كلام في  الفن 

 

أسامة بيكلو:

الأستاذ أسامة بيكلو في لحظات الخلاف العميقة بينه ومحمد الأمين .. خرج للصحف وقال (أنا تلميذ في مدرسة محمد الأمين).. لم يتطرق الرجل لأسباب الخلاف ولم يحكِ أي تفاصيل.. رغم اجتهادنا في معرفة تفاصيل ذلك الخلاف.. وشخصياً سعيت سعياً حثيثاً لمعرفته.. وسألت أسامة بيكلو عن تفاصيل الخلاف.. ولكنه رفض رفضاً باتاً وتمسك بالصمت.. وقال لي بأنها (سحابة صيف وبتعدي) وأن الذي بينه ومحمد الأمين (عشرة عمر وملح وملاح).. هكذا تحدث أسامة بيكلو بأدبه المعهود والمعروف.. ولم أندهش لذلك لأنه (مملوء) حتى أذنيه بالعلم والأدب والموسيقى.

أزمة الكهرباء:

قريبًا كل المؤشرات تقول بأن أزمة الكهرباء لن تنتهي في القريب العاجل وتحتاج لصبر طويل لأن القضية تتعلق بحلول غير متاحة في الوقت الراهن.. وهذا بالطبع وضع مأزوم ومؤلم وفيه تعطيل للحياة بشكل عام.. وحينما يتعلق الأمر بخدمة حيوية يجب توافرها ولا تجدها فذلك يخلق نوعا من الهياج المجتمعي وربما قاد ذلك الهياج الناس للخروج للشوارع بغرض الاحتجاج وذلك بالضبط هو ما تخطط له الأيادي العابثة التي تنتمي للنظام المباد.

تهييج الشارع:

فهي من مصلحتها أن يثور الشارع مجددًا وينتفض ضد الحكومة الانتقالية التي تتميز بالهشاشة في الكثير من الملفات الحرجة مثل الوقود والغاز والرغيف وغيرها من الأزمات التي لا نعرف لها نهاية.. لذلك نسأل الله أن يعين حكومتنا في معالجة ملف الكهرباء في أسرع وقت حتى توصد الأبواب أمام المتربصين من سدنة النظام السابق الذي يسعى بكل ما يملك للعودة مجدداً لسدة الحكم.. مع أن ذلك يقع في عداد المستحيلات ولن يعود قريباً حكم (المتأسلمين) وتجار الدين.. فذلك زمان ولى الى غير رجعة.

أبوبكر سيدأحمد:

أبوبكر سيد أحمد فنان مبدع جملته الموسيقية تنتمي للحداثة.. ألحانه ذات ثراء نغمي بديع.. أفكاره اللحنية متجاوزة لحال السائد من الألحان الدائرية والرتيبة.. يحشد للنص تصاوير جديدة من حيث القدرة على التعبير والتحلل من الأنماط اللحنية العادية.. وهو يحمل ذات الملامح السودانية القديمة من حيث الموهبة العظيمة في مجال الألحان.. فهو يعد من العباقرة في مجاله.. وهو يمكنه أن يسير على ذات الدرب الذي مشى عليه من قبل ملحنين كبار أمثال برعي محمد دفع الله وعبداللطيف خضر ود الحاوي وعمر الشاعر .

محمود عبدالعزيز:

تجربة الراحل محمود عبدالعزيز مرت بعدة مراحل أو مدارس لحنية لعل أبرزها مع الملحن عبدالله الكردفاني وفرقة البعد الخامس الموسيقية التي عاشت مع محمود عبدالعزيز أنضرت فترات عمر تجربته الثرة بالمتغيرات.محمود تغني لعدد من الملحنين كان أبرزهم يوسف القديل الذي قدم مع محمود عبدالعزيز أغنيات كثيرة بداية من لهيب والشوق نور العيون وما تشيلي هم.. كلها كانت أغنيات ناجحة وحققت حضورا في قائمة أغنياته الطويلة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى