عبروا وانتصروا.. صُقُور الجِديَان إلى أُمم أفريقيا

الخرطوم ـ محجوب عثمان

على الرغم من أنّ الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، سمح فقط بدخول ألف مُتفرِّج لإستاد الهلال لحضور مباراة المنتخب الوطني “صقور الجديان”، إلا أن المباراة حبست أنفاس أكثر من 30 مليون سوداني أمام شاشات التلفزة، كونها تمثل مباراة العُبُور لبطولة أمم أفريقيا، فالآمال كانت كبيرة ومُعلّقة على فتية المنتخب الأشاوس قياساً بما ظلوا يقدمونه من مُستويات راقية في البطولة.. ولم يُخيِّب صقور الجديان آمال شعبهم وأهدوه فرحة أنستهم هموم الضغوط والأزمات التي يُعانون منها، وبمثل ما قال الأشاوس “سنعبر وننتصر”، فعلوها بهزيمتهم لمنتخب بقوة وعراقة أولاد جنوب أفريقيا “البافانا بافانا” المتمرس في البطولات القارية والعالمية، وكانت ليلة أمس تمضي بعنوان النجاح في العودة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية، بفوزٍ مثيرٍ على ضيفه جنوب أفريقيا بهدفين دُون ردٍّ!!

لقاءٌ ناريٌّ

انتصر منتخب السودان “صقور الجديان” على جنوب أفريقيا بنتيجة 2- 0 خلال المباراة التي جمعت بينهما على ملعب إستاد الهلال بأمدرمان، في الجولة السادسة والأخيرة من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية، وافتتح المنتخب السوداني التسجيل في الدقيقة الخامسة عن طريق لاعبه سيف تيري، قبل أن يضيف محمد عبد الرحمن “الغربال” الهدف الثاني في الدقيقة 32.

وحاول المنتخب الجنوب أفريقي، تقليص الفارق في الدقائق المتبقية من عُمر المباراة، غير أنّ المنتخب السوداني نجح في الذود عن مرماه وإنهاء المباراة بالفوز بثنائية نظيفة.

عُبُورٌ

منح الفوز صقور الجديان، بطاقة التأهل والعبور إلى النسخة المُقبلة من كأس الأمم الأفريقية، بعدما رفع رصيده إلى 12 نقطة، يحتل بها المركز الثاني في جدول ترتيب المجموعة الثالثة، بينما حجز المنتخب الغاني مقعده في البطولة الأفريقية، بعدما تصدّر المجموعة ذاتها برصيد 13 نقطة عقب الفوز على ساوتومي بنتيجة 3-1.

ملحمة

قدم منتخب “صقور الجديان” أداءً قوياً في الشوط الأول، إذ كان الأكثر فاعليةً برغم الاستحواذ النسبي للضيوف على الكرة، واستغل صقور الجديان أول فرصة ليفتتحوا التسجيل، عندما لعب أطهر الطاهر الكرة من ركلة حرة إلى داخل المنطقة فتابعها سيف الدين بخيت “تيري” برأسه في شباك الحارس رونوين وليامس فى الدقيقة (5).

وضاعف منتخب جنوب أفريقيا “البافانا بافانا”، ضغطه وشكّل خطورة كبيرة على مرمى المنتخب السوداني لا سيما عبر مهاجم ماميلودي صن داونز “ثيمبا زواني تابانغ موناري” ولاعب برايتون الإنجليزي “بيرسي تاو”، إلا أن الحارس “علي أبو عشرين” كان سدّاً منيعاً، مُقابل اعتماد أصحاب الأرض على المُرتدات السريعة عبر الثلاثي الطاهر وبخيت ومحمد عبد الرحمن الذي قام بمجهود فردي مُميّز، إذ توغّل وتخطّى أكثر من مدافع منتخب جنوب أفريقيا وسدّد كرة صاروخية انفجرت في شباك وليامس في الدقيقة (32) من عمر الشوط الأول.

ولم يتبدّل سيناريو اللقاء في الشوط الثاني، إذ واصل الضيوف سيطرتهم مع اعتماد المنتخب السوداني على المُرتدات السّريعة، وكاد عبد الرحمن أن يضيف الهدف الثالث، إلا أن رأسيته انحرفت عن طريق المرمى في الدقيقة (67)، ليعود محمد عبد الرحمن نفسه ويُسدِّد كرة قوية مرت جانب المرمى (69).

وتُعتبر هذه المرة التاسعة في تاريخ صقور الجديان التي تتأهل فيها لبطولة أمم أفريقيا، مع العلم بأن السودان هو أول دولة تقترح البطولة وتشترك فيها في العام 1957 ونجح في الحصول على أول لقب له فيها العام 1970، وأكد علو كعبه هذه المرة بعد غياب لتسع سنوات، فقد كانت آخر مشاركة لصقور الجديان في نهائيات كأس أمم أفريقيا في العام 2012، حيث غاب عن البطولة في نسخ 2013 و2015 و2017 و2019.

