سراج الدين مصطفى يكتب :نقر الأصابع

 

كلمات في حق الشاعر دكتور عبد الواحد عبد الله

(1)

الكتابة عن عبقرية الفنان محمد وردي، هي بالضرورة كتابة عادية ومكرورة وربما لا تحمل جديداً، فالرجل قدم كل ما يؤكد على عبقريته وسطوته وتجاوزه، لذلك من البديهي أن تجده حاضراً في وجدان الشعب السوداني رغم الغياب، وسيظل رمزا للتجديد والمثابرة في تقديم طرح غنائي لا يتلف مع الزمن، ولعل كل منتجات وردي الغنائية عليها ديباجة مكتوب فيها(صالح لكل الأزمان).. وأكثر ما يثير في محمد وردي هو قدرته على الشوف بعيداً، كفنان مستنير يفكر بذكاء خارق غير معتاد، ومن يستمع له يلحظ أن أغنياته لا تعرف التثاؤب ولا يصيبها الوسن، لذلك كل أغنية عند محمد وردي هي مشروع حياتي وفلسفي، لأن اختيار المفردة واللحن عنده يمر بفلترة دقيقة لذلك كل أغنياته باقية وخالدة، فهوغنى لكل المواضيع الحياتية في أغنياته المنتقاة بعناية وذكاء، فهو بغير الأغنيات العاطفية، كانت سطوته أعلى من حيث منتوج الأغنية الوطنية من (حيث الكم والكيف) في تزاوج وممازجة مدهشة كفلت له الريادة في مضمار الأغنية الوطنية.

(2)

اشتهر وردي بترديد الأغاني الوطنية.. حيث تغنى لهذا الوطن بعدد كبير من الأغاني الوطينة ولعل أبرزها نشيد (اليوم نرفع استقلالنا) وهو من أشهر الأغاني الوطنية التي وجدت حيزاً كبير من الانتشار والقبول المطلق، فعمر هذا النشيد حتى العام هذا العام تسعة وخمسون عاماً بالتمام والكمال، حيث ظهر إلى الوجود عبر الإذاعة السودانية  في 1/1/1961 أي قبل ظهور التلفزيون الذي بدأ بثه بالعاصمة فقط في العام 1963م حين كان الراحل اللواء محمد طلعت فريد وزيرًا للإستعلامات والعمل قبل أن تسمى لاحقاً بوزارة الإعلام، ثم تم إنشاء التلفزيون في الجزيرة ووصلها الإرسال في العام 1972م في عهد وزير الإعلام الراحل العميد (م) الأديب عمر الحاج موسى.

(3)

(نشيد الاستقلال) كان هو الأيقونة التي قدمها الدكتور الشاعر عبد الواحد عبد الله وأصبحت الأغنية الوطنية الأشهر والتي تبث في مطلع كل عام وأصبحت كذلك من الوجدانيات الوطنية للشعب السوداني، وشاعرها الدكتور عبد الواحد ولد  منتصف عام 1939م في مدينة القضارف، التي انتقل إليها أهله من منطقة الزيداب، حيث ينحدرون من قبيلة الجعليين المشايخة الشرفديناب، نسبة للشيخ شرف الدين، ولد شاعرنا الكبير في حي الجباراب لأسرة متوسطة الحال، كان والده – له الرحمة- يعمل في الزراعة والتجارة، درس القرآن في خلوة جده الحاج عبد الوهاب إبراهيم، والتحق بعدها بالمعهد العلمي المتوسط في القضارف، تحت رعاية الشيخ حاج علي الأزرق وأخيه محمد الأزرق.

(4)

في جامعة الخرطوم وجد شاعرنا مناخاًعامراً بالشعر والفن والأدب وحظي بتلقي العلم على علماء أجلاء أمثال الأساتذة: عبد الله الطيب، وعز الدين الأمين، وعون الشريف، وعبد المجيد عابدين، ومحمد إبراهيم الشوش، وإحسان عباس  وغيرهم، وفي مجتمع العاصمة الخرطوم التقى شاعرنا بقامات شامخة في مجالات الشعر والفكر والأدب، وكان أحد أبرز مؤسسي جماعة (إخوان الصفا) التي كانت تعنى بالفن بكل أنواعه، نذكر من أعضائها الشعراء: الحسين الحسن (يرحمه الله)، وصديق مدثر، وعبد المجيد حاج الأمين، وكمال عمر الأمين، وعز الدين محمود، والشاعر الأديب الفنان الموسيقار عبد الكريم الكابلي.

(5)

وما يميز شعر الدكتور عبد الواحد السهولة والوضوح والخلو من التعقيد والتّكلف وهو كما قال عنه الأديب الطيّب صالح (شعر ليس صعب المنال على تذوّق القارئ حتى لو كان قارئاً عاديّاً وفي الديوان التأصيل لشعر سوداني يتناول موضوعات سودانية توظف فيها المفردات السودانية مما يدلّ على فهم الشاعر العميق لخصوصيّة السودان وثقافته والرغبة في إبرازها يشاركه في هذا المنحى رفيق دربه  الشاعر الراحل صلاح أحمد إبراهيم الذي رثاه الشاعر في هذا الديوان بقصيدتين رائعتين.

(6)

مما يجدر ذكره أن الفنان الراحل حمد الريح تغنى بأغنية (بطاقة شوق) والتي اشتهرت بمقطعها الأول (أحبابنا أهل الهوى):

أحبابنا… أهل الهوى

رحلوا وما تركوا خبر

بالله يا طير المشارق

هل عرفت لهم أثر

بيض الوجوه كأنهم

رضعوا على صدر القمر

سود العيون كأنها

شربت ينابيع السحر

وكأنّ ليلات المحاق

كستهم خصل الشعر

وكانت تلك الأغنية ظهرت للوجود إبان فترة عمل الراحل حمد الريح بمكتبة جامعة الخرطوم وألتقيا هناك، وهكذا فإن شاعرنا د. عبد الواحد عبد الله يوسف يبقى علامة شعرية فارقة، بخلود قصيدته تلك.. وسيظل التاريخ يذكره دوماً في حالة من الحضور الذي لا يعرف الغياب.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى