الدعم السريع تدفع بكتيبة طبية لمستشفى الضعين بعد مُغادرة (45) طبيباً   

الضعين- الصيحة

أعرب عدد من مواطني ولاية شرق دارفور، عن سعادتهم بوجود الكتيبة الطبية التابعة لقوات الدعم السريع، والتي وصلت مستشفى الضعين  التعليمي بعد مغادرة (45) طبيباً بسبب اعتداء مواطنين عليهم.

وقال اختصاصي الجراحة العامة دكتور فيصل علي أحمد إدريس في تصريحات صحفية (عندما غادر الأطباء كنا في حيرة من أمرنا، ولكن بحمد الله حُظينا باثنين من دائرة طبية قوات الدعم السريع وهما د. علي محمود ود. مصعب، وحقيقة كانا من خيرة الأطباء في قسم الجراحة)، وأكد أنه ومنذ إضافة الأطباء والحراسات العسكرية استقر الوضع الأمني بالمستشفى وعادت الأوضاع الى طبيعتها.

وأفاد أحد المواطنين أن مغادرة الأطباء جاءت في ظل ظروف صحية بالغة التعقيد، مشيداً بالموقف البطولي لقوات الدعم السريع، وقال إنها لم تتأخر بالدفع بعدد من الأطباء، لافتاً الى أن الخطوة أسهمت في استقرار الأوضاع بالمستشفى، وأشار إلى توفير الحراسة للمستشفى من قبل الجيش والدعم السريع والشرطة، الأمر الذي أسهم في اختفاء ظاهرة التعدي والاستفزاز الذي كان تُمارس على الأطباء.

من جهته، قال المدير الطبي د. علي محمود، ان مستشفى الضعين التعليمي مر بمراحل عصيبة عندما غادر الأطباء، لافتاً الى أنهم نفذوا تعليمات قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق عبد الرحيم دقلو، وباشروا العمل في المستشفى، وأكد أنهم وجدوا تعاونا مشتركا ما أدى الى رفع الروح المعنوية للمواطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!