سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع

 

عبد الرحمن الريح.. محاولة للمراجعة والتأمل!!

(1)

لم يتوقف الناس كثيراً عنده.. ولم يتأمل النقاد سيرته جيداً حيث نجد أن عبد الرحمن الريح بدأ بأغان ذات نمط جديد (أنا سهران يا ليل، خدارى، جاني طيفه طايف)، بعد أن تحرى المواضيع البسيطة المباشرة والأحداث المختلفة منقولة إلى الناس والمشاعر المألوفة والمترجمة بنبرة الحقيبة، وبالتالى القريبة من الحياة العادية بما يكفى لتجد صدى عند الجمهور الأقل تجاوباً مع التحولات الفنية.

(2)

واتخذت الصيغة البسيطة وأدخل فيها الغناء الجميل خلسة كظاهرة باذخة مخصصة للمتذوقين بل كتسلية ديمقراطية مبسطة ولذا نجد أن كرومة عندما كان يغني في إحدى الحفلات طلبت منه الجماهير أن يغني ثلاث أغنيات وكانت جميعها من كلمات وألحان عبد الرحمن الريح فغناها لأن رغبة الجماهير هي الغالبة وقد تقبلتها بفرحة وسعادة الأغاني هي التي بدأ بها مشسواره الفني (خداري، أنا سهران ياليل)… فالفن الجيد يصل بسرعة إلى القلوب..

(3)

وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أن شاعرنا الكبير بدأ بداية طيبة قوية استطاع من خلالها أن يزرع رنة جديدة للجمال فى جسد الأغنية السودانية، فصال وجال مغامراً من أجل الجملة اللحنية والشكل اللحني والكلمة الهادفة وحافظ على روح الغناء السوداني وإيقاعاته مع لمس الحس الشعبي.

(4)

كان التم تم ثورة فنية ونقطة تحول فى الأغنية السودانية، انتقلت به من الإيقاع البطيء إلى الإيقاع الأسرع… وكانت الناس مهووسة به، فقدم ما رددته الجماهير ومن بينها (لي زمن بنادي وخداري)، وقد استطاع عبد الرحمن الريح بحق وبشكل ملموس وواضح في تشكيل ذوق المجتمع السوداني وفي السنوات التي تصاعد فيها الكفاح الشعبي عموماً والنضال في صفوف الطبقة العاملة بصفة خاصة سنوات الحرب العالمية الثانية، ظهرت أغانٍ تتناول القضايا الملحة للجماهير الشعبية، فقدم أغنية رجال الحدود، وقد غناها الفنان الكبير سرور، وأيضاً عندما أشعل مؤتمر الخريجين العام نار الوطنية انعكس هذا الشعور الوطني على الأدب والفن فكان عبد الرحمن الريح يبث الروح الوطنية عبر ظريق شعره وأغانيه، واستمر على هذا المنوال حتى غادر الاستعمار البغيض البلاد.

(5)

وهي أكثر مراحل حياته الفنية نضجاً وتحكماً واستيعاباً لأدواتها الفنية التعبيرية التي استخدمها في مرحلته السابقة بتلقائية وفطرية.

يقول عبد الرحمن الريح (أنا أعتز جداً بهذه المرحلة ففيها كفاح وتعب وعرق) بدأ فى هذه المرحلة أنه يلتمس مفاتيحه الفنية الحقيقية، وأخذ يدخل مساحة فنية جديدة بعد أن حقق لنفسه نجاحاً مميزاً على الساحة كشاعر وملحن مرغوب.

(6)

وفى عام 1943م دخل مجال العزف على العود محاولاً تحقيق مساحة جديدة من النجاح الفني بعد أن شعر أن المستقبل أصبح للآلة الموسيقية التي جذبت انتباه المستمعين الأذني نحو الإمكانيات المبهجة للآلة الموسيقية، وكانت أولى أغنياته التي وضع كلماتها ولحنها مستعملاً آلة العود أغنية (بعيد الدار طال بي بعدك مني يا مولاي تنجز وعدك)، وقد غناها زنقار ثم تلاها بمجموعة أغانٍ كانت من نصيب إبراهيم عبد الجليل (أضيع أنا، الساعة كم، ما ممكن أصرح)، وغنى له كرومة (في رونق الصبح البديع)، وهى من كلمات محمد بشير عنيق وألحانه.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى