خبير يطالب الحكومة بالاعتذاز عن المنحة التي قدمها الاتحاد الأوربي

 

الخرطوم: الصيحة

بدأ الاتحاد الأوربي عبر مؤسساته استفزاز مشاعر الشعب السوداني فيما يتعلق بالدعم الفني المقدم لأحد مؤسساته وهو يعتبر بمثابة ذر الرماد في العيون بحيث نجده قدم مبلغاً زهيداً لخبرائه الذين يأتون إلى السودان ليعملوا ضمن الخبراء الأجانب في مؤسسات الدولة السودانية المختلفة في الفترة القادمة ومثل هذه الأموال تصرف كمصاريف إدارية وحوافز لخبراء الاتحاد الأوربي ولا يستفيد منها الشعب السوداني في أي شيء .

هذا هو التغليف الخبيث لأروبا حول أذرعها المختلفة وتريد الظهور بمظهر الاتحاد الداعم للشعب السوداني في شكل المانح المعطاء من خلال مبلغ الستة مليون يورو، مثل هذه الأرقام لا تعني شيئًا على مستوى الدول وبالنسبة للسودان أيضاً، ليس هذا فحسب، بل إن هذه ليست منحة للسودان بل للمجموعة التي يريدون إدخالها إلى السودان وتوفير فرص عمل لتلك المجموعة.

إلى ذلك طالب الخبير الاقتصادي الدكتور عادل عبد المنعم الحكومة السودانية بالاعتذار عن استلام منحة الاتحاد الأوربي  .

وطالب عادل عبد المنعم الحكومة بالاعتذار عن المنحة التي قدمها الاتحاد الأوربي، مشددًا على عدم التوقيع على المذكرة التي ستؤدي الى إرباك العمل في المؤسسات الحكومية السودانية .

وأبان دكتور إدريس أن الاتحاد الأوروبي خصص المنحة بالكامل لإحدى الوكالات الأوربية المتخصصة في تقديم الخبرات الفنية وأن مدة المنحة 30 شهرًا .

وقامت الوكالة المذكورة بتقديم مذكرة تفاهم للتوقيع عليها تقوم بموجبها الوكالة المذكورة بتوفير الخبراء لتطوير تلك المؤسسات في مجالات الإدارة العامة والتكييف المالي على أن تبدأ المنحة منذ الأول من ديسمبر 2021.

وأضاف دكتور إدريس أن  الوكالة طالبت المؤسسات الحكومية في السودان بإعداد المكاتب المناسبة التي تتوفر فيها كل التسهيلات لإقامة الخبراء داخل تلك المقار وتكليف عدد من موظفيها للعمل مع خبرائها في توفير المعلومات وأن تمنح الحكومة الوكالة إعفاء من كافة الرسوم والضرائب وذلك حتى 30 من نوفمبر

2023م وألا تقدم تلك الوحدات على رفع شكوى أو دعوى ضد الوكالة الاوربية وهي تعتبر أحد مخالب وأذرع مؤسسات الاتحاد الأوربي .

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!