سراج الدين مصطفى يكتب :نقر الأصابع

 

(1)

قليلة هي الأوقات التي تتوحد فيها مشاعر السودانيين على اختلاف أمزجتهم وسحناتهم ومعتقداتهم الأيدلوجية.. ولعل رحيل الهرم محمد وردي كان من أبرز ملامح التوحد التي انتابتنا.. وهي بالطبع لحظات تداخلت فيها العاطفة وتشابكت.. وأصبح (الفقيد) وكأنه فقيد الناس كلهم.. وذلك يكفي ليؤكد على المكانة العظيمة التي كان يحتلها محمد وردي.. وهي مكانة لم تأت اعتباطاً بل كانت نتاج حفر عميق في الموسيقى والغناء.

وبغير الأغنيات العاطفية التي قدمها محمد وردي والتي مازالت حتى اليوم تشكل إلهاماً لكل الأجيال المتعاقبة أسهمت الأناشيد التي تغنى بها الفنان وردي إسهاماً مباشرًا في بناء روح التحرر والانتماء إلى الوطن في شباب السودان منذ الاستقلال على مر العهود المختلفة التي مر بها السودان وبذلك أسهم في تشكيل جانب كبير من سيكلوجية الأجيال الناشئة على امتداد  الوطن الذي كان يمتد لمساحة مليون ميل مربع.

احترم وردي نفسه وقبل ذلك احترم رسالته الغنائية والموسيقية ولم يتساهل في تجربته الحياتية العامرة.. لم يساوم على شعبه وراهن عليه وكسب الرهان.

(2)

وزارة الثقافة الاتحادية هل هناك توصيف أعمق من أنها تشابه تماماً المثل السوداني “قبة بدون فكي”، وهي كناية واضحة على فراغ المحتوى رغم الحجم الكبير.. ووزارة الثقافة هي الآن أقرب لفكرة اللافتة التي بلا مضمون أو رؤية واضحة ولعلها الوزارة الأضعف  بين كل الوزارت..

ثمة ما يجعل هذه الوزارة بهذه الوضعية المخيبة والبائسة لأنها أستندت أصلاً على الترضية السياسية وتقسيم “كيكة السلطة” بين الأحزاب بحثاً عن حكومة قومية.. ولكن هذه الوزارة  نموذج باهت لتجربة الحكومة القومية التي أحياناً تكون الترضية أساس تفكيرها.. وهذا ما جعلها بعيدة عن الحساب والمحاسبة.

قائمة خيبات هذه الوزارة طويلة وممتدة وكأنها بحر بلا ساحل .. فهي غائبة في مجالها الأساسي ودورها في تفعيل الراكد الثقافي.. ولكن هذه الوزارة تمشي بلا رؤية أو هدف واضح، مع أن هناك قانوناً يحكمها وضع لها كل المساحات التي يمكن أن تتحرك فيها ولكنها ظلت كسيحة وتكلست الحياة في أوردتها.. وهي بشكلها الحالي أصبحت وزارة مستهلكة للبنزين “والمرتبات” و”النثريات ” و”الحوافز” والكهرباء  والكثير الكثير الذي يدفعه المواطن البسيط من قوته ولا يجد بعد ذلك ليلة تزيل عنه رهق الحياة والمعاناة اليومية.. ومن يدفع تلك الفواتير الثقيلة يستحق أن نبحث له عن سبل الترفيه ولكن!!

(3)

وضع كمال ترباس بصمته الغنائية وفرض شخصيته الفنية وهو لا يشابه فناناً من الذين سبقوه.. ويمكن اعتبار القلع امتدادا لتجربة كمال ترباس.. ومن خلال غناء القلع يمكننا ملاحظة ذلك.. فهو ينحصر كل همه في أن يتابع طريقة ترباس في الغناء على نسق وقع الحافر على الحافر.. فهو لم يجد القبول لأنه فنان بلا إضافة أو تأثير.. وبالنظر لمجمل أغنياته لا نجد لها أثراً في الوجدان السوداني.

غنائية القلع عبد الحفيظ يمكن وصفها بأنها قامت على فكرة (المحاكاة) ولاحقاً أصبحت تقوم على فكرة (المكاواة).. وحرب التصريحات التي دارت بينهما في وقت سابق تؤكد بأن القلع لا يتورع في أن يؤكد ودون أن يعي بأنه نسخة كربونية مشوهة من كمال ترباس.. فنان بلا شخصية فنية واضحة وبلا مشروع.. غناء سنده الأساسي العلاقات الاجتماعية.

المستمع السوداني الحصيف لا يمكن (الاستهبال) عليه.. فهو مستمع ذكي يعرف الصالح من الطالح.. ويعرف الفنان الجاد صاحب الفكرة والرسالة والمشروع.. لذلك فهو يقدر ويحترم تجارب ذات قيمة ومضمون مثل محمد وردي ومحمد الأمين والكابلي وغيرهم من مبدعينا الكبار الذين رسموا الدهشة ذات الطعم غير المكرور..

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!