سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع

نانسي عجاج.. أنا فوق نيلك شوفي كيف بغرق!!

(1)

منذ زمن طويل وأنا أرغب في التوقف  في ألبوم (موجة) بعمق وتأمل بعيداً عن إعجابي الكبير بصوت نانسي وطريقتها الأدائية.. فهي حينما نكتب عنها تظل كتابتنا مجروحة جرحاً نازفاً .. لأن عين الرضا عن كل عيب كليلة.. لذلك من الصعب الفصل ما بين مشاعر الإعجاب الشخصي والنقد الذي يتجرد من المشاعر الإنسانية التي تضيق أحياناً ولا تتسع مطلقاً.

(2)

في إلبوم (موجة) بدأت تتضح ملامح التجربة الغنائية لنانسي.. فهي رويداً رويداً أصبحت تفتح نفاجات جديدة لصوتها كما في  كل مرة تكتشف قدراتها بطريقة فيها فهم عميق (لصوت الفنان) بعيداً عن الطريقة الكلاسيكية في الإداء ..لأن معظم أغنيات الألبوم كانت صوتها (هادئاً) ولم تلجأ للصراخ أو محاولة إظهار العضلات ..فهي تغنت بكل أغنية حسب تركيبة الأغنية اللحنية والشعرية.. لذلك كان التفاعل هادئاً ولكنه ضاج بثمة مشاعر ساخنة.

(3)

احتوى الألبوم على  أغنية (ألف نهر ونيل) وهي من كلمات الشاعر قاسم أبوزيد وألحان الموسيقار الهادي حامد (ود الجبل).. والأغنية اذا تمعنا فيها بأركانها الثلاثة نجدها تمتعت بكل مطلوبات واشتراطات الأغنية الجادة ذات العمق والفكرة.. فهي من ناحية الشعر كانت بديعة وذات مفردة مدهشة ومن ناحية اللحن يكفي أن ملحنها هو الهادي الجبل..

(4)

المؤسف في الأمر أن الأغنية رغم جمالها وتكاملها ولكنها لا تشبه (أستايل) نانسي عجاج.. لأن الهادي الجبل  وضع تأليفها اللحني ليغنيها بصوته هو وليس أي مغن آخر.. ومع أن الهادي الجبل له أغنيات يرددها الفنانون الشباب ولكن هذه الأغنية بالذات لا تصلح الا بصوت الهادي لأن مساحتها الصوتية مثل تلك (المدات) التي تقوم بها نانسي والهادي الجبل كما معروف لا يغني في المناطق الصوتية الحادة.

(5)

الهادي الجبل يمكن أن نقول إنه يغني بشكل غريب بالنسبة للأداء السوداني في فترة من الفترات وذلك لإستعماله لخلفية الحلق ،والغرابة الأدائية لأن اللفنانين كانو يتغنون بما يعرف علمياً ” بالجيوب الرنانة” ..وهي ما بين عظمة الخد والأنف والجهة التي  يصدر منها صوت يسمي “الصوت الأبيض”.. وإذا قلب الحلق يكون الصوت داكناً ويمكن أن نقول صوت كاتم.. وطريقة قلب الحلق ميزت الهادي والذي يعتبر صوته “بريتون” وهو صوت ما بين “التينور” و”الباص”.

(6)

أغنية (ألف نهر ونيل) تمت كتابتها لتخاطب (أنثى) ولكن نانسي حينما تغنت بها غيرت شكل الخطاب فكان الخلل في البناء الشعري للقصيدة، مع أنني ضد ذلك التفكير الذي يلجأ لتحجيم الشعر وتصنيفه مابين شعر يصلح (للرجال) وأخرى يصلح (للإناث) .. لأن الفنان من المفترض أن يستلف (أي لسان) ليغني له دون تحجيم للمعاني.. والفنان يمكن أن يغني عن قضية تخص المرأة كما في حالة محمود تاور الذي تغنى بالعديد من الأغنيات التي احتفظت بقضيتها ولغة خطابها.

(7)

على عكس أغنية (ألف نهر ونيل) التي لا تناسب صوت نانسي نجد أنها كانت موفقة جداً في التغني بأغنية (أنا فوق نيلك) أو (موجة) كما أطلقوا عليها.. هذه الأغنية استمعت لها بصوت الهادي منذ زمن طويل ومن الآراء الباكرة فيها أنها تناسب صوت نسائي يحمل قدرات خاصة حتى يوصلها وفكرتها بشكل جديد.. ولعل نانسي وفقت في اختيارها ولكن تظل ذات المشكلة (الجندرية) في تغيير الخطاب من (مؤنث) (لمذكر) .. ذلك التغيير ساهم كثيراً في تردي فكرة الأغنية العامة وحصر خطابها في نطاق ضيق.

(8)

إلبوم (موجة) يستحق الاقتناء لأنه احتشد بعاطفة غنائية دافقة وتصميمه الموسيقي كان بتخطيط سليم ومغاير.. لذلك كان مجمل الطرح الغنائي للألبوم معبراً وأهم مافيه أن تجربة نانسي بدأت في النضوج بعيداً النمط الكلاسيكي والتقليدي.. ولعل ما تقدمه نانسي هو هزيمة كبيرة لفكرة (غناء البنات) فهي كسرت كل القيود وفتحت لنفسها وصوتها فضاءات جديدة..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى