انتقادات للمركز القومي للمناهج

 

عرض: أم بله النور

صراع دائم

ظل المركز القومي للمناهج والبحث التربوي يعيش حالة من الصراع منذ سنوات طويلة، فكان  في السابق يعيش حالة صراع التردي البيئي وضعف الإمكانات في فترة النظام السابق، وما أن جاءت حكومة الفتره الانتقالية حتى ظهرت للسطح اشكاليات المناهج الدراسية التي وضعت من قبل الحكومة، والتي وجدت اعتراضاً كبيراً من قبل الشارع العام  ومختصي المناهج، انتهت باستقالة المدير السابق عمر القراي وإقالة نائبه محمد صالح من منصبه، الآن بدأ الصراع مرة أخرى بتعيين مؤلفين للمناهج من خارج المركز القومي للمناهج والبحث التربوي، الأمر رفضه العاملون نسبة لعدم تخصص الذين تم انتدابهم من وزارة المالية  لوضع منهج الرياضيات، الأمر الذي اعتبره المختصون خطراً على المناهج والعملية التعليمية، وقال مصدر مطلع من داخل المركز بالنيل الأبيض أن الوزارة قامت بانتداب موظفة متخصصة في علوم الاقتصاد من وزارة المالية الاتحادية للمشاركة في اللجان العلمية لوضع المناهج، وأشار المصدر الى أنهم قاموا بمخاطبة المدير السابق القراي وتنبيهه عن الاخطاء التي صاحبت المنهج المعد من قبلها،  إلا أنه لم يستجب لخطابه  كما تم إحاطة المدير المكلف الحالي إلا أنه لم يتمكن من اتخاذ قرار،  الجدير بالذكر أن المنهج الآن تحت الطباعة، وكشف المصدر أن المناهج التي وضعت خلال المرحلة الماضية لم تضم أسماء المؤلفين، وأرجع الأمر الى أنهم غير مختصين وتعيينهم مخالف لقانون المركز  وحتى عدم كتابة الأسماء أمر مخالف  والكتب غير معتمدة، وأشار إلى أن أهم بند في مسودة التأليف أن يوضع من قبل مختصين معروفين ومختصين ويحملون درجات علمية عليا، الأمر الذي لم يتوفر في بعض مؤلفي تلك المناهج، لذلك تم سحب جميع الأسماء المشاركة وهضم الحقوق الفكرية والأدبية .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!