د. حبيب فضل المولى يكتب : “حميدتي” أسطورة البادية!!

كثير من الناس تدفعهم توجهاتهم ورؤاهم ومصالحهم  لقراءة الأحداث وتصنيفها فلا يستقيم لهم أمر إلا إذ توافق وأهواؤهم  وواقع الحال يقول إن التاريخ  ليس أعمى فهو يعرف من يكتب فلا يكتب إلا العظماء الذين كانت لهم بصمة واضحة في هذه الحياة، وثورة ديسمبر المجيدة خير مثال فهي إن صح التعبير خلفت تركة ثقيلة من الأحداث لازالت تلقي بظلالها على الراهن السياسي فما بذل في الثورة التي أزاحت نظام الإنقاذ مجهود جبار لا يقدر بثمن وأقل أن توصف أنها كانت ممهورة بدماء الشباب والشهداء ولأن السياسة في السودان وعبر تاريخها الطويل المدون والخفي والمنسي، ظلت مسرحاً للضرب تحت الحزام والصراعات والأطماع والأحقاد، فلم تكن يوماً سياسة وطنية نظيفة قائمة على العدالة والمنطق والإنصاف، فقبيل وبعيد نجاح الثورة هناك من وضع نفسه في الجانب الصحيح من التاريخ وسجل موقفاً لا يمكن أن يمحى من ذاكرة الثوار والمهتمين والباحثين والمراقبين، من منا لم يشهد استبسال أفراد القوات المسلحة أمام البحرية وهم يقفون كالجبال لحماية شباب الثورة الذين احتضنهم رصيف الأسفلت أمام القيادة وقتذاك، من منا لم يعلم الموقف الذي وقفته قوات الدعم السريع وقائدها محمد حمدان دقلو وهو يقف سداً منيعاً في وجه الإسلاميين منحازاً وقتها للشعب وثورته التي رفع شبابها اللافتات التي تعبر عن شكرهم والتمجيد، من كان يستطيع أن يرجح كفة الثورة ساعتئذ ويجعل محراب التغيير قائماً، غير القائد محمد حمدان دقلو وهو يؤمن العاصمة بأسراب قواته التي تربعت في كل مدخل وطريق، هل كان الانزلاق بعيداً هل كانت احتمالات الصدامات مستبعدة، من كف عن الشعب خططاً كان لها أن تجعل نسخة الإنقاذ باقية ماثلة  ممثلة في ابن عوف وصلاح قوش وآخرين ممن مهدوا طريق الثورة لتخرج الإنقاذ من المشهد عبرهم وهي صاغرة تتلقى ضربات أولي القربى، أين كانت الأحزاب التي ترى في بن دقلو حجر العثرة الذي يجب إزاحته مهما كانت الكلفة، ولكن هل بهذه البساطة ألم يكن هو شريك هذا التغيير بل صانعه إذ فرزت الكيمان وحصحص الحق وهل لهذه الأحزاب اليسارية قبل بأهل الإنقاذ وتكويناتها المقاتلة والمجاهدة لولا قوات الدعم السريع الآن وبعد أن استقر الحال وجاء وقت التقسيم وحل السلام بل صنع عبر قادتها تعود قوات الدعم السريع إلى حيث كانت في بوادي دارفور كما يخطط اليسار ويوقع القطيعة بينها وقوات الشعب المسلحة هب أنها عادت هل يأمن أهل العاصمة من أين تهب رياح السياسة والتغيير والتحولات الأمنية الداخلية والخارجية الطامعة في بلاد من السودان كم من دولة في العالم لها قواتها العامة والخاصة لماذا لا تبقى قوات الدعم السريع أداة وطنية خالصة توظف لحراسة أرض السودان تؤازر القوات المسلحة تصد أطماع دول الجوار وهل هي إلا رحمة الله التي أظهرت رجلاً أعاد للمشهد والتنوع مكانته مرة ثانية يمثل قومية السودان وجغرافيه غرباً وشرقاً شمالاً وجنوباً.

وما سبب نجاح محمد حمدان دقلو ابن بادية دارفور  في بناء جيش وقوات لا أحسب أنها ملكه هو بل هي ملك للدولة لولا خساسة الساسة والسياسة هل يرجع السبب في الحملة ضدة وتعريته أنه أنشأ جيشاً قوياً لكي يكون قادرًا على القتال والحرب، أم إنهم يخشون فراسته كأسطورة من عمق البادية السودانية وقائد فطري وذكي وكريم وشهم هل يستخسرون عليه النجاح لكونه لم يدرس بالكلية الحربية وهل تدرس الكلية الحربية غير فنون القتال والتكتيكات الحربية والقيادة، وقد توفرت في شخصه بالفطرة هل هناك من تقدم صفوف المعارك أكثر منه وهناك من يتقدمونه سناً وتجربة، أرى أن تشويه صورة أسطورة البادية محمد حمدان دقلو  “حميدتي” لا تنبع إلا عن إحدى إثنتين  الأولى أحقاد ممن شملهم التغيير من  الإسلاميين وهم يتباكون على حكم لم تصفو له ضمائرهم كالرجال ويعتبرون دقلو من صفوفهم وصنيعهم فبما كسبت أيديهم كان نصيبهم والثانية أطماع شركائه في الثورة من قادة اليسار في الأحزاب السياسية والقوات المسلحة فيعتبرونه العائق الرئيسي أمام تطبيق مخططاتهم الدولية المتآمرة على مكتسبات هذا الشعب وهويته حيث لا توجد قوة مؤهلة تمنعهم من العبث غير هذا ” الحميدتي” فإنه وببساطة يدرك جيداً ما يفعلون .

وخلاصة القول إن تجردت الحقيقة، مثلما كان حميدتي شريكاً في التغيير وصناعة السلام يظل هو بذات أدواره الوطنية يعبر عن ثورة يتشارك فيها أبناء الغرب والشرق والشمال والجنوب، وإلا فلنتهيأ لما لا يحمد عقباه وتعود البلاد القهقرى نحو مزالق التفلتات والصدامات والتجزئة ويسهل صيدها من الطامعين.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!