آمال عباس تكتب: وقفات مهمة المرأة.. في الأغنية السودانية (6)

أحاول هذه المرة أن أضع خاتمة لحديثي عن المرأة في الأغنية السودانية مؤكدة أن ما كانت عليه المرأة السودانية في الأغنية لم يخرج عن كونه تعبير واضح عما كانت عليه الحياة بكل أوجهها وحقيقة ان العلاقة بين الجنسين في المجتمع السوداني بتشكيله القبلي والعشائري تنبع من ثلاث منابع رئيسية وهي اعمادية المرأة اقتصادياً على الرجل.. ووضع المرأة الحرج وسط المفاهيم السطحية للعفة والاخلاق.. وجهل كل من المرأة والرجل بالآخر نتيجة للمفاهيم الاجتماعية المتعلقة بالجنس الشيء الذي يحول دون اي اختلاط صحي وهذه المنابع تقوم على قاعدة اجتماعية متخلفة وتحكهاعلاقات متخلفة أيضاً.

وهذا مما ادى الى غياب مفهوم الحب والعلاقة بين الرجل والمرأة في حجمها الطبيعي المأمول وصورت لنا غالبية اغانينا “الحب” او العشق او الفن كسلوكيات معقدة.. يلعب فيه الجوع الجنسي دور اساسي.. وكما رأينا معاً ان كثير من الشعراء الذين تغنوا بالعشق والحب لم يخرجوا عن كونهم رجالاً مرهفي الحس تقدموا مجتمعاتهم وركزوا اهتمامهم على انثى صادف ان لاقوها في ظرف ما.

لماذا نأتي بكل هذه النماذج من الأغاني اذا كنا نريد ان تكون المرأة في الاغنية غير ما كانت بالأمس وبصورة اكثر وضوحاً نريد وضعاً اجتماعياً يغير ما كان بالأمس.. ونريد فوق هذا تبديلاً حقيقياً في مفهوم علاقة الرجل بالمرأة بما فيها علاقة العواطف المختلفة من الاعجاب والاحترام وحتى الحب والعشق.. وهذا بالطبع لا يلغي الماضي ولا يني ان كل ما جاء في الماضي مرفوض أو مجافي لروح العصر وعاجز عن استشراف المستقبل بالعكس فالغرض من كل الحديث الكثير الذي سلف هو الوقوف على الذات الغنائي.. باعتباره رأي الأمة وتعبيرها عن وجدانياها بمختلف الصور وهو دعوة صادقة للآخرين من اجل تحديد موقف ايجابي من التراث بمعنى دراسته والاستمرار بالمشرق فيه وتبديل الذي يجانبه التوفيق بما يلائم المطروح من تغيير اجتماعي واقتصادي وثقافي.. وفوق هذا كان الغرض الاشارة الى ان الانسان لا يخرج من كونه نتاج طبيعي لشكل الحياة ولا يستطيع ان يكون خلافذلك الااذا غير شكل الحياة نفسه..

ولم نتحدث عن النواحي الفنية في اغنية الحقيبة لا من ناحية اللغة أو الموسيقى فهذا مجال آخر له متخصصيه ولكن واضح ان النماذج التي اتينا بها لا تخلو من نواحي كثيرة من الجهد الفني المبذول من اجل ان تأتي جميلة ومكتملة.. وهذا واضح في اغنيات الحقيبة التي تحوي الكثير من المحسنات البديعية مثل الجناس والتورية والتشبيهات الاستعارية المختلفة.

واذا خلصنا جدلاً الى ان الأغنية التي تتحدث عن المرأة بشكل أو آخر كانت تعبر عن عقلية تسيطر عليها مفاهيم الملكية ومفاهيم بان المرأة خلقت من اجل متعة الرجل ومن اجل ان يمتلكها مثلما يمتلك اي مساحة من الأرض او أي عدد من رؤوس الماشية.. وبالفعل كانت هذه الحقيقة وندلل اكثر بان اذا اعتبرنا ان عاطفة “الحب” أو الاهتمام المتبادل بين المرأة والرجل أوجده الله ليكون أساساً مبهجاً.. لاستمرار الحياة واستمرارالحياة يكون داخل مؤسسة يرعاها ويباركها المجتمع.. وهذه المؤسسة هي بيت الزوجية الذي يجمع المرأة والرجل تحت رعاية ومباركة المجموعة بكل مفاهيمها.. وهنا تصل مفاهيم الجماعة حداً بعيداً من النظرة للمرأة من حيث الملكية والبيع والشراء.. أهلنا يقولون “ود فلان اخد بت فلان” أو فلان اخد بت عمه او خاله.. أو عمته او خالته.. والعبرة طبعاً في “اخد” هذه وحتى الشكل الذي تتم به افراحنا يعبر عن ذلك بداية من عرض العروس على اهل العريس للمعاينة “البضاعة والمشتري” ونهاية بعرض العروس للرقص “بالرحط” في حقبة من الزمن مضت بالرغم من ان غالبية المجتمع تدين بالاسلام الا ان مفهوم عرض مفاتن العروس يسيطر على الجميع الا فيما ندر.. ويتم هذا امام جمع من الناس وتعقبه الرقصات المعروفة حتى عندما بدأت التغييرات الطفيفة في المجتمع لم يحدث اكثر من ان تغير “الرحط” وحل محله “الفستان” العادي ايضاً وازداد عدد الرقصات وعدد الاغنيات التي تدعم هذا المفهوم.

