وزير خارجية بريطانيا: سندعم الانتقال السياسي في السودان

الخرطوم ـ الصيحة

تعهدت بريطانيا بتقديم 40 مليون جنيه إسترليني لبرنامج دعم الأسر في السودان – لتزويد 1.6 مليون شخص بالدعم المالي المباشر أثناء تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية الحيوية، وأبدت استعدادها لدعم تخفيف ديون السودان بمجرد تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية وذلك في خطوة لدعم الإصلاحات الاقتصادية لحكومة السودان.

ووصل فجر أمس الى الخرطوم، وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في زيارة رسمية تستغرق يوماً واحداً في أول زيارة خارجية له في العام 2021.

وأوضح بيانٌ صحفي للسفارة البريطانية بالخرطوم أن راب أشاد بالتقدم الذي أحرزته الحكومة الانتقالية، وشدد على رغبة المملكة المتحدة في مواصلة تعميق العلاقات مع السودان، وقال “سنواصل دعمنا للسودان في انتقاله الديمقراطي ونرحب بالإصلاحات الاقتصادية الضرورية التي تقوم بها الحكومة السودانية لوضع البلاد على طريق لخلق حياة أفضل لشعب السودان.”

وأوضح البيان أن راب أجرى، محادثات مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، ووزير الخارجية بالوكالة عمر قمر الدين، ووزير المالية بالوكالة الدكتورة هبة محمد علي، وأكد دعم المملكة المتحدة لجهود الحكومة السودانية الرامية لتحقيق التحوُّل الديمقراطي والاقتصادي.

كما سمع من النساء اللواتي لعبن دورًا قياديًا في الثورة، ورأى عن كثب كيف يساعد الدعم الإنساني البريطاني الأشخاص المحتاجين.

ووقعت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي مع وزارة الخارجية والكومنولث البريطانية، مذكرة تفاهم للإيفاء بالتزامات المملكة المتحدة الخاصة بدعم الإصلاحات الاقتصادية التي تُنفِّذها الحكومة الانتقالية.

ونصّت مذكرة التفاهُم على تسليم مُساهمة المملكة المتحدة البالغة 40 مليون إسترليني. وقالت د. هبة محمد علي أحمد وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المكلفة في تصريح خاص لوكالة السودان (سونا) عقب توقيع المذكرة اليوم، إن المبلغ سيخصص لتمويل برنامج ثمرات لدعم الأسر الفقيرة عبر صندوق الائتمان متعدد المانحين التابع للبنك الدولي وذلك لدعم الاستقرار الاقتصادي في البلاد.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!