سفينة إماراتية مُحمّلة بمُساعدات ترسو بميناء بورتسودان

بورتسودان ــــ إيهاب محمد نصر
وصلت سفينة مُساعدات إنسانية مُقدّمة من دولة الإمارات الى ميناء بورتسودان تبرعت بها الإمارات على خلفية زيارة نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” الأخيرة إلى أبو ظبي، وخصّصت المساعدات إلى ولاية غرب دارفور.
وتَسَلّم والي ولاية غرب دارفور خميس عبد الله أبكر بميناء بورتسودان الشمالي أمس، المساعدات الإنسانية التي تشمل مواد غذائية ومواد إيواء وأدوية وغيرها من المساعدات المُوجّهة لمُتضرِّري الولاية.
وتقدّم والي غرب دارفور الجنرال خميس عبد الله أبكر، بالشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة، والنائب الأول لرئيس مجلس السيادة، الفريق أول محمد حمدان دقلو، على اهتمامهم المتعاظم بإنسان ولاية غرب دارفور، وقال إن الباخرة رسالة من رجل السلام والإنسانية الشيخ محمد بن زايد الى أهله، مؤكداً أنها بادرة تستحق الشكر والثناء، مشيراً الى الأدوار الكبيرة التي ظلّت تقوم بها دولة الإمارات تجاه السودان.
وشكر والي غرب دارفور، النائب الأول لرئيس مجلس السيادة على وقوفه ومُساندته لغرب دارفور واصطحابه لوفد إماراتي رفيع خلال زيارته الأخيرة للجنينة للوقوف على أحوال المواطنين والتي تمخّض عنها وصول هذا الدعم الإنساني الكبير للولاية، مؤكداً أن المساعدات من شأنها المُساهمة في فك الضائقة التي يُعانيها مواطن الولاية، وقال: “نحن في غرب دارفور أحوج ما نكون لاستقبال هذه السفينة”.
وحيا الوالي باسم حكومة غرب دارفور وشعبها ومُتضرِّريها، دولة الإمارات حكومةً وشعباً على الوقوف معهم في الأوضاع الإنسانية التي تمر بها الولاية.
من جانبه، أعرب مستشار النائب الأول لرئيس مجلس السيادة محمد المختار، عن تقدير السودان حكومةً وشعباً لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة، مُثمِّناً في ذات الوقت المواقف الإنسانية العظيمة التي يقوم بها الشيخ محمد بن زايد وأعضاء الحكومة الإماراتية ومنظمات المجتمع، وقال محمد المختار إنّ المُساعدات جاءت بطلبٍ وتنسيقٍ من النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو لنجدة إنسان ولاية غرب دارفور الذي يمر بظروف إنسانية بالغة التعقيد، مبيناً أنّ زيارة الوفد الإماراتي الى الولاية برفقة النائب الأول مؤخراً كانت للوقوف على حجم الاحتياجات وتقديمها للمُواطنين.
وشكر المختار، دولة الإمارات العربية المتحدة حكومةً وشعباً على الاستجابة السريعة للحالة الإنسانية في غرب دارفور، مُشيراً إلى أنّ المُعينات شملت أدوية وأغذية مُختلفة ومواد إيواء “خيام ومشمعات” وغيرها من المُساعدات. وذكر أن دولة الإمارات تعهّدت أيضاً بإنشاء 20 طريقاً لربط إقليم دارفور بولاياته الخمس. وأكد المختار أن المُعينات ستتوجّه مُباشرةً إلى المُتضرِّرين في ولاية غرب دارفور.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!