سراج الدين مصطفى يكتب.. على طريقة الرسم بالكلمات

أغنية واحدة:

في مسار الأغنية السودانية الطويل، هنالك شعراء خلدهم الوجدان الجمعي (بأغنية واحدة).. ولم يكونوا من أصحاب الإنتاج الثر والغزير، وربما بعضهم لم يجد حظه من الشهرة ولكن (الأغنية الواحدة) التي قدمها جعلته حاضراً حتى وإن غابت سيرته ومسيرته وتفاصيل حياته الشخصية، والنماذج كثيرة وتكاد لا تحصي أو تعد، ولكني أحاول في هذه المساحة التوقف عند بعضهم مما أتاح البحث المضني أن أعثر علي بعض تفاصيل حياتهم، وهي تفاصيل ربما تبدو خافية وتحتاج لمجهود إضافي وتحقق كامل من أي معلومة.

كنوز محبة:

أغنية (كنوز محبة) التي لحنها الموسيقار بشير عباس وتغنى بها الراحل زيدان ابراهيم، هي واحدة من الأغاني المحفورة في وجدان الشعب السوداني، فهي توافرت فيها كل عناصر الجودة والخلود من مفردات ذات عذوبة ولحن سهل وتلقائي ويمتاز بالسلاسة والبراعة في تصوير الكلمة موسيقياً، ثم الأداء المبهر لزيدان ابراهيم ـ كعادته دوماً ـ الأغنية بمواصفاتها تلك  خلدت اسم شاعر الدكتور (بشير عبد الماجد) ورغم أنه قدم أغنية أخرى أسمها (خوف) وتغنى بها الفنان الطيب مدثر، ويقول عنها الدكتور بشير عبد الماجد (قصيدة (خوف) لحنها زميلنا في المعهد والجامعة اسمه محمد صديق الأزهري كان مدرس موسيقا وقد وجدها يوماً على ورقة فوق مكتبي أخذها وقال إنه سيلحنها ووافقت وقدمها بدوره للفنان للطيب مدثر.. تقول، كلماتها:

إني أخاف عليك من شعري، ومن شجني..

وأخاف منك علي أن أصبحت شاعرك المغني..

أنا في نهايات الدروب وأنت في فجر..

غربال ناعم:

شخصياً ـ على قناعة متكملة الأركان أن للشعب السوداني (غربال ناعم) لا يمر من خلاله إلا صاحب العطاء المتميز والمختلف، ذلك (الغربال الناعم) يمثل لجنة وجدانية لتحديد المعايير والمواصفات للمبدع دون أي تعريفات علمية، فهو شعب يعرف كيف يفرق ما بين الغث والسمين، ويتقن تماماً اختيار ما يناسبه وما يبقى في وجدانه وذاكرته دون أي إملاءات، ولو توقفنا في أغنية بقامة (هوج الرياح) الشهيرة بمقعطها الأول (هات يا زمن) ستجد أنها أغنية محفورة في ذاكرة الناس أجمعين، لأن أحمد الجابري تناول نصاً منوعاً من حيث تركيبة المفردات ذات الجرس الإيقاعي المختلف والمتنوع، قصيدة احتشدت بالثراء من حيث مفردتها الشعرية ومفاهيمها العامة.

هوج الرياح:

شكلت أغنية (هوج الرياح) بعثاً جديداً في الأغنية السودانية، وذلك لأنها تميزت بتنوع في جملها الموسيقية وتحركت ما بين إيقاعات مختلفة هي (الرومبا ـ المامبو وعشرة بلدي)، وتلك الانتقالات السلسة ما بين الإيقاعات منحت الأغنية قيمة الرشاقة والانسياب، وإن كان أحمد الجابري عبقرياً علي المستوى اللحني والموسيقي في تلك الأغنية ــ وكل الأغاني ـ فإن عبقرية الشاعر مصطفى عبدالرحيم هي أيضاً ليست محل شك، فهو شاعر تمثلت فيه خاصية التجديد والتحديث في مفردة الأغنية فيما يخص الشجن والحزن، وربما دفقة الحزن الطاغية على أشعاره هي لموقف حياتي عاشه الشاعر وبسببه انزوى في قرية (فداسي الحليماب) بالجزيرة حتي وافاه الأجل.

صندوق رعاية المبدعين:

في واقع الأمر، البدايات الخاطئة عادة ما تقود لنهايات كارثية، وصندوق رعاية المبدعين .. فكرة بديعة.. ولكن تم تنفيذها بطريقة خاطئة ومستعجلة ولم تراعى فيها البديهيات والأساسيات، فقرار تعيين اللواء الخير المشرف كان هو الخطأ الأول لأنه جاء للصندوق بأهداف وأجندة محددة وكان لا يمتلك القدرات الإبداعية الكافية التي تؤهله لإدارة بلد تمتلئ بالمبدعين الأصلاء..

عموماً ذهب ذلك العهد الظلامي بكل أخطائه الكارثية في التأسيس.. وذلك يعني بالضرورة التغيير في المفاهيم وطرائق التفكير في إدارة صندوق رعاية المبدعين.. والصندوق حالياً يقوده الأستاذ الشاعر عبد القادر الكتيابي، وهو مبدع أصيل لا يحتاج لأن نؤشر علي منتوجه الإبداعي الحاضر، فهو واحد من هذا الوسط ويعرف خباياه وتفاصيله تماماً، وتلك المعرفة تجعلنا نتعشم في طفرة مفاهيمية وتجديدية لإدارة دفة الصندوق.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!