سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع

الهادي الجبل.. فنان الزمن التاني!!

نظلم الهادي حامد كثيراً حينما نحصره في أغنيات بعينها هي المدينة وافتقدتك وبعض الأغنيات القديمة.. والظلم يبدو جلياً حينما لا نتوقف بالتأمل في أغنية بقامة (من ناس وين)، فهي بحساب التجديد تحتشد بكل مضامين الحداثة في التأليف الموسيقي والمفردة الشعرية.. وهذه الأغنية حينما فازت بالمركز الأول في مهرجان ميلاد الأغنيات لم يكن ذلك مجاملة للهادي كما يدعي البعض ولكن لأنها أغنية توافرت لها كل عناصر النجاح المطلقة من مفردة جديدة وتأليف لحني متجاوز وأداء باهر يصل حد الإدهاش.

ثمة أغنيات جديدة بحوزة الهادي الجبل لم يتسن للكثيرين سماعها، وكنت من بين المحظوظين الذين يسمعون أغنياته أول بأول كما يقال، وذلك بحكم الصداقة والحب الكبير الذي نحمله لشخصيته وتجربته لذلك أصبح من المتاح لنا أن نستمع لبعض القصائد قبل أن تلحن حتى.

من واقع معايشتي وقربي من الهادي الجبل أستطيع أن أقول إن الهادي الجبل يمتلك رصيداً ضخماً من الأغنيات الجديدة وهي أغنيات جديدة في كل شيء.. وربما يتاح اليوم لمتابعي مهرجان أماسي أم در أن يستمعوا لعدد قليل منها مثل (حلمت) للإعيسر و(فاتت) للطيب برير والأغنية القنبلة (الزمن التاني) للشاعر المظلوم يوسف الأمين ورائعة يحيى فضل الله (موجة) التي تعتبر أول تعاون للهادي مع الشاعر الجميل يحيى فضل الله.

عثمان خالد.. الشاعر الوسيم والخالد!!

ما بين ميلاده في العام 1941م بحي البكراوية بمدينة بارا شمال كردفان ورحيله في الثاني من مارس 1993م بمدينة أم درمان كانت المساحة زاخرة بالعطاء الإبداعي «52» عاماً قضاها شاعرنا الكبير عثمان خالد في تطويق مستمر في بحور الشعر ومدن الجمال والروعة كتب خلالها خمسة دواوين شعر طبع منها ديوان إلى مسافرة، الساعة ستة، أحلى البنات، سهر الغربة وظل ديوانه الخامس «أنا يا بلد» تحت الطبع منذ العام 1985م تغنى للشاعر عثمان خالد العديد من الفنانين السودانيين منهم الفنان حمد الريح الذي إلتقى معه في أغنية «إلى مسافرة» عام 1968م أغنية «أحلى البنات» للفنان عثمان حسين 1970م كما غنت له البلابل.. سلافة الفن وطير الجنة عام 1988م وسيد خليفة يا غربة لا 1979م بجانب عدد من المطربين محمد ميرغني «سمحة الصيدة» إبراهيم عوض «قلبك حجر» صلاح بن البادية «رحلة عيون» فتحي المك «الساعة ستة» وأغنية برجاك أنا للفنان محمد سلام.. والشاعر عثمان خالد يعتبر أحد شعراء الستينيات الذين تفردوا بأعمالهم الغنائية وبرز منهم الحلنقي، التجاني سعيد وصلاح حاج سعيد وعمر الطيب الدوش.

الشاعر عثمان خالد تميز بالسهل الممتنع في أعماله الأدبية وساهمت بيئة كردفان في ذلك بقدر كبير بحكم نشأته بمدينة بارا العريقة التي أنجبت عدداً من المبدعين الشعراء والفنانين منهم الشاعر الفذ محمد المكي إبراهيم، عبد الله الكاظم، محمد حامد آدم ومحمد مريخا الذي غنى له الفنان عبد الرحمن عبد الله أكثر من «30» أغنية بجانب رائعة مصطفى سيد أحمد «كيف أنساك وأنت الجرح النازف منو خريف العته» اتسم عثمان خالد بالمقدمات القصيرة لدواوينه الشعرية والأبعاد الإبداعية حتى في نثره مثلاً في مقدمة ديوانه الساعة ستة يقول: إلى المغارب والغمامات التي أتكئ على أحضانها فتهبني الصحو ودفقات العافية.. إلى مدينة بارا حناناً وتعلقاً بحب.. أما في ديوانه «أحلى البنات» فيقول: هذه أضمامة أحرف أقدمها في اعتزاز للذين يتحرك في أعماقهم الفنان.. ع. خالد، هكذا كان يكتب اسمه دائماً دون إضافات أخرى.

الجزار… السويتو إنت غيرك ما بسوي!!

قال عنه الناقد الفني ياسر عركي (برز مؤخراً صوت الفنان الشاب محمد فيصل الجزار فأحال دروب التجريب الموسيقي إلى ساحة تحتمل وتسع الكثير من الآراء التي تعاضد وتساند مشروعه التحديثي في جوانب التأليف الموسيقي والألحان والتنفيذ والأداء معاً، وشهدت المواقع الاسفيرية سجالاً لم ينقطع حول ما أنتجه الشاب العشريني من خلال غنائية نشدت الأخيلية والعمق والتصوير والتنفيذ التقني المواكب لما هو عصري وصولاً لأغنية ولحن مواكب ومتجدد.

محمد الجزار مشروع مبدع خرج من (مُحار) مغاير ومختلف.. عشريني يطوي جنون الإبداع في كرة من زجاج وامتلك مفتاحه وبوصلته لكونه تشبع من إرثه النغمي والغنائي وبشكل أدق انفتح على التحديث من خلال التصاقه بالموسيقار البارع ممدوح طاهر فريد الذي رضع منه أسلوب التأليف والتجديد الموسيقي، إلى ذلك استمع الجزار بتأن للمدارس الغربية هاضمًا قواعد الموسيقى لدى عمالقة الموسيقى الكلاسيكية فهضم (يوهان استان اسباستيان باخ) وارتوى من (هاندل) علوم الموسيقى دون أن ينل تعليماً موسيقياً منتظماً..

من أغنيات الجزار التي وجدت شيوعاً كبيراً خلال الفترة الفائتة أغنية (السويتو أنت):

السويتو انت غيرك ما بسوي

تفوت وأتسيب حبيبك نار الشوق بتكوي

زمان ما كنت أنت تتحكم في رضاهو

يا ما كمان سهرتا يا ما جريت وراهو

هسع عشان ضمنتا خليتو وحيد براهو..

هذه الأغنية رغم بساطة المفردة ولكنها تعبر تماماً عن شكل التفكير الجديد للفنان الجزار الذي يمازج في اختياراته الشعرية ما بين الشكل القديم والحديث .. ورغم أن المفردة أحياناً تكون عادية ومتداولة ولكنها مفردة يمكن القول بأنها حديثة المضامين والأفكار.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!