بهاء الدين قمر الدين يكتب..  حمدوك يدخل بيوت الأشباح!

جاء في الأخبار أن دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك أمن على أهمية قيام متحف لتوثيق تجربة بيوت الأشباح  في السودان إبان حقبة نظام الإنقاذ المباد؛ وأمن دولة رئيس الوزراء على إسهام الأمير نقد الله الإيجابي في مسار المقاومة والنضال وإرساء دعائم تحقيق البناء الوطني والتحول الديمقراطي.

وكان حمدوك قد التقى بنائب رئيس اللجنة العليا لتأبين الراحل الأمير عبد الرحمن عبد الله نقد الله؛ صديق سنادة وأعضاء اللجنة.

وفي المقابل تلقى رئيس مجلس الوزراء خلال اللقاء الدعوة للمشاركة في فعاليات تأبين الأمير نقد الله؛ وأعرب عن استعداده للمشاركة بما في ذلك الإسهام بأي مساعدات لإنجاح التأبين.

بداية نسأل الله الرحمة والمغفرة للراحل الأمير عبد الرحمن عبد الله نقد الله المناضل الجسور؛ وأحد قيادات وأقطاب الأنصار وحزب الأمة القومي والسودان.

ونقد الله تاريخ مشرق ومشرف من النضال والكفاح والصمود؛ من أجل شعبه وأهله وناسه ووطنه السودان؛ وكان قائدًا قوميًا ورمزًا وطنياً من الطراز الرفيع.

وانحاز الراحل نقد الله لخندق الشعب؛ وآمن بالحرية والعدالة والديمقراطية؛ والسلام وكفالة كافة الحقوق للسودانيين بلا تفرقة أو جهوبة أو عنصرية؛ وسعى وعمل بجد وإخلاص في سبيل بناء وطن حدادي مدادي يسع الجميع أمناً وحباً وسلاماً؛ تكون المواطنة هي أساس الحقوق والواجبات قبل كل شيء.

وواجه الأمير نقد الله صلف نظام الإنقاذ وغروره؛ ببطولة ورجولة وشهامة وشجاعة نادرة؛ ودخل معتقلات وسجون الإنقاذ وبيوت الأشباح كثيراً؛ وتعرض للإرهاب والتعذيب؛ بيد أن كل ذلك لم يقهر عزيمته ولم يثن صموده؛ ولم يكسر روحه الحرة الثورية التي ترفض الظلم؛ ولم تلن له قناة؛ ولم يتزحزح من موقفه ومبادئه قيد أنملة؛ وذلك ممسكًا بجمر القضية إلى أن لاقى الله راضيًا مرضيًا ما بدل تبديلا.

فله الرحمة والمغفرة بقدر ما بذل لأمته وقدم لوطنه وشعبه.

وفكرة دولة رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك؛ بإقامة متحف لبيوت الأشباح في السودان إبان حقبة الإنقاذ؛ هي فكرة هادفة ورائدة وجميلة وغير مسبوقة؛ توثق  لجرائم الإنقاذ طوال ثلاثين عاماً؛ في حق المناضلين والوطنيين وأبناء وبنات الشعب السوداني  الصامد والصابر والراكز؛ الذي واجه ظلم وعسف وجور النظام الإسلاموي الفاشي الغاشم والظالم؛ وبذلك يكون حمدوك قد دخل  عالم ودهاليز بيوت الأشباح وفتح باب ممارسات وجرائم الإنقاذ في المعتقلات السرية والأضابير المجهولة؛ بهدف كشفها وفضخها وتسليط الضوء على فظائعها ومنكراتها التي يشيب لها الولدان ولا تحصى ولا تعد.

ولقد كانت بيوت الأشباح منتشرة في كل أرجاء الوطن في المدن والقرى والحلال؛ مارس فيها جهاز أمن الإنقاذ كل أنواع التعذيب والتنكيل والقتل والسحل في حق أبناء الشعب.

وقتلت الإنقاذ الكثير من المعارضين لها؛ رجالًا ونساء؛ شيبًا وشباباً؛ بعضهم  أخفي ولا يعلم أهله وذووه أين هم الآن؛ ولعل أشهرهم الشاعر المبدع  (أباذر الغفاري)؛ الذي لا يعرف أهله أين هو الآن وهل هو حي أو ميت؛ بعد أن اقتادته قوة من جهاز أمن الإنقاذ من منزله بالخرطوم قبل أكثر من عشرين عاماً؛ ولم يعد حتى اليوم.

وذاكرة الشعب السوداني تحتفظ بالكثير من قصص فظائع وجرائم بيوت الأشباح ومعتقلات جهاز أمن الإنقاذ السرية!

وتوثيق وكتابة هذه الجرائم؛ لهي مهمة وطنية وواجب قومي مقدس؛ يوثق لتلك الممارسات اللاإنسانية لنظام الجبهة الإسلامية!

وهو واجب كل مواطن وسوداني ومن هنا نحن نطلق الدعوة لكل أبناء الشعب السوداني؛ للإدلاء بأية معلومات وحقائق وكذلك الأوراق والمستندات التي تثبت حقائق جرائم الإنقاذ وبيوت الأشباح؛ للتاريخ والتوثيق؛ وأيضًا لمحاكمة رموز الإنقاذ المتورطين في تلك الجرائم؛ على رأسهم نافع والبشير وعلي عثمان وصلاح قوش وعبد الغفار الشريف وغيرهم من القتلة والمجرمين في نظام الإنقاذ.

والتحية والاحترام والتقدير لكل المناضلين والمناضلات الذين دخلوا بيوت الأشباح ومعتقلات الإنقاذ وتعرضوا للتعذيب والتنكيل؛ والرحمة والجنة والمغفرة للشهداء الأبرار الذين استشهدوا فيها؛ فهم قد رسموا فجر وطريق الخلاص واختطوا بدمائهم الطاهرة؛ وخرجت  وولدت من نور أرواحهم ثورة ديسمبر الظافرة والمجيدة

وسلمت يا وطني العزيز!

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!