قصة أغنية كتبها سوركتي وتغنى بها شرحبيل

 

بتقول مشتاق.. وصفة مدهشة للعتاب الرقيق!

يرويها: سراج الدين مصطفى

سؤال العتاب:

ما العتاب.. سؤال ظل يساورني على نحو ما؟ فربما يكون هو حديث القلب للقلب.. لحبيب أعاتبه.. ولكن متى يكون؟ بالطبع الإجابة ستكون إذا وجدنا قلباً يحتويه ويفهم لمَ كان العتاب.. ماذا نريد منه؟ أحياناً لا شيء غير أننا أردنا أن يكف القلب عن الألم.. ولعل العتب تكون محمودة عواقبه… العتاب دائماً يكون على قدر المحبة ولكن يجب أن نختار للعتاب أسلوباً يحترم شفافية مشاعر من نعاتبه، حتى يتقبل العتاب اللطيف بصدر رحب. وحتى لا نخسر صديق أو حبيب من عتابنا له وقبل أن نعاتبه يجب أن ندرك جيداً السبب الرئيسي لعتابنا.

تحديد الأشياء بدقة:

لكل ذلك يجب علينا أن نحدد بدقة الأشياء التي تضايقنا من الحبيب، ونبين له أن هذا العتاب ما هو إلا لمصلحته، ولتوضيح نقاط قد تخفى عنه في لحظة تسرع أو جهل. واختر أسلوباً لبقاً في عتابك وحاول انتقاء ألفاظك بعناية، ولا ترفع صوتك أو تنفعل فيصبح عتابك شجاراً. هناك نقطة مهمة يجب أخذها بعين الاعتبار قبل أن نعاتب وهي فهم نفسيات الأشخاص الذين نتعامل معهم.. هذا مهم.. لنستطيع التعامل معهم بنفس شخصيتهم وأسلوبهم لنتوصل إلى علاقة راقية بيننا. إذن مهم محاولة فهم طبيعة الشخص المقابل قبل معاتبته حتى لا يكون هناك نوع من الحساسية.

وصفة مدهشة:

وتظل أغنية بتقول مشتاق واحدة من تلك النماذج التي تقدم لنا وصفة مدهشة للعتاب الجميل الذي يثير النفس ولكن لا يجرحها.. وشاعرنا الجميل محمد أحمد  سوركتي كتب في أغنية (بتقول مشتاق) نموذجا خلاقاً لكيفية العتاب.. وهو قال ذلك حينما سألته عن قصة أغنية بتقول مشتاق هذه الرائعة التي تغنى بها الهرم شرحبيل أحمد.

حالة شعورية:

بتقول مشتاق..هي ليست أغنية فحسب بل هي حالة شعورية متكاملة فيها الصدق الجارف والعتاب الحميم الذي يسكن بين كل فاصلة ومفردة في هذه القصيدة.. وشاعرها محمد سوركتي دلق فيها كل من عطر كلماته وصدقه.. ولأن شرحبيل (هبش) الجميع بلحنه البديع حتى أصبحت الأغنية واحدة من المنحوتات الوجدانية..

سوركتي يحكي:

وعن قصتها يحكي سوركتي: (بتقول مشتاق.. هذه الأغنية على وجه التحديد خرجت من معاناة صديقين.. كنت قريباً منهما لفترة طويلة وكنت أحس بإحساس كل منهما تجاه الآخر.. والشاعر اللماح والمتمكن في أدواته وبقليل من الشفافية يستطيع أن يغوص في أعماق الناس ويعالج قضاياهم.. ويلتقط حواراتهم.. مفرداتهم. حكمهم.. تعليقاتهم وكل ما يدور في الحياة العامة ويترجم كل ذلك في أشكال متلونة من الشعر والأغنيات.. ولأن الشاعر نبض مجتمعه. يحزن لأحزانه ويفرح لأفراحه ويتفاعل مع همومه، لذلك تجده ينشط أخيلته ويستدعي من المخزون الوافر لتجاربه المفردة المناسبة والصورة الجمالية الراقية والحس الرفيع ويضع كل ما عنده من كل ذلك في طبق مزين..

أسلوب السهل الممتنع:

هذه القصيدة أو الأغنية.. والقاموس الشعري يتفاوت عند الكثير من الشعراء فتلحظ مثلاً اختيار المواضيع والقضايا وحتى أسلوب كتابة القصيدة يتصف بالدسامة عند البعض وعند البعض الآخر يتصف بالتكرارية والمحدودية.. لذلك هنالك من يكتب السهل الممتنع، وهناك من يكتب وهو يدور في فلك الآخرين والتشبه بهم.. وهؤلاء لا تكون لديهم البصمة الخاصة التي تميزهم عن غيرهم فيتلاشون أو تتلاشى بعد سماعك إليها مباشرة.. وأغنية بتقول مشتاق نتاج موقف حضرته بين الصديقين إياهما.. فقد وقفت هي أمامه في تحد وإصرار وهي تردد (وكمان عندك وش وتقول مشتاق)..

حاسة الالتقاط:

وهنا التقطت الجزء الأخير من حديثها “وتقول مشتاق”.. صمت صديقي طويلاً قبل أن يرد عليها.. لكنني لا أذكر ماذا كان رده.. فقد شغلني هذا الاستهلال الظريف وافترقنا.. وعلى غير العادة لم تطل فترة مخاض هذه القصيدة فقد انداحت بسلاسة خلال يومين فقط.. وبعد كتابتها أخذتها وأسمعتها لهما فما كان منها إلا أن صاحت (هي دا ما كلامي القلتو يوم داك لفلان!) قلت نعم.. ألم أكن موجوداً لحظتها.. إنها تجسد ذلك الموقف وأتمنى أن أكون قد صغته بما يرضيكما.. وأنا ناقل وموصل لتلك المشاعر، وهذا من صميم مسؤوليتي كشاعر.. ويا عزيزي القارئ أو المعجب برائعة الفنان المعتق والكبير شرحبيل أحمد.. بتقول مشتاق.. أجمل الشعر أكذبه..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!