسكري في مجلس السيادة لجانبه فيه نوع من التفكير السياسي، لكن مكمن الخطورة في وجود جماعة تقليدية اهلية تحاول ان تلعب لعبة سياسية على المستوى القومي يبقى هناك فوضى وعدم وضوح في الرؤية، وارى ان المنحني الذي ذهب فيه تِرِك يحتاج لمراجعة .

ذكاءٌ سياسيٌّ

واضاف البوني: ابداء استعداده للتحاور من البرهان ودقلو فهو يريد بذلك أن يفرق بين الجانب العسكرى والمدني داخل الحكومة، واضاف هذه محاولة تنطوي على جانب من الذكاء السياسي الذي يظهر في أنه يريد ان يستميل الجانب العسكري إليه، لكن الطريقة التي اتبعها تِرِك في مجملها ظاهرة غير حميدة.

وفي مايلي الطريقة المثلى في التعامل مع تِرِك لطي هذا الملف الذي يصعب التعامل معه بالحسم العسكري خوفاً من اشعال الحريق بالمنطقة بأكملها وخاصة بوجود الميناء، يرى البوني ان رئيس مجلس السيادة ونائبه مؤهلان للعب دور الوسيط وان يتم استدعاؤه للتفاهم معه طالما انه أبدى رغبة في فتح خط للتفاهم معهما ويشرحا له خطورة موقفه في هذه المرحلة بأنها ستضعف الدولة وستزيد من التهاب البلاد والمنطقة، وبذات القدر على البرهان ودقلو تقديم النصح وتنبيه الشق المدني في الحكومة بأن مشكلته ليست مع الحكومة ومنطلقاته محلية بسبب بند في اتفاق السلام ممثل في مسار الشرق وهو لا يمس الحكومة، وانما هي مسألة صراع شرقي شرقي، وبالتالي يتم جمعه مع ممثلي مسار الشرق لتحديد نقطة الخلاف للتوصل لحل المشكلة وطي هذا الملف.

اتجاه آخر

ربنا ينظر د. عبد اللطيف البوني لزاوية أخرى، فهو يرى أن ناظر الهدندوة سيد محمد الأمين تِرِك سيخسر بعض نفوذه وستكون هناك مضار تلحق به بوجود سخط كبير عليه من الشعب السوداني الموجود في بقية أنحاء البلاد، غير ان ذلك التحليل ربما ينفيه كم التعاطف مع قضية الشرق والتي امتدت لتشمل الشمال النيلي والوسط في وسائط التواصل الاجتماعي، وهو ما يُشير إلى أن مكونات كبيرة من الشعب السوداني تساند القضايا التي يرفعها تِرِك ويتّجه بسببها لإغلاق طريق الشرق المُوصّل إلى الميناء.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!