في لقاء مؤجل من الدورة الأولى.. الهلال والمريخ.. قمة من نار فمن يحقق الانتصار؟

الخرطوم- ناصر بابكر

سيكون ملعب الجوهرة الزرقاء في تمام السابعة من مساء اليوم محط أنظار القاعدة الرياضية في السودان، حيث سيكون مسرحًا لمواجهة طرفي القمة الهلال والمريخ اللذين يلتقيان في لقاء مؤجل من الدورة الأولى للدوري الممتاز يدشنان به رحلة انطلاق النصف الثاني من الموسم.

وينتظر أن تأتي المواجهة على سطح صفيح ساخن في ظل الصراع الكبير والتنافس المحتدم بين الفريقين على صدارة المنافسة التي يحتلها الهلال حالياً برصيد “٣٤ نقطة” جمعها من “١٤ مباراة” متقدماً على المريخ بفارق ثلاث نقاط لكن الأخير يملك مباراة مؤجلة أخرى أمام حي الوادي نيالا يخوضها بعد غد الثلاثاء.

وأقام فريقا القمة معسكرات بالعاصمة المصرية القاهرة تحضيراً للكلاسيكو حيث استمر معسكر المريخ لتسعة عشر يوماً أقام خلالها الفريق بفندق حرس الحدود وخاض ثلاث تجارب ودية أمام كل من الشمس والإنتاج الحربي وسيراميكا كليو باترا، فيما استمر معسكر الهلال لأسبوعين تخللته خمس تجارب ودية أمام فاركو، زد إف سي، الاتصالات، بشتيل وكسكادا.

وتشهد القمة اليوم صراعاً مثيرًا على مستوى الإدارة الفنية بمواجهة أوروبية خالصة تجمع البرتغالي ريكاردو فورموسينيو المدير الفني للهلال بالإنجليزي لي كلارك الرجل الأول في الطاقم الفني للمريخ.

 

ويدخل الفريقان اللقاء بدوافع كبيرة حيث يتطلعان لمصالحة الأنصار وتعويض جماهيرهما خيبة النتائج السيئة في مجموعات دوري أبطال أفريقيا بعد أن تذيلا مجموعتيهما بدون أن يحققا أي انتصار.

ويقام اللقاء في غياب الحضور الجماهيري بسبب جائحة كورونا التي دعت لجنة المسابقات لوضع ضوابط مشددة للدخول بما في ذلك وسائل الإعلام.

تاريخ لقاءات القمة يشير إلى تفوق المريخ على مستوى المواجهات الرسمية حيث لعبت ١٧٦ مباراة كسب منها المريخ ٦٥ مباراة بينما فاز الهلال في ٥٦ مباراة وسيطر التعادل على ٥١ مواجهة.. غير أن سجل مواجهات الفريقين بالدوري الممتاز يشير إلى تفوق كاسح للهلال الذي انتصر في ٢١ مباراة مقابل عشرة انتصارات للمريخ خلال ٤٨ مواجهة جمعت الطرفين ببطولة الممتاز في وقت يتفاءل فيه أنصار الأزرق بإقامة اللقاء بملعب الهلال الذي لم يحقق خلاله المريخ أي فوز في القمة خلال العقدين الأخيرين، حيث يعود آخر فوز للمريخ بملعب الهلال في الدوري الممتاز للعام ٢٠٠١.. وكانت مباريات القمة في العامين الأخيرين شهدت تفوقاً مطلقا للمريخ الذي كسب مباراتين وحقق تعادلاً بطعم الفوز في العام ٢٠١٩ قاده للتتويج باللقب حيث يعود آخر فوز للهلال في القمة للعام ٢٠١٨.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!