حمدوك: ملء سد النهضة دون اتفاق كارثيٌّ على السودان

الخرطوم- الصيحة

أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، موقف السودان الثابت بعدم نيّته الدخول في حرب مع الجارة إثيوبيا، مشيراً الى أن السودان يرفض ملء سد النهضة دون اتفاق تشغيل، لجهة أن الملء الأول في العام الماضي رتّب آثاراً سالبة على السودان، وأن أن إقبال إثيوبيا على الملء الثاني للسد في يوليو المقبل دون اتفاق بين الأطراف يضمن سلامة التشغيل وتبادل المعلومات سيكون له أثرٌ كارثيٌّ على السودان.

وأوضح حمدوك خلال لقاءٍ جمعه مع مبعوث الاتحاد الأوروبي وزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو أمس، أنّ قضية الحدود مع إثيوبيا محسومة منذ اتفاقيات عام 1902م وما تبقى هو وضع علامات الحدود وبقية القضايا التي يُمكن النظر إليها بروح حُسن الجوار والعلاقات القديمة بين البلدين، وشرح حمدوك للمبعوث الأوروبي موقف السودان فيما يلي مشروع سد النهضة وانشغاله بالأثر الذي أحدثه على السودان وعلى الكثير من المشاريع السودانية خلال المَلء الأول في العام الماضي، مُوضِّحاً أن إقبال إثيوبيا على الملء الثاني سيكون له أثرٌ كارثيٌّ على السودان وخاصةً على أكثر من عشرين مليون مواطن سوداني يعيشون على ضفاف النيل الأزرق.

وأوضح وزير شؤون مجلس الوزراء في تصريح صحفي، أن اللقاء بحث الأوضاع في الحدود السودانية – الإثيوبية وموضوع اللاجئين وملف سد النهضة، لافتاً إلى أن بيكا هافيستو أكد رغبة الاتحاد الأوروبي كشريك تنموي للسودان، دعم مرحلة الانتقال.

من جانبه، أوضح هافيستو، أنه أجرى مُباحثات مُمتازة مع د. حمدوك حول مواضيع مُتعدِّدة، أبرزها دعم الاتحاد الأوروبي للانتقال الديمقراطي في السودان وخاصةً الدور الذي يقوم به رئيس الوزراء في قيادة الإصلاح السياسي والاقتصادي، مبيناً أنّ اللقاء بحث كذلك موضوع سد النهضة، وأضاف: “تحصّلنا على توضيحات فنية مُهمّة من وزير الري فيما يتعلق بوجهة النظر السودانية في هذا الموضوع”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!