التجارة تسعى لتنشيط الملحقيات التجارية بالخارج

الخرطوم: الصيحة
أعلن وزير التجارة والتموين، علي جدو، أهمية إنشاء ملحقيات ومراكز تجارية بالخارج لأهميتها في دعم ميزان المدفوعات بالإضافة للنفاذ للعالم الخارجي وفتح أسواق وإبرام الاتفاقيات الدولية خصوصًا وأن الملحقيات التجارية لها دور فني في تنمية الصادرات السودانية والترويج لها والتعريف بالتشريعات والقوانين واللوائح التي تنظم العمل.
وقال الوزير خلال لقائه بوزيرة الخارجية، لبحث إحياء الملحقيات التجارية بالخارج، إن إلغاءها أدى إلى التأثير سلباً على التجارة لعدم وجود الجهات الفنية، مشيراً الي أن وزارة التجارة كان لها أكبر مركز تجاري بالقاهرة والآن هنالك مساعٍ لإحيائه بالإضافة للمراكز في كل من كوريا والصين والسعودية والعديد من الدول، وسيتم إحياؤها لاحقاً، وقال إن عدم وجود الملحقيات التجارية يحدث خللاً كبيراً في التجارة، حيث تستورد بعض الدول الإبل من السودان وتصدر للسودان اكسسوارات لغياب السلطة الفنية مؤمناً على دور الوزارة بعد استرجاع صلاحياتها بإصدار لوائح للصادر وتفعيل العديد من القوانين.
بدوره، أوضح وكيل الوزارة، نادر الريح عدم إمكانية التطور الاقتصادي والانفتاح على العالم الخارجي والنفاذ للأسواق بدون ملحقيات ومراكز تجارية لأنها الجهة الفنية التي تنظم العمل التجاري خارج السودان منوهاً الى تجربة مصر في الكوميسا حيث فتحت ملحقيات تجارية في كل دول الكوميسا وأجرت دراسات علمية للوقوف على حاجة تلك الدول وبذلك أصبحت من أكبر دول الكوميسا المصدرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!