باختصار شديد هذا حال المرأة في الأغنية السودانية مع وجود بعض المظاهر الايجابية التي استطاعت ان تكسر حواجز الواقع.. وتسمو بمفهوم العاطفة عند الكثير من شعراء الأغنية.. وأيضاً موقف تاجوج الممتليء بالكبرياء والتضحية بمحلق بالرغم من انها كانت تبادله حباً بحب وذلك عندما احست بأنه يعرض جمالها على الآخرين.. وضحت بعاطفتها في سبيل كرامتها وانسانيتها ولعل الكرامة وانسانية بنات جنسها قاطبة.. أي المرأة بشكل عام.

من هذا المنطلق وهذا المفهوم للأغنية نحاول ان نضع معايير ومقاييس عامة للاغنية المعاصرة أو التي نستمتع بها من خلال اجهزة الاعلام على الأقل.. واذا كانت اغنية الحقيبة تمثل نقطة واضحة في امتداد المفهوم القبلي الا ان الاغاني التي أتت بعد هذه الفترة استطاعت بفعل المفاهيم الجديدة ان تخرج قليلاً من الاطار الذي يغلب عليه البكاء والتحسر والوصف الحسي كما رأينا.. وان كان هناك جانب واضح يشير الى مفهوم قدسية علاقة الشاعر بالمرأة كما قلنا سلفاً وايضاً مدرسة خليل فرح واغنيات عبيد عبدالنور..

عندما بدأت المرأة المساهمة البسيطة في الحياة وظهرت بعض الافكار الاصلاحية انعكس هذا في الاغنية بشكل قد لا يكون واضحاً عندما اصبحت الفتاة تتعلم الحياكة والتطريز “بيت الخياطة” كانت الأغنية تقول:

سميري المرسوم في ضميري

جن ماشات تلاتة

شوف تومتي ياتا

البحلف بي حياتها

امشي ليها حافي

وازور بيت الخياطة

وايضاً في التغني الواضح بمساهمة المرأة في معركة الاستقلال والحرية تقول الأغنية:

أنت يا سعاد وانت يا ثريا

هيا للجهاد ننشد الحرية

وايضاً التغني بالمرأة في مجالات جديدة غير التي الفناها مثل “بنات بلدنا”:

بنات بلدنا الهي يزيدكن

وتسمع اذن الدنيا نشيدكن

يا ازهار نهضتنا بايدكن

انتو امانينا البنريدة

وفي كثير من الاحيان تصل الاغنية بالمرأة السودانية افقاً رحباً وواسعاً عندما يخرج الشاعر مشاعره الحسية للمرأة بالوطن مثلما في اغنية الطير المهاجر:

تنزل هنا وتجي ياطير باحترام

وتعيد سلام.. على نيل بلادنا

ونخيل بلادنا.. وشباب بلادنا

وقبل ما تشرب تمر على بيت صغير

من بابه من شباكه بلمع الف نور

تلقى الحبيبة بتشتغل منديل حرير لحبيب بعيد

تقيف لديها.. تبوس يديها

وانقل اليها وفاي ليها وحبي الاكيد

وايضاً في ساحة الأغنية السودانية الكثير من ملامح التعبير التي تشير الى بداية التحول في مفهوم علاقة الرجل بالمرأة بفعل ما يحدث من تحول وتغيير في هياكل الاقتصاد وهياكل الحياة الاجتماعية.. في أغنية “مراية” الكابلي يصل عمقاً سامياً عندما يتحدث عن مشاعره تجاه محبوبته من غير ان يحدثنا عن اي جانب حسي او مظهري ويحلق بنا بعيداً عندما يتحدث عن الصفات وشفافية الروح وعندما يصور لنا احساسه بمشاركة الجارات له في مشاعره المتأججة المنسابة.. تقول الأغنية:

يا شوق يانغم,.. يا قلوب فرحانة

ياذوق يافهم.. يا عيون سرحانة

نور وزهور.. واستلم المجال

صوت منساب بلور شبه ناس قلال

رقة روح عصفور وابداعات خيال

خلى قلوبنا طيور وحال ارواحنا حال

كلميني يا مراية.. شايفك طربانة

حكوا ليك حكاية ولا كنت معانا

والا انتي بتقري يا ماكرة ظنوني

والا شفتي الصورة الشايلاها عيوني

والا يبقى اكيد زارتنا منانا

ولكن وهذا هو الموضوع بالرغم من هذه الأغنيات وغيرها كثر “ضنين الوعد” الى مسافرة “تسابيح” “قومي من بدري” بسيماتك جبل مرة وغيرها من التي لم تحضرني اسماءها الآن وبالرغم من ان المرأة في السودان احرزت نصيباً من التقدم على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية الا ان عمق التقدم وانتشاره لم يقف على ظاهرات النظرة القديمة للمرأة.. وما زال الاهتمام بالمظهر الجمالي مسيطراً على الاغنية بشكل واضح.. فالصدر الناهد والوجه القمروالشعر الاسود المسترسل والاسنان اللؤلؤ والبشرة الناعمة ما زالت كلها عوامل اساسية لتقييم المرأة وتحديد ثمنها.. وما زال مفهوم المرأة الجميلة المشاد بجمالها والمرغوبة هي تلك الانثى صاحبة القوام اللدن والحشا المبروم..

وانا لا انكر اهمية الجمال بصورة عامة ولا اتجاهل اهمية الجاذبية الانثوية بالنسبة للرجل بما فيهم الشاعر ولكن اقلق وأخاف من ان مفهوم “الحب” ما زال مرتبطاً بالجمال وبالنظرة الخارجية بعيداً عن المقومات الحقيقية لسمو العلاقات التي تربط المرأة بالرجل وتربط كليهما بالحياة وبالمجتمع وفي هذا لا اريد ان آتي بنموذج فالراديو كل يوم يفعل هذا وبكثرة ولكن لابد من اشارة خفيفة لظاهرة ارفضها ولا ارتاح لها وهي كثرة تشبيه جمال المرأة بانواع من الفواكه في اغانينا المتداولة.. وسبب رفضي وعدم ارتياحي هو الربط بين علاقة الانسان باشتهاء الفاكهة التي تنتهي “بالالتهام” واعتقد ان العلاقة بين الرجل الذي يحب المرأة أسمى وأكبر من ذلك بكثير.

هذا حديث عابر يفتقر الى كثير من مقومات البحث كما قلت ولكني اردت ان افتح به نقاشاً حول دور الأغنية وأثرها في المجتمع.. هذا مع شكري وتحياتي..

مقطع شعر:

عندما وقعت في يدي القصيدة التي تحكي قصة حماد ود سعيد كنت اعلم ان قدر الاصالة والصدق والوضوح الذين امتازت بهم القصيدة سبب كافي لتحريك العديد من المشاعر الايجابية لدى الكل ومن هنا كانت سعادتي عندما جاءت قصيدة الأخ الحاج عبدالرحمن.. واليوم تزداد سعادتي في ان الموضوع ما زال محل نقاش وهذا دليل العافية كلها.. وصلتني العديد من الرسائل وتلقيت العديد من المكالمات التلفونية في هذا الصدد وكلها تجمع على صدق المشاعر واشراقة الأمل..

وللمرة الثانية اقول ان اعماق انسان السودان الايجابي في الريف ليس انحيازاً جغرافياً أو قبلياً أو عشائرياُ ولكن حقيقة رؤية الحياة والتعامل معها تقول ذلك.. تقول ان الآمال والأماني واضحة وسبل تحقيقها واضحة.. الربط بين الأرض والجندية الزرع والخضرة والماء.. البندقية والنار الثاني ليحرس الأول..

واليوم أقدم بذات السعادة قصيدة الشاعر الأستاذ ابرهيم عبدالقيوم.. لا من منطلق انها خواطر ذاتية واثارتها قصيدة حماد.. ومداخلات الحاج ولكنها التجاوب مع الايجابي من الحياة استاذ ابراهيم عندما تمنى ان يكون “جاويش” هذه أمنية السوداني في ان يظل صاحب الامر وبلده ومعنى جاويش هذه قد يخرج من نطاق الشكل “الكاكي”.. وتصبح سلوك كلنا نود ان نكون “جاويش” لنحرس امانينا وآمالنا.. لنحقق أحلام ام الحسن بعد ان فقدت حماد..

