عبد الحفيظ مريود  يكتب: عوازلُ ذاتِ الخَالِ مِنِّي حواسدُ

على رأي أبي الطيّب المتنبئ، فما أمرُّ برسمٍ لا أُسائلُه. وهي حالةٌ تُعتبَرُ مُنتهى الاستغراق في الفعل. وهي أشبه ما تكونُ بحالةِ الفناء الصّوفي التّام. ولا بذاتِ حمارٍ لا تُريقُ دّمِي. فناءٌ يكاد يشغلكَ عن ذاتك – إنْ لم يكن قد فَعل. ذاهلٌ هو العاشق. وهي الحالةُ النّموذجيّة أصلاً في العِشق. بحيث لا يُعَدُّ غيرُ المُستغرق عاشقاً. قد يكونُ مُحِبّاً، أو درجةً أقلّ من ذلك. غير أنّه لا يرقى لأنّ يكون عاشقاً. الاستغراق الذي يُذهلكَ حتّى عن المحبوب. لكنْ من أينَ يمتحُ العاشق؟ ماذا رأي فصار ذاهلاً حتّى عن ذاته؟ ما هي حدود وآماد رؤيته؟.

القرويون في السّودان يقول “الغىْ بُوْمْ”. أي الحبّ غبي وعوير كالبوم. لا يميّز أهدافه ولا يؤسّس خطابه الكلّي. وذلك – قطعاً – استناداً إلى حالة اللا وعي التي تتلبّس المُحبّ العاشق. يعجز الآخرون عن رؤية ما يصيبُ العاشق من تعلّق بما لا يستحقّ. فاستحقاق المعشوق لا يعرفُه إلاّ العاشق، والآخرون عنه في عماء. الآخرون فيه عوازلُ.

يتعرّفُ العاشق على أقداس معشوقه. ينسرب، مُستدرَجَاً إلى أقبيةِ الخصوصيّة اللا متناهية. من كانَ يصدّق أنّ شخصاً بكامل عقله وإرادته يمكنُ أنْ يهيم في الفلوات والبطاح مستأنِساً بالحيوانات والهوام والجنّ، نافراً من مقاربة الإنسيين خوفاً على انشغاله عن معشوقه. أنْ يفقد عقله وتنسلب إرادته.

في المستوى الجمعي، يمكنُ أنْ يحدث مثل هذا العشق المذهل عن الواقع. ما يجري على الفرد عادةً يجري على الاجتماع. لذلك برع الدكتور علي شريعتي في ملاحظة أنّ الخطاب القرءاني يطابق بين الفرد والجماعة. يتعامل معها على أنّها مترادفاتٍ على مستوى ما، وعلى نحوٍ ما. تهيمُ الجماعة كما تهيم الذّاتُ المفردة بمحبوب أو معشوق، بحيث تفقدُ إرادتها وعقلها تجاهه. لا ترى فيه إلاّ ذلك المعشوق الكامل. وكاملٌ لأنّه ما من معشوقٍ ناقص من وجهة نظر عاشقه. يقرُّ ببعض عيوب. ولكنّها عيوب حبيبة إلى النّفس. قريبة واستثنائيّة. في حالات الولَه والهيام الجماعي بالمعشوق الفرد. كالفنانين والمشايخ والرّموز الفكريّة والسياسيّة والرّياضيّة. في كلّ ذلك لا يرى العاشقون أنّ هناك حدّاً بشريّاً للمعشوق. العيوب والأخطاء والمسالب ليستْ إلاّ نوعاً من الصفات الثبوتيّة الباعثة على زيادة المحبّة والعشق، والتي لا يمكن رفضها أو تمنّي زوالها. ذلك ما يجعلُ العاشق يتحمّل تلك القسوة غير المبرّرة. وأحياناً التعامل الجافي والصدود وكلّ ما يمكنُ أنْ يعدّه الآخرون تقليلاً للمقام وإمهاناً للكرامة. إذْ لا كرامةَ في الحبّ والعشق. ليستْ هناك من أنا يمكنُ أنْ تضع ذاتها في مقابل المعشوق. ذلك ما يُفسِّر سوق الجماعة إلى حيث يريدُ المعشوق. دون أنْ ينتبه واحدٌ منهم للسوق كالشياه إلاّ بعد الخروج من حالة العشق.

في العشق الكامل ليس هناك من شوق. فالشوق هو للدّرجات الأقلّ. الشوق للمحبّين فقط. الشوق للشعراء العاجزين عن الرؤيا وتفسير الرؤيا. الشوق حالةُ انفعال تنبعُ من نقص الحبيب. لكنّ العاشق الكامل مكتفٍ بمعشوقه. ذلك لأنّ العشق هو التوحّد الخلّاق مع المعشوق، كما فسّر هنري كوربان مواجد ابن عربي وشعره. وحين يتوحّد العاشق والمعشوق لا يعودُ ثمة من شوق يحرّك العاشق. فالمعشوق ههنا.

تتوالدُ الحكايات والأنس والانكشاف، دون أنْ يبرحَ أحدُهما مكانه. فهما – في الواقع – في اللا مكان واللا زمان. ذلك هو العشق بتمامه وكماله. إذْ ليس فيه شحم أو لحم. العشق حالةٌ فوق ماديّة. لا تنحبس في أطر المادة ولا تتقيّد بقوانينها البالية. فالمادة تفنى. والعشق خالدٌ لا يزول.

هل بقيَ من عاشق، بعدُ، في هذه الأنحاء؟

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!