خالد بخيت: التأجيل أفادنا.. ننتظر عودة السداسي ونأمل التباري خلال “أيام الفيفا”.

الخرطوم: الصيحة

في أول تعليق عقب تأجيل مباريات الجولتين الأولى والثانية من تصفيات كأس العالم في قطر “2022م” بالقارة الأفريقية، واللتين يواجه فيهما المنتخب السوداني منتخبي “المغرب وغينيا بيساو”، قال الكابتن “خالد بخيت” المدرب العام للمنتخب؛ إن استراتيجيتهم كانت كانت متكاملة وفق المتاح لخوض المباراتين.

“لكن التأجيل يعود بجملة فوائد في الاستعداد الأمثل، وإعادة ترتيب بعض الحسابات في الخارطة الإعدادية والتمكين من الإضافات وفق ما يطرأ في دائرة محدودة”.

وذكر “بخيت” في معرض حديثه للمكتب الإعلامي للاتحاد العام أن التجمع الأولي تم إلغاؤه بعد ان حدد له يوم “16” مايو، وسيكون التجمع الثاني قائماً في موعده بذات الكلية القديمة والمتألفة من “26” لاعباً، يُضاف إليهم بعض من تم استدعاؤهم من الخارج، آملاً أن يستجيبوا ويكونوا حضوراً.

وأضاف “خالد بخيت” أن التجمع سيكون يوم “26” مايو وفيه سيخضع لاعبو الهلال والمريخ إلى تمارين استشفاء بعد خوضهم مباراة القمة في الدوري الممتاز “24”.

وسيكون الإعداد الحقيقي للمنتخب بدءًا من يوم “28” مايو لمواجهة “زامبيا” في أيام “الفيفا”، حيث تلعب المباراة يوم “31” مايو.

واستطرد قائلاً: بأنهم – حالياً شرعوا في العمل على التنسيق لخوض مباراة ثانية عقب التواصل مع الصربي “ميلوتان ميشو” المدير الفني للمنتخب “الزامبي” في أعقاب تأجيل استحقاقات تصفيات كأس العالم من يونيو المقبل إلى سبتمبر القادم.

وأشار “بخيت” إلى أنهم في الجهاز الفني للمنتخب سيجتمعون مع اللجنة المنظمة للمسابقات بالاتحاد خلال الأسبوع المقبل، من أجل التأمين على الخارطة المتكاملة لتجمعات المنتخب التي سيجري من خلالها بعض المباريات والتدريبات المهمة كما حدث قبل مواجهات “غانا” و”ساوتومي”، و”جنوب إفريقيا”، وذلك قبل التباري الرسمي في سبتمبر المقبل أمام “المغرب” “وغينيا بيساو”.

ووصف المدرب العام لمنتخبنا الوطني الأول بأن التأجيل له فوائد عديدة من أبرزها الاستفادة من إمكانية عودة السداسي: “التش، ياسر مزمل، رمضان عجب، محمد الرشيد، وليد حسن، وبخيت خميس”.

وزاد “بخيت” بأن الاستفادة القصوى من التأجيل هو نهجهم القادم في المرحلة المقبلة، حتى تكون البداية النموذجية في مشوار تصفيات “صقور الجديان” بكأس العالم.

وفي ختام حديثه بعث “خالد بخيت” بتحياته إلى الجميع مطمئناً على تعافيه من “فايروس كورونا” الذي أدركه في “قطر”، وأفاد بأنه سيعود إلى العاصمة الخرطوم يوم الأحد المقبل “27” رمضان، وكان الرجل قد غادر إلى “الدوحة” بدعوة الاتحاد الدولي لكرة القدم للمشاركة في فعاليات قرعة بطولة كأس العرب “فيفا”، التي أسفرت عن وقوع السودان في المجموعة الرابعة مع “مصر والكاميرون”، والمتأهل من “جيبوتي ولبنان”، في حال تجاوز منتخبنا للملحق الذي يواجه فيه نظيره “الليبي”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!