وبهذه المناسبةعرفت ان القصيدة اسمها الحقيقي “عرضحال من ام الحسن بت سعيد ضد باص شمبات” والقصيدة للأستاذ عبدالوهاب فضيلي.. المهم احلام ام الحسن وسعادتها هي احلام بنات السودان في الغد المشرق..

والف.. الف شكر لكل من يناقش هذه الأمور من خلال اعماقها العامة واليكم ما قاله الاستاذ ابراهيم عبدالقيوم وله الشكر:

سلام ست البنات آمال

سلام يا الحاج

وسلام ليك انت يا حماد

ولدنا الراح بلا ميعاد

وسلام لي ام الحسن

في امبكول لابسة العقيق والعاج

وتاني كمان سلام يا الحاج

ويا آمال وكيف الحال

وحاتكم جيتكم استاذن

اقول موال

اسجل فيه للتاريخ طموح

واحد بسيط الحال

والواحد ده محسوبكم

يحب يسمع دوام قولكم

وحيحكيلكم

زمان يا الحاج ويا آمال

كنا اطفال

وكنت اتمنى ادخل الجيش

واكون شاويش

لديح وكعب

والشنبات ضنب عقرب

وشلوخي على الخدود افقية

نايمات تب

اقوم من الصباح بالكاكي اتكرب

وقبل الشاي اضوق الكيف

من الحقة الصعوطة لطيف

واشعر انه في دي الدنيا كلها

غيري ما في ظريف

واتذكر كمان يا الحاج ويا آمال

دعوة خالي ود عبد الله

وكتين للجزيري الخدرة يدلي

وفجأة يصيح ويقول يا الحاج

يا فراج تلاتة وتاج

وتمر ايام وراها ايام

شهور وسنين

وتتغير ملامح الكون

وينشأوا في ديارنا بنات جداد وبنين

ويشيلني الموج مع التيار

واصبر جرنلجي افكر ديمة في الاخبار

وفي التعليق على الاخبار

وادافععن مصير الثورة والثوار

لكن برضو يا امال

وكمان يا الحاج

حلمي الكان قبيل شاغلني

في اعماقي برضو يعيش

وبرضى اتمنى ادخل الجيش

واكون شاويش

لديح وكعب

والشنبات ضنب عقرب

وشلوخي على الخدود افقية

نايمات تب

واقوم من الصباح بالكاكي اتكرب

واخوك جوه المعسكر

يمشي يتمختر

ومن روحه العظيمة براه يتعجب

واتذكر بنات الحي

واتذكر باني هناك لابس رسمي

وهن واقفات يعاينن لي

ومحروقاتبنار الغي

والأمهات على العمات مع الخالات

بقولن سي

ولدنا كبر ودخل الجيش وبقى شاويش

تمام يا الحاج ويا امال

وعشان كده يوم سمعت

النشرة بعد الثورة فيها اعلان

للشابات مع الشبان

بيدعوهم عشان ينضموا

لي حرس الوطن.. في موكب الشجعان

بقيت جديد

وشعرت اليوم دا كان يوم عيد

كمانما شفت يوم شلت السلاح

كيفن بقيت سعيد

وكيف الفرحة شالتني وختتني

دا كان يوم الرصاص زمجر

بنعزف لينا لحن جديد

تدريب ضرب نار يا الله

لينا يعود

وبقيت عريف

بشيل الحقة في جيبه وبحب الكيف

آآي قلت احب الكيف

عشان كده حزنت يا الحبان

شديد والله ما بنقاس على حماد

حماد الطراه الموت بلا ميعاد

وقبل ما يلبس الكاكي

وقبل ما يصرف الماهية ويحقق في حياته مراد

حماد فجأة راح يا الحاج ويا آمال

من غير زاد وبلا ميعاد

وخلى ام الحسن في امبكول

نيرانه جوه تفور

لكن الحصل غير ما يريد حماد

لكن الحصل سواه باص شمبات

بلا ميعاد

وراح حماد ومن غير زاد

وبعده ام الحسن عاشت حياته حداد

مربع شعر:

محمد ود احمودة الشاعر الشعبي قال يمدح محمد احمد ود اب سن:

مما قام صغير ما جاب كليمتن ضالعة

واتبسم ضحك وكت الحبش طالعة

وكت الشوف بشوف يوم القلوب متخالصة

صدرك زحمة النار ام هبوبا قالعة

من أمثالنا

العنده الدقيق ما بعدم النار

 

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!