ما تكلم زول:

إيه لازم الزعل!!

المذيعة ذات القدرات الهشة والضعيفة يقال بأنها زعلانة من الصحفي الشاب الذي ظل يوجه سهام نقده عليها ويصفها بأنها بلا مقدرات وأنها جاءت للقناة الجماهيرية عن طريق المجاملات والإرضاءات.. المذيعة الزعلانة أصبحت أضحوكة بين زملائها لأنهم لاحظوا عليها ارتباكها الشديد في تقديم البرنامج الذي يختص بالرياضة.. يا شيخة ما في لزوم للزعل الراجل معاهو ألف حق!!

انحسار أضواء:

فنان شاب كان ملء السمع والبصر قبل فترة قليلة حيث كانت حفلاته الجماهيرية راشحة وهو يومياً يغني ثلاث حفلات ولكن صديقنا الفنان الشاب انحسرت عنه الأضواء وأصبح في الشهر لا يغني ولا حفلة واحدة.. هذا الفنان الذي كان يعمل كل المحرمات من البديهي أن يفقد كل شيء لأنه ابتعد عن جادة الطريق.. والببعد من الله بتعب يا شباب!!

ضد الزمن اللئيم:

الفنان الذي تقدم به العمر وتجاوز الخمسين عاماً مازال يفرح جداً حينما يتم تقديمه بالفنان الشاب.. فهو حتى يكون شاباً لا يفارق مركز التجميل الذي يقع في مدينة الخرطوم.. صديقنا شغال صبغة شعر وشارب ويقوم بحمام الساونا دائماً وأصبح يمتلك حصيلة وافرة من كريمات البنات ولكن مع الأسف الزمن لئيم وما عنده عشرة.

مذكرة خطيرة:

من المتوقع أن يقدم العاملون في ذلك الجهاز الإعلامي الكبير مذكرة خطيرة للمسئول الكبير ضد مدير ذلك الجهاز الإعلامي الحساس.. المذكرة حشدت الكثير من التوقيعات المناهضة لوجود الرجل لفترة قادمة في إدارة الجهاز الإعلامي بعد أن وصفوه بالدكتاتور وفقدان القدرة على الإبداع ومحاربة المبدعين وتأخير صرف الحقوق.. الأيام القادمة ستكشف المثير في هذا الخصوص بعد أن فقد الرجل المساندين له.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى