سراج الدين مصطفى يكتب :على طريقةالرسم بالكلمات

 

أبوعركي البخيت.. خطاب غنائي مباشر

والحزن يتمدد على قارعة الطرق وفي عيون الناس.. وفي كل تفاصيل الحياة.. ذلك ما دعا أبوعركي للتعبير المباشر عن حزنه الكبير على حال الوطن وما وصل إليه من تردٍّ في كافة المناحي.. وذلك بالضبط ما جعل أبوعركي يغني أغنيته (تعالوا نغني).. وهي من الأغاني ذات التفكير المباشر.. وكلماتها لا تقبل التأويل والتحوير، فهي تصوب ناحية الهدف تماماً ولا تتوارى خلف الخوف.. وأبوعركي من تلك العينة التي لا تعرف الخوف.. وإن قد صمت طويلاً.. فذلك هو صمت القادرين على الكلام.. والكلام يصبح أكثر وضوحاً حينما يقول:

أديني رأيك بصغي ليك.. بوضح وجهة نظري فيك

فاسمعني..

الحد الأدني بينا يكون لغة الحوار

نعترف بأنو وطن بيعاني..

شيل بهناك..  أشيل معاك أنا بهنا

بركز معاك أنا بهنا

أسند قفاي .. ندفأ بحب في بعضنا

عاين لي أقراني ومهد  لي أقراك

خت أيديك في وجه القبح

بخت أيدي أنا معاك ..

ندافع عن وطن مرهق .. من تالاي ومن تالاك

ومن تالاي وتالاك تعال ننضم حرير

نربط بطونا شديد عشان أطفالنا من الجوع بتتباكى.

حينما يغيب الحوار تسود لغة العنف .. في وطن مرهق الملامح!!

لا أظن بأن هناك أعمق من تلك اللغة التي تعتريها ملامح الحوار.. ولعل غياب الحوار هو الحلقة المفقودة التي جعلت الوطن يعيش حالة من التأرجح وصلت الي مرحلة الأزمة.. ليس حينما يغيب الحوار تسود لغة العنف.. في وطن مرهق الملامح كما وصفه أبوعركي.. وحينما يرهق الوطن ويعتب.. ذلك ينسحب على الجميع .. لذلك تعالوا نغني مع أبوعركي ونردد خلفه:

تعالوا نغني غنا الأيام الجاية  كتير

ونفرح بيها سماء السودان

تعالوا نلم ألوان الطيف الفي الخرطوم

أبناء شعبي والفي أم درمان

تعالوا نفكر أيه البحصل في السودان

الجوع المرض..  الخوف.. الشك

عدم اطمئنان هد الإنسان!!

هذه الكلمات المهمومة والمشحونة بالصدق تعرفت عليها من خلال العلاقة الإنسانية مع أبوعركي البخيت تمكنت من معرفة قوة الخيال عنده  وصراع الأفكار المثيرة.. وأهم من ذلك، اقترابي  لاستشفاف الطاقات الخلاقة الكامنة في روح هذا الفنان البديع.. ومما لا شك فيه أن الاستماع لأغنياته  باستغراق هو نوع من الاكتشاف لخبايا هذا  الإنسان والفنان المختلف بقدر كبير عن الآخرين ..

ود الفكي.. وقفة هامة جداً!!

من يريد أن يتحدث عن تاريخ الأغنية السودانية، عليه أن يبدأ بمحمد ود الفكي بابكر، موحد الأذن السودانية، بهذه المقدمة عرفه الأستاذ عوض حمد لله.. حضر محمد ود الفكي إلى أم درمان في مطلع القرن الماضي واشتغل ببيع الخضار في الخرطوم ثم انتقل إلى أم درمان وكان الفن هوايته، تتلمذ على رائد غناء الطنبور أحمد ود بعشوم، سكن ود الفكي في أم درمان بحي السوق ثم حي العمراب، ثم حي برمبل ثم العباسية ثم العرضة وأخيراً في منزله بالثورة.

مثقف بمعني الكلمة:

قرأ ود الفكي وحفظ الكثير من دواوين الشعر العربي وأخبار الشعراء، فهو مثقف بمعنى الكلمة، ومؤسس الحقيبة، وكان أستاذا لشعراء الحقيبة الأوائل أمثال العبادي وود الرضي، ويوسف سليمان، سلطان العاشقين وآخرين أخذوا منه وعرضوا أشعارهم عليه. كان محمد ود الفكي تالياً للقرآن وكان مداوماً على حضور مجالس العلم في الجامع الكبير بأم درمان، ظلت علاقته مستمرة مع الكثيرين من الشعراء والمثقفين حتى آخر أيامه، توفي بمدينة الثورة في عام 1966م.

فنان أمدرمان الأوحد:

لم يجد ود الفكي الإنصاف إلا من الأستاذ حسن نجيلة في كتابه “ملامح من المجتمع السوداني” الجزء الثاني والأستاذ حسين خوجلي من خلال برنامجه “أيام لها إيقاع” إنه بشهادة الكثيرين كان فنان أم درمان الأوحد.

الحقيقة الثانية أجمع عليها الكل أن أم درمان قبل ود الفكي لم تتفق على نوع معين من أنواع الغناء، وكانت كل القبائل الوافدة إلى أم درمان كانت تحتفظ بألسنتها وثقافتها ولهجتها.. الحقيقة الثالثة التي اتفق عليها كل من كتب عن تاريخ الأغنية السودانية أن كل أم درمان قد التفت حول ود الفكي بماذا كان يتغنى ود الفكي؟ ولماذا هذا الإجماع على ود الفكي؟

أسئلة تفرض نفسها:

هذه أسئلة تفرض نفسها، والإجابة عليها توضح الكثير ورغم شهادة العملاق إبراهيم العبادي الذي قال، وقوله مسجل في مكتبة التلفزيون “إننا كشعراء رواد لأغاني الحقيبة إننا لم نفعل سوى أننا جارينا شعراء السافل الذين أتى باشعارهم ود الفكي إلى أم درمان.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!