طريقٌ مُضنٍ

ولم يكن مسار صقور الجديان في التصفيات مفروشاً بالوردود، فقد عمل المنتخب وإدارته بجدٍّ بعد أن وجدوا أنفسهم في مجموعة تضم اثنين من عُتاة المنتخبات الأفريقية المتمرسة على مستوى بطولة كأس العالم “جنوب أفريقيا وغانا”، لكن تصميم الجميع قهر الصعاب، خَاصّةً بعد أن تلقّى الهزيمة الأولى من منتخب غانا وأعقبتها هزيمة أخرى من جنوب أفريقيا، قبل أن ينتفض صقور الجديان ويلحقوا الهزيمة بمنتخب ساوتومي ويجمعوا أول ثلاث نقاط، وتكون العلامة الفارقة انتصار صقور الجديان على غانا بالخرطوم، قبل أن يُحقِّقوا انتصاراً ثالثاً على ساوتومي ويلحقوا الهزيمة بجنوب أفريقيا ليجمعوا 12 نقطة من 4 انتصارات متتالية على كل فرق المجموعة.

تهنئة رئاسية

وفور انتهاء المباراة، هنأ رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، المنتخب الوطني بفوزه على جنوب أفريقيا وتأهُّله لنهائيات أمم أفريقيا، وقال في تغريدة له على حسابه في “تويتر” مساء أمس: ” التحية لشباب السودان وهم يزرعون الأمل ويكملون الفرحة.. مبروك التأهُّل منتخبنا الوطني”.

احتفالٌ

واحتفل لاعبو المنتخب والجهازان الفني والإداري في الملعب وانتقلت الاحتفالات لفندق كورنثيا بحضور وزير الشباب والرياضة الاتحادي د. يوسف آدم الضي ووكيل الوزارة المهندس أيمن سيد سليم وعدد كبير من الرياضيين.

وهنّأ وزير الشباب والرياضة، الذي شرّف اللقاء رفقة وكيل الوزارة لدعم المنتخب، فرسان صقور الجديان على الروح القتالية والعزيمة والإصرار التي اتّسم بها أداؤهم طوال مشوار التصفيات، مشيراً إلى أنهم نجحوا في إسعاد الشعب السوداني ووضعوا البلاد في المكانة التي تستحقها.

وامتدح د. يوسف آدم الضي، الاهتمام الكبير الذي حُظي به المنتخب من الاتحاد العام لكرة القدم ولجنة المُنتخبات الوطنية والذي جنى السودان ثماره بالعودة إلى النهائيات، مُؤكِّداً أن الوزارة ستولي اهتمامها بالمنتخب وتعمل على تهيئة سُبُل النجاح لصقور الجديان قبل انطلاقة تصفيات كأس العالم، والمُساهمة مع اتحاد الكرة في تحضير المنتخب بشكل مثالي قبل المُشاركة في النهائيات القارية حتى تتواصل رحلة أفراح السودان.

احتفالات شعبية

وفي شوارع الخرطوم، وعدد من مدن السودان المُختلفة، خرج آلاف السودانيين إلى الشوارع، احتفالاً بانتصار صقور الجديان وتأهلهم التاريخي لبطولة عزت عليهم لتسع سنوات، وحمل آلاف الشباب أعلام السودان، مُهنئين بالتأهُّل، مُؤكِّدين أهمية دعم منتخب السودان خلال الفترة المقبلة.

حميدتي يهنئ الشعب

وقدم نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، التهنئة لمنتخب صقور الجديان وللشعب السوداني، وقال في تغريدة على حسابه في “تويتر” “أهنئ شعبنا الكريم وأبطال منتخبنا الوطني (صقور الجديان) بتأهُّلهم إلى نهائيات بطولة الأمم الأفريقية التي تُقام في دولة الكاميرون”، وأضاف “سطّر أبطالنا الثوار بفوزهم على منتخب جنوب أفريقيا، ملحمة جديدة تُضاف إلى ملاحم ثورة ديسمبر المجيدة”، وزاد “التحية لجميع اللاعبين والجهاز الفني والإداري ومن خلفهم اتحاد كرة القدم وجماهير الرياضة كافة، نأمل أن تستمر انتصاراتنا في المحافل الإقليمية والدولية كافة”.

حمدوك يزور الصقور

وبدوره، سجّل رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، زيارة لصقور الجديان في مقر إقامتهم بفندق كورنثيا عقب المباراة، وقال “المُثابرة هي عظم ظهر الانتصار، والنجاح معقودٌ على الدوام بناصية التصميم والعزم. نهنئ منتخبنا الوطني بهذا النصر المستحق الذي اجتهد لتحقيقه وساندته الجماهير السودانية بصبر وإخلاص. لقد رأيت التنوع الذي تتميز به بلادنا في وجوه اللاعبين، وشهدت أثر الفعل الجماعي في أدائهم فعلمت أن لحظة الانتصار قريبة وقد كان”.

وأضاف “نهنئ منتخبنا الوطني صقور الجديان، ونتمنى له المزيد من الانتصارات ونُعلن دعمنا الكامل له في نهائيات الأمم الأفريقية القادمة بعد غياب لعشر سنوات، فهذا أقل ما نُقدِّمه لهؤلاء الأبطال الذين زانوا هذه الأرض بفرح جديد للتنافس على الأفراح في قلوب السودانيين، فنحن شعب عظيم قدم الأرواح والدماء من أجل بلوغ العُلا ونستحق أن نكون دائماً بين النجوم”.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!