الشفافية تطالب الحكومة بالإفصاح عن حجم أموال “ثمرات” وأوجه الصرف

 

الخرطوم: الصيحة

طالب رئيس منظمة الشفافية السودانية د. الطيب مختار الجهات المعنية في الحكومة وعلى رأسها وزارة المالية توضيح حقيقة برنامج “ثمرات”، وكشف تفاصيل مصادر أموال البرنامج وحجمها مقرونة بتفاصيل مصارفها ونسبة التنفيذ في حجم الأموال التي تم صرفها للمستفيدين وعددهم ونسبتهم، على أن يتم ذلك بشفافية تامة وإفصاح مبين، وشدد في بيان صحفي على تأكيد ديوان المراجعة القومي على ذلك، كسباً لثقة شعبها والمانحين لتحقيق أهداف البرنامج.

وأكد أنه لا أحد يشك في نبل مقصد برنامج ثمرات المبني على منح خارجية الهدف منها دعم المواطن السوداني ومساعدته في توفير احتياجاته الضرورية للحد من أعباء المعيشة والتدهور الاقتصادي خاصة مع ارتفاع نسبة السودانيين تحت خط الفقر، مشيرًا الى أن الوسائط نقلت أن المنحة قد تم تسليمها كاملة للحكومة للمرحلة المحددة منذ العام الماضي وأوردت بعض الأرقام.

وأضاف الطيب أنه في يناير 2020م نشرت المنظمة (أن السودان قد حصل في مسح تم في العام 2019م على درجتين فقط من جملة مائة درجة في محور إطلاع الرأي العام (الجمهور) أحد محاور الموازنة المفتوحة الخاص بالموازنة ومكوناتها والميزانية ومسيرتها من حيث مصادر الإيرادات ومصارف المصروفات والوثائق المطلوبة وغيرها ونشر تلك المعلومات على الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) لتكون متاحة للجميع.

ودعا للارتقاء بموقع السودان في مؤشر الموازنة المفتوحة، لارتباط ذلك بموقع السودان في مؤشر مكافحة الفساد ولأهميته بالنسبة للمجتمعين المحلي والدولي وللمانحين خاصة لضمان استمرارية الدعم وصولا إلى الهدف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!