سراج الدين مصطفى يكتب.. استلهام التراث في أغنيات الموسيقار محمد الأمين (1)

(1)

عبر تاريخه الغنائي الطويل عرف محمد الأمين بأنه واحد من أهم الذين قادوا ثورة التجديد في الموسيقى السودانية.. ولعله وصف بأنه عبقري في مجال التأليف الموسيقي والألحان كما قال عنه الناقد صلاح شعيب. وأصالة مشروع محمد الأمين الغنائي، في رأيي تكمن في أنه نظر منذ بداياته لمسيرة الأغنية في السودان، والتقط من تلك المسيرة بعضاً من محطاتها الأساسية في ذلك الوقت جرأة ومغامرة الكشاف الكبرى بخلقه كياناً خاصاً بالموسيقى داخل الأغنية بعيداً عن كونها ترديداً ومحاكاة لما يقوله الفنان «كورس» ثم البناء الموسيقي لدى التاج مصطفى وشباب وصخب إبراهيم عوض ثم الإحساس الموسيقي الصوتي لكل كلمة عند عثمان حسين.

(2)

وعن محاولاته التجريبية في مقامات الموسيقى والتلحين يقول محمد الأمين: (هناك خلط بين الإيقاع والسلم، الإيقاع هو الزمن أي الرتم، والسلم يتعلق بالنغم.. وفيما يتعلق بالسلم الموسيقي فأغانينا وموسيقانا مميزة نظراً للخلط الموجود في شعبنا السوداني الأفريقي العربي لأننا عندما نتحدث عن شعبنا.. نقول إننا شعب أفريقي عربي وهو خليط بين هذا وذاك ليس المهم مَن الأول، وهذا الخليط له تأثير بالجانب العربي في كل مجالاتنا الحياتية فأصبحت موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية، الأفريقية طاغية بعض الشيء، وهذا وضعنا في السلم الخماسي، وأعتقد أن السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية بدليل أنني تدرجت في السلم إلى أن قدمت الأغاني إلى سلم موسيقي كامل ولم تخرج عن الطابع ولكن تطورت، لأنني كما قلت منذ بدايتي أسعى إلى التطوير وأعتقد أنني نجحت في ذلك. وبالنسبة للإيقاع السريع في السودان هو موجود أصلاً في أغانينا وموسيقانا منذ أن عرفنا الموسيقى والغناء.

(3)

على المستوى الشخصي توقفت كثيراً في تجربة الموسيقار محمد الأمين، فهي تستحق التمعن والقراءة بهدوء بعيداً عن الانفعالية والإعجاب الأعمى الذي يجعل الرؤية أحياناً وكأنها من خلف زجاج مبتل.. ومن المؤكد بأن لهذا المبدع الخلاق أدواراً عظيمة  على الغناء والموسيقى في السودان بتأثير واضح وبائن في مجمل التجربة الغنائية المحلية، وهو في ذلك المنحى الإبداعي  لديه تفكيراته الخاصة في النظرة التجديدية الشاملة والعميقة للعمل الفني الذي تتكاثر وتنمو تفاصيله الداخلية التي تتجمع في النهاية لتكون العمل الموسيقي ذا الرؤية المعاصرة.

(4)

وبالنظر لأغنية مثل “بتتعلم من الأيام” كافٍ ليؤكد الأدوار غير التقليدية التي أسداها للغناء، فإذا نظرنا إلى تتبع العلاقة النغمية مع النص الشعري نجد أن محمد الأمين لديه تفكيراته الخاصة في النظرة التجديدية الشاملة والعميقة للعمل الفني الذي تتكاثر وتنمو تفاصيله الداخلية التي تتجمع في النهاية لتكون العمل الموسيقي ذا الرؤية المعاصرة… فهو يُلائم ما بين اللفظ والمعنى المراد توصيله من خلال الموسيقى، وهذا يؤكد قدراته التعبيرية عن فكرته الموسيقية أو رؤية كاتب النص الشعري.. وهو يؤدي ذلك لأجل أدق التفاصيل الممكنة لخلايا الجسم  الغنائي والموسيقي أو ما يطلق عليه علمياً واختصاراً (الغنائسيقي)، وكذلك الفكرة اللحنية المسيطرة والإيقاعية وغيرهما ويوجه كل همه للبناء الموسيقي فحسب، وهو يستطيع أن يحقق مدى أبعد وهذا هو الاحتمال الثالث إذا ما اهتم بجانب التأليف  بالتعبيري عن المحتوى كما يهتم بالبناء الموسيقي.

(5)

في مسيرته الكبيرة والطويلة مع الغناء تعاون محمد الأمين مع العديد من الشعراء أمثال فضل الله محمد والحلنقي ودكتور عمر محمود خالد ومحمد علي جبارة وهاشم صديق.. وهذا الأخير له تجربة شعرية وشعورية مختلفة بدأت من الملحمة مروراً بهمس الشوق وقبلها كلام للحلوة وحروف اسمك، تلك الأغنيات مثلت فتحاً جديداً في الغناء السوداني من حيث المفردة الجديدة غير المعتادة وتقابلها التأليفات الموسيقية والألحان التي وضعها محمد الأمين لتلك الأشعار، لأن هاشم صديق يستطيع أن يدهشك.. ويستوقفك ويأخذك في حالة من التأمل العميق، فهو حالة شعرية ذات خصوصية.. ومفرداته الكتابية في حالة اشتعال دائم لا تعرف السكون…

غداً أواصل في ذات الموضوع بإذن الله.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى