أبيض أسود

حكمت محمد يس .. شاعرة الأحزان!!

ولدت حكمت محمد ياسين في أمدرمان العام 1952م بحي الموردة بأم درمان،تلقت تعليمها حتى المرحلة الثانوية تزوجت مبكراً وهي أم لولدين (أحمد وأسعد), مقيمة بالمملكة العربية السعودية.قرضت الشعر الغنائي وهي في الحادية عشرمن عمرها.

أول قصيدة غنائية كتبتها (تعال بالباب أديني كتاب) وكان الخوف ينتابها لأنها خشيت ألا يرضى زوجها، وأعطت القصيدة للفنان شرحبيل وطلبت منه عدم ذكر اسمها، لحنها شرحبيل وقدمها في التلفزيون في البرنامج الشهير (تحت الأضواء) مع حمدي، ولما سمعتها من شدة الفرح والذهول لم تسمع صوت والدتها وهي تناديها فلما عاتبتها ردت عليها قائلة: يمة ظروف، لتكتمل فيما بعد هذه العبارة قصيدة كاملة.

أعلنت عن نفسها شاعرة بعد أن قررت أن تخبر زوجها لما قدمت لها إحدى شركات الإنتاج طلباً لتسجيل الأغنية في أسطوانة .. فأخبرته أنها تكتب الشعر لتأتي النتيجة عكس ما توقعت حيث شجعها ودعمها كما ساعدها على مواصلة تعليمها الذي قطعته، فأكملته ثم توظفت في عدد من الوزارات منها وزارة الخدمة والإصلاح الإداري ..ثم قصر الشباب والأطفال الذي التقت فيه بالفنان محمود تاور وكان في تلك الفترة في أوج شهرته وبلغت حصيلة الأغنيات التي قدمتها لتاور ثماني أغنيات منها (بنساك – ما بتسيبوا حالك).

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى