سفراء الاتحاد الأوروبي يناقشون مع البرهان الأوضاع في الحدود الشرقية

 

الخرطوم ــ الصيحة

أكد رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، حرص السودان على تعزيز العلاقات الثنائية مع كل دول الاتحاد الأوروبي بما يُحقِّق الأهداف المُشتركة.

والتقي البرهان، في مكتبه بالقصر الجمهوري أمس، سفراء الاتحاد الأوروبي لدى السودان.

وقال سفير بعثة الاتحاد الأوروبي روبرت فان دن دوول في تصريح صحفي، إنهم ناقشوا خلال اللقاء التطوُّرات السياسية والمهمة في السودان، ومتابعة المبادرة السياسية لرئيس الوزراء ودعوات الحوار حول تشكيل المفوضية الدستورية والانتخابية وأهمية التنفيذ الكامل للوثيقة الدستورية وضرورة قيام المجلس التشريعي. وأوضح أنّ اللقاء تطرّق للوضع الأمني في البلاد، والتقدُّم المُحرز في تنفيذ الترتيبات الأمنية المنصوص عليها في اتفاقية جوبا للسلام، والجُهُود التي تبذلها الحكومة للحفاظ على النظام، وتعزيز الأمن، وفرض سيادة القانون ومكافحة الجريمة، والتدابير الحكومية لضمان سلامة المدنيين، بما في ذلك النازحين داخلياً والتقدُّم الملحوظ في التحقيقات وتحقيق العدالة لمُرتكبي أعمال العُنف والهجمات القبلية في بعض المناطق بدارفور وشرق السودان.

وأكد دوول، حرص سفراء دول الاتحاد الأوروبي على دعم الإصلاحات الاقتصادية الحكومية  لإعادة بناء اقتصاد السودان، فضلاً عن دعم برنامج دعم الأسرة لمُعالجة آثار المُعاناة الاقتصادية. وذكر أن السفراء اطلعوا البرهان على مجالات التعاون المختلفة بين الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان بهدف دعم الإصلاحات الاقتصادية، وتعزيز الحقوق المُتساوية للنساء والفتيات، وتعزيز الحكم الرشيد في جميع أنحاء البلاد ودعم التنفيذ الكامل لاتفاق جوبا للسلام.

وأشار سفير الاتحاد الأوروبي إلى أنّ الاجتماع كان فرصة مُهمّة للاِطّلاع على الوضع في الحدود الشرقية، والوضع في إثيوبيا، والتطوُّرات في جنوب السودان واستقرار القرن الأفريقي وأمن البحر الأحمر.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!