الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب

تقرير معتصم حسن عبد الله

تشهد أحياء الأبيض خاصة الغربية والجنوبية وحالات أخرى متفرقة تحدث هنا وهناك، تشهد حالة من التفلتات الأمنية مما أدخل الرعب والخوف وسط المواطنين، وتسببت هذه التفلتات في تسجيل عدد من الإصابات بعضها بالغة بجانب سرقة ونهب الممتلكات مما دعا لارتفاع الأصوات منادية السلطات بإحكام السيطرة وفرض هيبة الدولة وانتشار الشرطة في مداخل مدينة الأبيض والمواقع والساحات القريبة من الأحياء.

يتعرض المواطنون بمربعات حي شيكان جنوبي الأبيض لحالات سرقات وسلب ونهب وضرب وسماع أصوات الأعيرة النارية بشكل يومي ليلاً.

(الصيحة) زارت الأحياء التي تحدث بها انفلاتات أمنية واستمعت لعدد من المواطنين الذين أبلغوا الصحيفة بأن مربعات شيكان تشهد انفلاتاً أمنياً كبيرا وحالات سلب ونهب وضرب للمواطنين في الشارع ومنازلهم مما سبب الرعب لهم وتوقف حركة المواصلات مبكراً بسبب التفلتات الأمنية، وطالب المواطنون في اجتماع موسع لمربعات شيكان (1ــ 2) الأجهزة الأمنية ممثلة في لجنة أمن الولاية والمحلية والشرطة لتدارك الوضع الأمني وإنشاء قسم للشرطة لحماية الأرواح والممتلكات. مواطنو بأحياء أخرى قالوا إنهم يتعرضون لسرقات وتهديد بالسلاح الأبيض والناري لنهب ممتلكاتهم، في وقت سابق فقد البعض أرواحهم جراء مقاومة أصحاب الإجرام والسرقة. وقال صاحب متجر بحي شيكان (كمال سليمان) إن متجره تمت سرقته عبر عدد من الأفراد في الساعات الأولى من الصباح وفقد بموجب ذلك كميات من البضائع ومبلغاً نقدياً، بينما روت ربة منزل أن أكثر من ثلاثة أشخاص ضربوها داخل منزلها ليلاً حتى فقدت الوعي وتم نقلها للمستشفى ونهبوا منزلها، (عثمان علي) قال إنه تعرض للضرب في شارع بالحي في وقت مبكر من المساء بسبب هاتفه مما أحدث له إصابات في رأسه، وغيرها من حالات السرقات والنهب والضرب الذي يتعرض له مواطنو أحياء الأبيض غرب بشكل يومي ومن وقت لآخر. وقال الشيخ مهند حامد، مواطن بحي شيكان وإمام مسجد قال إنهم كونوا وفدا قابل مدير شرطة محلية شيكان وطرحوا له الإشكالات الأمنية التي تحدث لهم، وأضاف مهند أن مدير الشرطة بالمحلية قال لهم هنالك عربتا ارتكاز وأعطاهم رقم هاتف لإبلاغ الدورية أو الرجوع إليه، إلا أن مهند تحدث قائلاً إن الوضع ما زال به تفلتات أمنية، مبيناً أن الارتكاز بعيد من موقع الحدث مطالباً المجتمع المشاركة في العملية الأمنية بالحي.

وفي منخى آخر ذي صلة بالشأن الأمني شكا المواطنون من غياب الشرطة وأن الدوريات في مواقع بعيدة منهم يصعب السيطرة معها على المتفلتين وعصابات الإجرام منادين الجهات المسؤولة التحرك الفوري لحمايتهم.. بعض الأحياء لجأوا للقيام بدوريات يقوم بها مواطنو وشباب الحي للحراسة وحماية أنفسهم وممتلكاتهم في ظل غياب الشرطة أو بعدها منهم مطالبين الشرطة ولجنة أمن محلية شيكان ووالي شمال كردفان رئيس لجنة أمن الولاية الاستجابة الفورية لمطالبهم المتمثلة في توفير الأمن.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!