خبير سياسي يستهجن تأخُّر تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي

 

الخرطوم- الصيحة

استهجن الخبير السياسي د. عاصم مختار، تأخُّر تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي، ونوه إلى أن غيابه أسهم في ضعف الرقابة على الجهاز التنفيذي ما كان له الأثر السالب على مجمل أداء مؤسسات الفترة الانتقالية.

وأوضح د. عاصم في تصريح صحفي أمس، أنه كان هناك حديث من كل أطراف مكونات الفترة الانتقالية بأن تشكيل المجلس التشريعي سيكون عقب عُطلة عيد الفطر المبارك إلا أن الشواهد تشير إلى عدم صحة هذا الحديث. واتهم مختار، جهات داخل التحالف الحاكم بتعطيل تكوين المجلس حتى تستطيع ممارسة الدور التنفيذي والتشريعي معاً وخدمة أجندتها بعيداً عن الأجهزة الرقابية والتشريعية، وأضاف (لا يمكن السكوت على ذلك، فقد مضت سنتان من سقوط النظام ولا تزال البلاد بدون برلمان يقوم بالدور التشريعي)، ودعا كل المُكوِّنات التي ساهمت في صناعة ثورة ديسمبر المجيدة للاستمرار في الضغط على الممسكين بالسلطة الانتقالية، ودفعهم نحو الإسراع في تكوين البرلمان الانتقالي وإشراك كل القوى الثورية فيه حتى يكون برلماناً يُعبِّر عن آمال وتطلعات الشعب السوداني في الحرية والسلام والعدالة. وقال الخبير مختار إنّ تغييب المجلس التشريعي كل هذه المدة يمثل تغييباً لأهم مؤسسة من مؤسسات الفترة الانتقالية، مؤكداً على ضرورة التزام كل الأطراف بتشكيل المجلس حتى يضطلع بدوره الرقابي والتشريعي من أجل إنزال شعارات ثورة ديسمبر المجيدة لأرض الواقع. وشدد مختار، على ضرورة إشراك لجان المُقاومة والثوار وشركاء السلام بنسب مُقدّرة في هذه المؤسسة حتى يسهموا في صناعة مستقبل السودان القائم على الحرية والمواطنة والعدالة والمساواة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!