التجمُّع الاتحادي يُعلن تبني سياسات لدعم وتنمية المشاريع الصغيرة

 

الخرطوم- الصيحة

أعلن التجمُّع الاتحادي، تبنِّيه مشروعات قوانين لدعم تنمية المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، ونوه إلى انّ النظام البائد قوّض نمو التمويل الأصغر.

وأوضحت عضو القطاع الاقتصادي بالتجمُّع الاتحادي، شيرين أبو بكر الصديق، أن فشل برامج التمويل الأصغر في السودان، كان بسبب عدم وجود قوانين وتشريعات تمكن مؤسسات التمويل الأصغر من استلام محافظ الادخار، بجانب السياسات الأمنية التي انتهجها النظام البائد، والتي تمنع “التجمُّعات” و”الاتحادات” و”المؤسسات المبنية على مجموعات”، وأضافت تبنى النظام البائد تمويل الأفراد عبر البنوك التجارية، وحارب التجمُّعات خارج السيطرة الأمنية. وأشارت شيرين إلى أهمية التدريب والتلمذة الصناعية في مجال التمويل الأصغر، وعدّته أحد أسباب فشل البرنامج في عهد النظام البائد، ونوّهت إلى أهمية وجود مدارس صناعية وحِرفية بمنهج مكتمل، بجانب توفير الماكينات والمُعدّات والمواد الخام ومواقع للإنتاج والتسويق، وذكرت أن النظام المُباد كان قد تلقّى تمريلاً من الاتحاد الأوروبي عبر بنك “بريمان” الألماني بشراكة مع بنك السودان المركزي، ولكن عدم تبنِّي الدولة لسياسات تنموية مُستدامة في قطاع التمويل الأصغر وريادة الأعمال، فضلاً عن الفساد الحكومي للنظام “قوّض التجربة”. وشددت شيرين على ضرورة الاستثمار في قطاع التمويل الأصغر، وقالت إن التجمع الاتحادي سيتبنّى سياسات للتنمية المستدامة، ويعمل على دعم الدولة لتبني سياسات تنموية  لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، وتوجيه تمويل هذه المشاريع للشباب والمرأة، مؤكدةً أنّ ذلك سيحدث تأثيراً في قطاع العمل والإنتاج، لافتةً للدور الفاعل للمرأة والشباب في دعم التنمية المُستدامة.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!