سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات

 

قناة سودان بكرة:

قناة سودان بكرة تقريباً هي القناة السودانية الوحيدة التي تعتبر (قناة الثورة) وهي خط دفاعها الإعلامي الأول،تتناول المواضيع بجرأة واضحة تحسد عليها وتسعى لفضح الفساد في العهد المباد، وكان من الأفضل للحكومة الانتقالية أن تدعمها وتقف معها وترعاها رعاية كاملة، وهي قناة تستحق ذلك، ولكن وزارة الثقافة والإعلام سلبية جداً في دعم الإعلام الثوري ومن المفترض والواجب أن تجعلها قناة قوية وذات تأثير كبير.

عمر الجزلي:

برنامج (أسماء في حياتنا) أرخ تقريباً لكل الشخصيات السودانية وفي كافة مناحي ومجالات الحياة وهذه محمدة تحسب للأستاذ عمر الجزلي الذي يؤكد وفي كل حلقة، بأنه قدم لهذه الأمة أهم خدمة في مجال التوثيق..وهو بتفكيره العميق نقلنا كأمة ذات تاريخ شفاهي إلى أمة تفهم وتقدر دور التوثيق والتأريخ لمن صنعوا التاريخ..

عبدالكريم الكابلي:

خاطب الكابلي في غنائه العديد من جوانب الحياة التي تتصل في خصوصيتها بالسودان وفي عموميتها بالمباديء الإنسانية الخيرة. غنى لأهمية نهضة المرأة وللأطفال الذين يقتلون في مناطق عديدة من هذا العالم وغنى لمناوأة الحروب وأسلحة الدمار ولمواجهة نفاق السياسة وسماسرتها، كما غنى لأهمية الحفاظ على البيئة وكان وما زال الغالب على غنائه الغناء للحب والجمال.

صحة وعافية:

برنامج (صحة وعافية) الذي أصبح عيادة مجانية للهواء،هو واحد من البرامج الجاذبة والشيقة التي تمتلئ بالحيوية والجدية والملعومة الطبية..تلك المكونات خلقت للبرنامج جماهيرية عالية وظل يحرز المرتبة الأولى في أي استفتاء برامجي ..ولعل البرنامج تكفيه الشعبية الجارفة من كل الشعب، لأنه أصبح متكأ للكثيرين الذين يجدون فيه مالايجدونه في البرامج الأخرى المشابهة أو تلك التي قامت على ذات فكرته.

شكر الله عز الدين:

ثمة أسباب تجعلني أنتقد الفنان الشاب شكرالله عزالدين .. يأتي في أولها أن شكر الله فنان مؤهل أكاديمياً وذلك ما يجعله شخصية مستنيرة يتوقع منها أن تحمل لواء التغيير والتجديد وليس الانحسار بالقيمة الفنية .. ولعل هذا يدفعني أن أقول إن الوسط الغنائي يفتقد للفنان المؤهل أكاديمياً ماعدا قلة قليلة ينتمي إليها شكر الله عز الدين .. وذلك يحتم عليه أن يكون بمقام من نضعهم في طبقة المتعلمين الذين يقودون إلى المغايرة.

القلع عبدالحفيظ:

ثمة أسباب جعلت غنائية القلع عبد الحفيظ لا تتخطى حدود (الوجاهة الاجتماعية) وأنس (الشلة والأصحاب) ..لأن القلع أصلاً لم يأتِ بتقليعة جديدة في الغناء ..فهو عبارة عن نسخة كربونية من الفنان كمال ترباس ..نفس الجسم ..والعمة ..والعباية وذات الفهم والتعابير ..ولكنه يختلف عنه من ناحية القدرات الصوتية والتطريبية ..وهنا يتفوق ترباس بشكل مطلق..لأن فنان حقيقي وصاحب تجربة لها روادها وعشاقها.

داؤد وزيدان:

الصحفي الراحل  داؤد مصطفى كتب عن الراحل زيدان إبراهيم بمنتهى المحبة ..فهو قدم وقتها شكلاً بديعاً من أشكال الوفاء للراحل زيدان من خلال التوثيق المختلف الذي أبرز من خلال حياته وتفاصيل كنا نجهلها ..ما كتبه الراحل الجميل داؤد يؤكد على ضرورة أن يكون بقرب الفنان صحفياً حتى يؤرخ لحياته ويكتب بعض التفاصيل التي لا تكون مرئية للعامة.. التوثيق يحتاج للعلاقة الشخصية!!

عبير علي:

كان العشم فيها كبيراً بأن تؤكد على أنها فنانة ذات مواصفات خاصة ونادرة .. ولكن عبير علي ركنت إلى الكسل ولم تغتنم الفرصة بتقديري .. وهذا الكسل رمى في جب النسيان .. وعبير كانت ملمحاً لفنانة جادة وجيدة ولكن خذلتني حتى على المستوى الشخصي ولم تبارح مربع البدايات الأولى، ولعل في كسل أمثال ربيع علي نشاط لبعض الأصوات التي تلوث الساحة الفنية، مع أننا كنا نعشم ونأمل أن تسد عبير هذه الفراغات ولكنها خذلت من توقعوا لها حضوراً كبيراً في الوسط الغنائي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى