منذ نهار الأمس .. رئيس هيئة الأركان في الحدود الشرقية

تطوُّرات في ملف سد النهضة ورئيس هيئة الأركان في القضارف ليومين

 

الخرطوم ـ الصيحة

شددت الولايات المتحدة الامريكية على ضرورة التوصل لاتفاق ملزم ومرضٍ لجميع الأطراف في قضية سد النهضة، في وقت بدأت فيه إثيوبيا إزالة الغطاء الغابي توطئة لبدء المرحلة الثانية من بحيرة السد، فيما بدأ رئيس هيئة الأركان بالقوات المسلحة الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين زيارة للحدود الشرقية تستمر ليومين.

وأكد المبعوث الامريكي الخاص للسودان وجنوب السودان دونالد بوث خلال لقاء جمعه مع وزير الخارجية مريم الصادق المهدي أمس، اهتمام الولايات المتحدة بأمن واستقرار الدول الثلاث والقرن الأفريقي، موضحاً أن الولايات المتحدة يمكن أن تقدم الدعم الفني اللازم للملف للخروج من هذه الأزمة بمواقف مرضية لجميع الأطراف.

ودعت وزيرة الخارجية، الولايات المتحدة للانخراط في تفاوض بنّاء يلزم الطرف الإثيوبي بعدم الملء دون موافقة الأطراف المعنية لأن تصرفات الجانب الإثيوبي الأحادية زعزعة الثقة المتبادلة بين البلدين، مبينة أن السودان لجأ للآلية الرباعية للوساطة بعد أن علم أن إثيوبيا تراوغ لكسب الوقت لإكمال عملية الملء الثاني للسد، وهو ما لا يجب التهاون معه والسكوت عليه.

وبدأ رئيس هيئة الأركان الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين زيارة للقضارف تستمر ليومين، يتفقد خلالها الخطوط الأمامية على الحدود الشرقية التي سيطرت عليها القوات المسلحة مؤخراً.

وقال مصدر لـ(الصيحة)، إن رئيس هيئة الأركان سيقوم بتفقد المنشآت والجسور التي تنفذها القوات المسلحة في الفشقة، فضلاً عن الوقوف على أحوال الجنود والضباط وضباط الصف في الجبهة الشرقية.

إلى ذلك، أعلنت وكالة الأنباء الإثيوبية عن بداية المرحلة الثانية من ملء بحيرة خزان سد النهضة بإزالة الغابات في المنطقة التي ستغمرها المياه.

وبالمقابل، قال السفير الإثيوبي بالقاهرة ماركوس تيكلي ريكي، ان مفاوضات الدول الثلاث حول سد النهضة ستبدأ قريباً تحت رعاية الاتحاد الأفريقي بهدف التوصل لاتفاق مرض للدول الثلاث، نافياً وصولهم أي خطاب رسمي حول الوساطة الرباعية.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!