سراج الدين مصطفى يكتب :نقر الأصابع

 

معلومات فنية مغلوطة.. محاولة للتصحيح (1)!!

تجدني مهموماً ومشغولًا بفكرة البحث والتقصي في ما يخص الشأن الفني وأجد متعة لا نهائية في ذلك.. ولعلي اخترت هذا المنحى عن رضا كامل.. رغم محاولات البعض التقليل من دور الصحافة الفنية ووصمها بصفات ونعوت تسلب أدوارها العظيمة من ناحية الأخبار والتحقيقات والحوارات والبحث المهني.. وما تعانيه الصحافة الفنية هو هجوم قديم.. هذا ليس أوان الرد عليه تفصيلاً.. ولكني من خلال اهتماماتي البحثية والتنقيب توقفت عند بعض الحقائق المغلوطة التي تستدعي التصحيح.. وحينما أقول كلمة (تصحيح)  فأنا أعني الكلمة بكل محتواها من مبنى ومعنى…

أقول ذلك وفي ذهني أن ثمة أجيال قادمة من حقها علينا أن نملكها المعلومة الصحيحة التي لا لبس فيها ولا جدال.. وفي هذا الجزء الأول من المقال سأحاول أن أتوقف في بعض المعلومات الفنية وأقوم بتقديم المعلومة الخاطئة أو المغلوطة وبرفقتها المعلومة الصحيحة

1/ أغنية (رسائل) المشهورة بمقطعها الأول (حبيبي أكتب لي) وهي من كلمات الشاعر (عبيد عبد الرحمن) وهذا الشاعر المتفرد تغنى له الكاشف بالعديد من الأغاني.. نذكر منها يوم الزيارة.. رحلة.. الجمعة في شمبات.. شال منام عيني.. حليل زمن الصبا.. حجبوه من عيني وأنا يا طير.. والعديد من الأغاني البديعة والمبهرة.. ولكن تظل أغنية (رسائل) أجملها وأكثرها ذيوعاً وانتشارًا وهذه الأغنية من ألحان الفنان الكبير (التاج مصطفى)، وليست من ألحان إبراهيم الكاشف.. ويثبت ذلك صورة للكاشف وهو يوقع أغنية رسائل وبجواره الموسيقار الإيطالي (مايسترللي) ويقف معهم التاج مصطفى ملحن الأغنية.. والجدير بالذكر أن االتاج مصطفى قدم في ذات التوقيت أغنية (الحبايب) للشاعر علي محمود التنقاري، والحبايب هي أغنية (عني ما لم صدو واتوارو).

2/ الأغنية الحماسية والوطنية الشهيرة (الفينا مشهودة) التي صاغ كلماتها الشاعر الكبير محمد علي أبوقطاطي والتي اشتهرت بصوت الفنان الخالد عبد العزيز محمد داؤد.. هذه الأغنية في الأصل كانت لثنائي بانت (ختم وحسن).. وهذا الثنائي ظهر في فترة الستينات من القرن الماضي ولكن توقف مدهما الإبداعهم بسبب مقتل (حسن) لذلك ترك (ختم) الغناء، وكان ذلك في مطلع سبعينيات القرن الماضي.. والأغنية للحقيقة والتاريخ من ألحان العم (ختم) وليس من ألحان برعي محمد دفع الله كما مدون ذلك في سجلات الإذاعة الرسمية..

3/ الشاعر الكبير التجاني حاج موسى.. شاعر لا يحتاج لتعريف.. فأغنياته الموزعة بين حناجر المطربين تؤكد على مكانته العالية.. والتجاني بجانب أنه شاعر مميز فهو ايضاً له محاولات ناجحة كان معظمها ناجحاً ومبهراً.. ولعله يظلم كثيراً حينما تنسب بعض إلحانه الى ملحنين آخرين.. فهو للحقيقة هو الذي لحن جزءا حميماً من أشهر أغاني الفنان كمال ترباس وهي (جاي تفتش الماضي.. أمي يا دار السلام)، فهذه الأغاني ليست من ألحان كمال ترباس وإنما من ألحان التجاني حاج موسى والذي لحن لمحمد ميرغني أغنية (حلو العيون) كما لحن للفنان مجذوب أونسة أغنية (مغرم صبابة) لم تجد حظها من الانتشار مثل الأخريات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!